الحزب ينتخب العزام رئيسا لمجلس الشورى.. ويؤجل انتخاب الأمين العام لمزيد من التشاور

العزام: العمل الإسلامي يسعى لقيادة حوار وطني معمّق في المرحلة المقبلة

تم نشره في السبت 5 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في السبت 5 تموز / يوليو 2014. 11:17 مـساءً
  • رئيس مجلس الشورى عبد المحسن العزام (وسط) قبيل فوزه بالانتخابات صباح امس- (تصوير: محمد ابو غوش)

هديل غبّون

عمان- فاز الدكتور عبد المحسن العزام برئاسة مجلس شورى حزب جبهة العمل الإسلامي، بـ 41 صوتا مقابل 34 لمنافسه الرئيس السابق علي أبو السكر، في انتخابات نظمها شورى الحزب الجديد (السابع) أمس في أولى جلساته.
وقرر المجلس تأجيل انتخاب الأمين العام الحادي عشر، وأعضاء المكتب التنفيذي للحزب، لمزيد من التشاور.
وجاء انتخاب العزام، المحسوب على تيار "الصقور"، في وقت ترشح فيه أبو السكر "المحسوب على التيار ذاته أيضا"، عن "تيار الحمائم"، فيما تسيطر أغلبية من "الصقور" على تركيبة مجلس الشورى، الذي استكمل انتخاباته في 21 حزيران (يونيو) الماضي. 
وقال العزام، في أول تصريح له لـ"الغد" امس، انه يستشعر أمانة المسؤولية للمرحلة المقبلة، نظرا لما تواجهه البلاد من تحديات خارجية وداخلية، مؤكدا أن الحزب سيسعى لقيادة حوار وطني معمق، تشارك فيه كل الأطياف والأطراف السياسية. 
وأضاف "نستشعر أمانة المسؤولية للمرحلة المقبلة، والأردن يواجه تحديات كبيرة، وتشتعل النيران على أطرافه، عدا عن مؤامرات العدوالصهيوني"، مؤكدا ان كل هذا يتطلب روحا وطنية جامعة وسندعو إلى حوار وطني حقيقي ومعمق.
ورأى العزام أن الحوار المطلوب للمرحلة المقبلة، لا بد أن تشارك فيه القوى الحزبية والسياسية المختلفة، وكذلك الحكومة والجهات الرسمية ليتحقق مبدأ الحوار الجاد.
وبشأن تأجيل انتخاب الأمين العام، اعرب العزام عن التفاؤل، وقال "التأجيل جاء بموجب مقترحات لمزيد من التشاور، وليكون هناك انسجام وتوافق بين جناحي مكتب الشورى والمكتب التنفيذي، وبما يضمن تمثيلا لكل الأطياف داخل المجلس"، مبينا أن التأجيل لن يتجاوز نهاية الشهر الحالي.
وحضر الجلسة 77 من أعضاء مجلس الشورى، البالغ عددهم (80)، وترأس الجلسة القيادي الدكتور عبد اللطيف عربيات، باعتباره الأكبر سنا، بموجب النظام الأساسي للحزب.
كما انتخب المجلس أحمد قايظ المحارمة نائبا للعزام، بالتزكية، وذلك بعد انسحاب المرشح أيمن أبو الرب، فيما انتخب أيضا عماد عزام هارون ومحمد المنسي لمنصب المساعدين، ليشكلوا بذلك مكتب الشورى.  
 من جانبه، علق المهندس أبو السكر، في تصريح لـ"الغد"، بأن العملية الانتخابية "كانت ممارسة ديمقراطية"، أفرزت وجوها جديدة، مؤكدا أنه ليس لديه أي تحفظ على نتائج الانتخابات.
وعن ترشحه لموقع رئيس المجلس عن تيار الحمائم، قال "الترشح طبيعي، وجاء بطلب من بعض الإخوة، وجرت العملية الانتخابية بكل أريحية".
وحول مسألة تأجيل انتخاب الأمين العام وتنفيذي الحزب، رأى أبو السكر "أن التأجيل كان مطلوبا، لتحقيق مزيد من التوافق بشأن الأمين والمكتب التنفيذي معا".
كما رأى أن المجلس الجديد أمامه العديد من المهام، في مقدمتها "الحفاظ على لحمة الصف الداخلي، وتمثيل جميع التيارات داخل الحزب والارتقاء بأدائه".
وشدد أبو السكر، الذي شهد المجلس في عهده إقرار التعديلات الأولى من نوعها على النظام الداخلي للحزب، على ضرورة أن يعمل المجلس الجديد على توسيع عضوية الحزب والانتشار "والتعاطي مع الحالة الوطنية التي تمر بحالة حرجة إقليميا وداخليا، خاصة في جانب الإصلاح السياسي والاقتصادي"، بحسب تعبيره.
وقال "مطلوب من الحزب في المرحلة المقبلة أن يكون له دور لا أن يكون هامشيا".
وحتى صباح أمس، تواصلت جهود قيادات في الحزب، للتشاور بشأن التوافق على مرشح لموقع الأمين العام، بحسب مصادر، فيما تباينت تصريحات البعض لـ"الغد" حول اختيار العزام رئيسا لشورى الحزب حيث اعتبره البعض مفاجئا.
إلى ذلك، ما تزال التصريحات المسربة من أعضاء المجلس، تتجه "إلى التوافق على المراقب العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين سالم الفلاحات كمرشح توافقي لموقع الأمين العام المقبل".
واكتفى الفلاحات في تصريحات لـ"الغد" حول أجواء الجلسة وأسباب تأجيل انتخاب الأمين العام بالقول "التأجيل خطوة إيجابية لمزيد من التشاور لاختيار أمين عام ومكتب تنفيذي يتناسب مع تحديات المرحلة المقبلة".
وتحفظ الفلاحات على التعليق حول اختياره كمرشح توافقي لموقع الأمين العام المقبل. 
وكان الدكتور عربيات شكل لجنة للإشراف على الانتخابات في بداية الجلسة، بحسب بيان صدر أمس عن شورى الحزب، بعضوية كاظم عايش ومحمد العطار وكمال أبو ذياب.
 ونقل البيان عن رئيس المجلس العزام، إشادته بالأجواء الايجابية والأخوية للانتخابات، مؤكدا أن الحزب يستشعر أمانة المسؤولية الملقاة على عاتقه.
وأكد العزام، وفقا للبيان، أهمية الوحدة الوطنية بوصفها حجر الزاوية في بناء موقف صلب وقوي لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية التي يتعرض لها الوطن، مثمنا جهود سلفه أبو السكر وأعضاء المكتب خلال فترة ولايتهم.
ورفعت الجلسة إلى إشعار آخر لاستكمال الاستحقاق الانتخابي، المتمثل بانتخاب أمين عام للحزب ومكتبه التنفيذي والمحاكم، "بناء على طلب مقدم من بعض الأخوة أعضاء المجلس".

hadeel.ghabboun@alghad.jo 

التعليق