العرض المنتظر في نصف النهائي بمونديال البرازيل

تم نشره في الثلاثاء 8 تموز / يوليو 2014. 02:35 مـساءً
  • المنتخب البرازيلي لكرة القدم

ريو دي جانيرو- يعد الدور نصف النهائي في مونديال البرازيل 2014 لكرة القدم بين الدولة المضيفة والمانيا من جهة والارجنتين وهولندا من جهة اخرى بعروض حماسية ترضي عشاق المستديرة.

شهد الدوران الاول والثاني معدلا كبيرا من الاهداف قبل ان يتقلص في ربع النهائي بعد احتدام المنافسة، فبلغ 2.65 هدفين في المباراة الوحدة، وستكون النسخة الحالية بحاجة الى 12 هدفا كي تلتحق بفرنسا 1998 التي شهدت تسجيل 171 هدفا، بحسب ما ذكرت مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية.

المباراة الاولى اليوم الثلاثاء في بيلو هوريزونتي بين البرازيل والمانيا تشهد ثأرا من الاخيرة بعد سقوطها امام رونالدو ورفاقه 2-0 في نهائي 2002، فنال الاصفر لقبه الخامس وفشل مانشافات بمعادلة العملاق البرازيلي.

اما الثانية يوم غد الاربعاء في ساو باولو، فتعيد الى الاذهان المواجهة الشهيرة في بوينوس ايرس عام 1978 عندما احرزت الارجنتين لقبها الاول في تاريخها بفضل ماريو كيمبيس متخطية هولندا 3-1 بعد تمديد الوقت، فيأمل البرتقالي رد الدين في مباراة حاسمة، مع انهما التقيا لاحقا في الحدث العالمي.

تضم المنتخبات المتأهلة الى المربع الاخير لاعبين ينافسون بشراسة على لقب الهداف، فبعد خروج متصدر الترتيب الكولومبي خاميس رودوريغيز بستة اهداف، يطمح الالماني توماس مولر والارجنتيني ليونيل ميسي (4) والهولنديان روبن فان بيرسي واريين روبن (3) تخطي لاعب وسط موناكو الشاب، فيما يريد مولر ان يصبح اول لاعب في التاريخ يحرز لقب الهداف مرتين بعد الاولى في 2010.

انتهت المباريات المقامة ظهرا في توقيت البرازيل واصبح بمقدور اللاعبين تطبيق الخطط من دون التفكير بحرارة الطقس والشمس الحارقة، لكن مدرب هولندا لويس فان غال قد يفتقد لوقت مستقطع يسمح له بقلب الامور رأسا على عقب على غرار مواجهة المكسيك في الدور الثاني.

يجمع الدور نصف النهائي منتخبين لكل من اوروبا واميركا الجنوبية، ففي نسخة 2010 فازت هولندا على الاوروغواي 3-2، فيما شهدت مواجهة اسبانيا والمانيا هدفا يتيما في نصف النهائي الاخر.

رشحت مكاتب المراهنات قبل انطلاق النهائيات بلوغ البرازيل والارجنتين النهائي، لذا تأمل المانيا وهولندا كسر حاجز التوقعات وقصة المونديال المكتوبة حتى قبل ضربة بدايته.

يبحث البرازيليون عن مواصلة حلم فك نحس كارثة "ماراكانازو" وبرغم غياب نجميها نيمار لكسر في ظهره وقائد دفاعها ثياغو سيلفا الموقوف، الا ان لاعبي المدرب لويز فيليبي سكولاري سيقدمون كل ما في وسعهم لاهداء اللقب الى شعبهم ونيمار صاحب "الحلم المسروق".

صحيح ان البرازيل يغيب عنها قائدها سيلفا، لكن زميله في الدفاع دافيد لويز سجل من كرة رائعة في ربع النهائي امام كولومبيا، فيما سجل سيلفا بفخذه في المباراة عينها.

لم تفز المانيا في الاراضي البرازيلية فخسرت 3 مرات وتعادلت ثلاث مرات، ولا يوجد فرصة افضل من نصف النهائي الرابع لها على التوالي، وهو رقم قياسي في النهائيات، لفك هذه العقدة.

يقف ميروسلاف كلوزه امام فرصة اصابة عصفورين بحجر واحد، الاول تحطيم رقم البرازيلي رونالدو ليصبح افضل هداف في تاريخ المسابقة بعد تسجيل اللاعبين 15 هدفا حتى الان، وتحقيق حلمه امام البرازيل بالذات موطن رونالدو.

 

تبحث الارجنتين عن تقديم عرض يليق بها وباسماء نجومها، بعد ان فازت بشق الانفس في مبارياتها الخمس وذلك لاول مرة في تاريخ مشاركاتها.- (أ ف ب)

التعليق