الطراونة: القرار يهدف لتصويب الأمور المالية للجامعة

"التربية النيابية" تبحث أثر رفع رسوم "الأردنية" على العملية التعليمية

تم نشره في الثلاثاء 1 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً

عمان - بحثت لجنة التربية والتعليم والثقافة النيابية أمس مع وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور أمين محمود ورئيس الجامعة الأردنية الدكتور اخليف الطراونة قرار الجامعة رفع رسومها على طلبة الدراسات العليا والموازي والدولي وأثر ذلك على العملية التعليمية والطلبة الفقراء.
وأثار أعضاء اللجنة العديد من التساؤلات حول أسباب الرفع ومبرراته، وحول فرع الجامعة الاردنية في العقبة، وحقيقة "الخسائر التي تحققت من وراء إقامة هذا الفرع"، وفي الوقت الذي أيد فيه أعضاء من اللجنة توجه الجامعة نحو الاستثمار لسد العجز ابدى بعضهم تخوفه من تكرار تجربة استثمار الجامعة السابقة في اراض ومبان وسوق العملات الاجنبية والتي لم تكن موفقة وتسببت بخسائر مالية كبيرة.
وقال رئيس اللجنة النائب الدكتور محمد القطاطشة ان اللجنة مهتمة بالاستماع لمبررات الجامعة في اتخاذ قرار رفع الرسوم، حتى تتمكن من اقناع اعضاء مجلس النواب بالأمر، وتوضيح القضية للرأي العام الذي أعرب عن "تذمره من الأمر"، مطالبا بعدم اتخاذ اي قرار يزيد الكلف المالية على الطبقات الفقيرة.
وأشار إلى أن الحكومة وعدت مجلس النواب بعدم رفع الرسوم على طلبة الجامعات في البيان الوزاري، داعيا الحكومة للوفاء بوعدها.
من جهته أكد محمود ان الحكومة ملتزمة بعدم رفع الرسوم على طلبة الجامعات من الملتحقين بالبرنامج العادي التنافسي، وهي النسبة العالية من طلبة الجامعات حيث تشكل نحو 85 % من الملتحقين بالتعليم العالي، وأن الوزارة تدرس كل السبل التي تعزز المستوى الرفيع الذي تتمتع به جامعاتنا، ومنها تأمين النفقات المالية حيث أننا بحاجة سنويا لنحون 700 إلى 800 مليون دينار للإنفاق على الجامعات والتي تسهم الحكومة بـ 54 مليون دينار منها.
وعرض الطراونة الأسباب التي أدت لاتخاذ قرار رفع الرسوم على طلبة الدراسات العليا الموازي والدولي، مبينا ان هذا القرار يهدف الى تصويب الأمور المالية
وتحصين العملية التعليمية.
وقال ان دراسة اجرتها الجامعة اظهرت حجم الخسائر التي تتعرض لها بعض البرامج الموازية في بعض الكليات بسبب تدني الرسوم المحددة سابقا لهذه البرامج والتي لم يعاد النظر فيها منذ أكثر من 15 عاما لبعض التخصصات، مشيرا الى أن الرفع لا يشمل الطلبة الموجودين حاليا على مقاعد الدراسة ولا من سيقبلون في السنة المقبلة ضمن برنامج القبول الموحد، مؤكدا ان الزيادة ستشمل طلبة الدراسات العليا والموازي والدولي فقط.
واضاف أن هناك سيناريوهات وتوجهات بديلة لقرار رفع الرسوم في البرامج الموازية والدولية والدراسات العليا، إذ إن هنالك توجهات بدأت الجامعة بتنفيذها لسد عجز الموازنة، الى جانب أن حجم الدعم الحكومي المتوقع للجامعة، سيساعد في تخفيف العجز، كما ان الجامعة تفكر في استثمار جزء من قطعة الارض المقامة عليها الجامعة من الناحية الشرقية الشمالية.-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »من يدافع عن (عبدالهادي)

    الثلاثاء 1 تموز / يوليو 2014.
    الطلبة المتفوقين من الفقراء والوسطى ان لم يقم بهذة المهمة نواب الشعب فمن يكون الحلول كثيرة على ان لا تكون على محددي الدخل كل جهة حجزت مقاعدها الا هؤلاء