رئيس الوزراء يرعى حفل توزيع جائزة الملك عبدالله الثاني للعمل الحر والريادة

النسور: مساهمة العمالة غير الحكومية في المشاريع 95 %

تم نشره في الجمعة 4 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً
  • النسور يكرم أحد الفائزين بجائزة الملك عبدالله الثاني للعمل الحر والريادة - (بترا)

عمران الشواربة

عمان- قال رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور، إن حجم مساهمة العمالة غير الحكومية في المشاريع المتوسطة والصغيرة في الأردن يصل الى 95 %، فضلا عن النسبة العالية لمساهمة هذه المشاريع في الاقتصاد.
جاء ذلك خلال رعاية رئيس الوزراء/ رئيس مجلس أمناء جائزة الملك عبدالله الثاني للعمل الحر والريادة حفل توزيع الجائزة في دورتها التاسعة.
ولفت النسور إلى أن العالم اتجه خلال العقدين الماضيين الى المشاريع المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر.
وأكد رئيس الوزراء نهج عمل الصندوق في التوجه الى الناس بأماكن سكناهم وبما يسعفهم في الحصول على فرص عمل ذاتية عبر توفير قروض لدعم إقامة المشاريع، لافتا الى أن الصناديق والمؤسسات المعنية بتقديم هذه القروض في الأردن وصل عددها الى نحو 10 مؤسسات.
وشدد رئيس الوزراء على أن الحكومة تولي جل الاهتمام الى هذا النشاط الذي يوفر فرص عمل في المناطق البعيدة عن العاصمة ومراكز المحافظات وبما يخفف من حدة الفقر والبطالة.
ولفت الى أن حجم الجهاز الحكومي في الأردن تضخم بشكل كبير حتى وصلت الطاقة البشرية التي تعمل بالقطاع العام الى نحو 43 %، في حين أن متوسط حجمها في دول العالم بين 14 % و15 %.
ووزع رئيس الوزراء الجوائز والشهادات التقديرية على أصحاب المشاريع الفائزة، وفاز بالجائزة الأولى وقيمتها عشرة آلاف دينار مناصفة كل من محمد خالد البقاعي عن مشروع مركز تأهيل وعلاج طبيعي في محافظة إربد، وإيمان فرحان المجالي عن مشروع مدرسة وروضة لذوي الاحتياجات الخاصة في محافظة العاصمة.
وفاز بالجائزة الثانية وقيمتها 6 آلاف دينار مناصفة كل من الدكتور علي سليمان عليمات عن مشروع مركز طب أسنان في محافظة المفرق، وأيمن كساسبة عن مشروع مواد بناء وأدوات صحية في الكرك.
كما فاز بالجائزة الثالثة وقيمتها 4 آلاف دينار مناصفة كل من سها عمارين عن مشروع محل نظارات طبية وبصريات في محافظة الكرك، وخالدة راجي الخريسات عن مشروع فخار بمحافظة البلقاء.
كما كرم رئيس الوزراء/ رئيس مجلس أمناء جائزة الملك عبدالله الثاني للعمل الحر والريادة الجهات والمؤسسات الوطنية الداعمة للجائزة.
وكان وزير العمل ووزير السياحة والآثار/ رئيس مجلس إدارة صندوق التنمية والتشغيل الدكتور نضال القطامين، أشار الى أن إجمالي قيمة القروض الممنوحة من الصندوق منذ تأسيسه العام 1991 وحتى العام 2013 بلغت نحو 200 مليون دينار لإنشاء 68 الف مشروع.
وبين أنه تم اعتماد خطة تمويلية للعام الحالي بقيمة 31 مليون دينار ستوفر ما لا يقل عن 10 آلاف فرصة عمل منتجة وبنسبة زيادة في حجم التمويل بلغت 30 % عن العام الماضي.
ولفت القطامين الى أن مناطق الريف والبادية حصلت على ما نسبته 47 % من إجمالي قروض الصندوق وتجاوزت نسبة الإناث 49 % وأن 80 % من هذه القروض تم منحها لذوي الأسر التي يقل دخلها عن 400 دينار شهريا.
ومن جهته، أكد مدير عام صندوق التنمية والتشغيل المهندس عبدالله فريج، أن جائزة الملك عبدالله الثاني للعمل الحر والريادة جاءت لتشجيع المواطنين على إقامة المشاريع وتعزيز ثقافة العمل الحر وروح التنافسية في المجتمع.
وأشار الى دور الصندوق في العمل الحر والتشغيل الذاتي من خلال دوره التنموي في تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتوسيع قاعدة المستفيدين ليكون الأقدر على المساهمة في الحد من مشكلتي الفقر والبطالة.-(بترا)

comp.news@alghad.jo

التعليق