إقرار منظومة تقييم أداء شاغلي الوظائف القيادية

تم نشره في الاثنين 7 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً

عبدالله الربيحات

عمان- أقر مجلس الخدمة المدنية، في جلسته التي عقدها أمس برئاسة وزير تطوير القطاع العام خليف الخوالدة، "منظومة تقييم أداء شاغلي الوظائف القيادية الواردة ضمن مشاريع الخطة التنفيذية".
وتهدف المنظومة، التي نسب ديوان الخدمة المدنية لمجلس الوزراء باعتمادها، إلى تعزيز منظومة النزاهة الوطنية والخطة التنفيذية لبرنامج تطوير أداء الجهاز الحكومي للأعوام 2014-2016.
وقال الخوالدة في تصريح صحفي أمس "إنه تم إعداد هذه المنظومة من قبل وزارة تطوير القطاع العام وفقاً لمعايير ومؤشرات قابلة للقياس، وتضمن ترسيخ مبادئ المهنية والمساءلة".
وأوضح أن تطبيق هذه المنظومة سيحقق مجموعة من الأهداف أبرزها رفع مستوى أداء شاغلي الوظائف القيادية، من خلال منظومة تقييم أداء تعتمد مبدأ الإدارة بالنتائج وتُعزِّز ثقافة وممارسات التميُّز لدى شاغلي هذه الوظائف.
ولفت إلى أن المنظومة ستعمل على تعزيز مبدأ الشفافية والنزاهة من خلال التقييم العادل والموضوعي لأداء شاغلي الوظائف القيادية، وبناءً على معايير أداء تستند إلى مستوى تحقق أهداف الدوائر الحكومية وفقاً لخططها الاستراتيجية.
وتعتمد المنظومة، بحسب الخوالدة، على مخرجات عملية التقييم لتكون إحدى المرجعيات في اتخاذ قرار التنسيب باستمرارية شاغل الوظيفة القيادية في وظيفته.
وأكد "أهمية الأهداف التي ستحققها المنظومة المباشرة وغير المباشرة، ومن أبرزها تحقيق الأهداف المؤسسية للدوائر الحكومية، والمساهمة في تحقيق أهداف جائزة الملك عبدالله الثاني لتميز الأداء الحكومي والشفافية من خلال رفع مستوى التقدم في نتائج هذه الجائزة، وتحقيق أهداف السياسة المالية للحكومة خصوصا فيما يتعلق بضبط الإنفاق الحكومي وتحصيل الإيرادات العامة.
وبموجب هذه المنظومة ستتم عملية التقييم لأداء شاغلي الوظائف القيادية مرة واحدة في نهاية السنة الميلادية، بعد أن يقوم شاغل كل وظيفة قيادية في بداية العام بتقديم خطة منبثقة عن الخطة الاستراتيجية للدائرة التي يعمل بها، مستهدفة المحاور التقييمية الواردة ضمن هذه المنظومة بالإضافة إلى تقديم تقرير إنجاز نصف سنوي للمسؤول عنه.
وتتضمن المنظومة إطلاع شاغل الوظيفة القيادية على محاور ومعايير التقييم ومؤشرات قياسها المحددة ونموذج التقييم المعتمد في بداية السنة الميلادية لشاغل الوظيفة (المقيَّم)، وفرص التحسين للأداء الفردي والمؤسسي.
وتشمل محاور التقييم الواردة في هذه المنظومة أربعة محاور رئيسية؛ هي محور الأداء المؤسسي والذي يشمل مستوى تحقيق الأهداف المؤسسية والتحسين عليها على مر الأعوام.  أما المحور المالي فيشمل ضبط وترشيد النفقات والتحسين عليها، والتحسين على الإيرادات المتحققة والمحصلة (للدوائر التي تحقق إيراداً مالياً)، والتحسين عليها على مر الأعوام، فيما يشمل محور تقارير الجهات الرقابية العامة الملاحظات الواردة من الجهات الرقابية العامة والقطاعية ضمن اختصاص شاغل الوظيفة القيادية.
وأشار الخوالدة إلى محور نتائج تقييم جوائز التميز والتي تشمل نتائج تقييم جائزة الملك عبدالله الثاني لتميز الأداء الحكومي والشفافية، ونتائج مستوى رضا متلقي الخدمة ونتائج تقييم جائزة الإبداع الحكومي ونتائج تقييم جائزة الخدمة الحكومية المتميزة. ويندرج تحت مسمى الوظائف القيادية أي وظيفة من وظائف المجموعة الثانية من الفئة العليا أو ما في حكمها الواردة في نظام الخدمة المدنية، وأي وظيفة يتم التعيين عليها بقرار من مجلس الوزراء، ويقرر شمولها بأحكام نظام التعيين على الوظائف القيادية رقم (3) لسنة 2013.

abdallah.alrbeihat@alghad.jo

 

التعليق