"الإقراض الزراعي" تمنح 18 مليون دينار كقروض خلال 6 أشهر

تم نشره في الأربعاء 9 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً

عبدالله الربيحات

عمان - منحت مؤسسة الإقراض الزراعي 18 مليون دينار كقروض زراعية في النصف الأول من العام الحالي، من أصل خطة إقراضية قدرها 31 مليونا لهذا العام، وفقا لمدير عام المؤسسة محمد الحياري.
وقال الحياري، في تصريح صحفي أمس، إن نحو (3300) مزارع استفادوا من القروض لتنفيذ مشاريع زراعية مختلفة، منها حوالي (5.5) مليون وفق نظام المرابحة الإسلامية، استفاد منها حوالي (870) مزارعا.
وبين انها توزعت على كافة مجالات الاستثمار والغايات الزراعية، ومن أبرزها مشاريع الثروة الحيوانية وبقيمة حوالي (8.8) مليون، ومشاريع إعمار واستغلال اراض بعلية ومروية وتطوير مصادر مياه بقيمة تزيد على (3.1) مليون، وشراء مدخلات انتاج زراعي ولوازمه بقيمة (5.2) مليون والباقي مشاريع ميكنة وتصنيع زراعي. 
وبين الحياري أن مجلس إدارة المؤسسة أقر أخيرا تخفيض الفائدة (2 %) او ما يعادلها في المرابحة الغسلامية عن الاسعار المعمول بها حالياً في المؤسسة، اعتباراً من أول تموز (يوليو) الحالي لمشاريع البيوت البلاستيكية وضمن المناطق المروية، ومشاريع الطاقة الشمسية وزراعة النخيل.
ولفت الى أن هذه المشاريع ذات أثر إيجابي كبير على الاقتصاد الوطني، والحد من مشكلتي الطاقة والمياه، كون المؤسسة تحرص على الاستمرار بدعم المشاريع الزراعية التي تسهم بتخفيض استهلاك المياه والضغط على المصادر المائية، وتشجيع المزارعين على الاساليب الحديثة وإدخال التكنولوجيا في الإنتاج الزراعي.
وكذلك تخفيض تكاليف الطاقة، بما ينسجم مع توجهات الحكومة في الاستخدام الأمثل لمصادر المياه والطاقة.
وأكد الحياري حرص المؤسسة على توجيه سياستها الإقراضية نحو فئة صغار المزارعين والأسر الريفية، بحيث رفعت مخصصات هذه القروض الى مليون دينار إضافي ليصبح (6) ملايين بدلاً من (5) العام الحالي، وبأسعار فائدة أو مرابحة مخفضة توجه أساسا نحو أسر ريفية وباحثين عن عمل وربات بيوت في مناطق الريف والبادية، لتنفيذ مشاريع أسرية مدرة للدخل وسريعة الانتاجية.
وبلغت قيمة القروض الموجهة لهذه الشريحة في النصف الأول من العام الحالي (2.2) مليون دينار استفاد منها 740 مزارعا مقترض.
وأشار الى توجيه مشاريع المؤسسة لمناطق الريف والبادية وللمشاريع الزراعية والريفية، اذ بلغ حجم القروض لهذه المناطق خلال النصف الاول نحو (2.2) مليون، استفاد منها نحو (370) من أبناء وبنات الريف والبادية.
ويتوقع ان يصل إجمالي القروض المخصصة لهذه المناطق الى أكثر من (5) ملايين حتى نهاية العام، كما فتحت مجالات جديدة لمناطق البادية، اهمها مشروع تربية الإبل وبأسعار فائدة مخفضة 1 % عما هو معمول به في المؤسسة.
وأضاف الحياري أن المؤسسة حققت المتوقع من خطتها التحصيلية في النصف الأول، فبلغ إجمالي تحصيلاتها في الأشهر الستة الماضية (17.8) مليون من أصل الخطة التحصيلية البالغة (36) مليونا لهذا العام.
وأكد استمرار ادارة المؤسسة بتفعيل منهج اللامركزية عبر منح الصلاحيات لمديري الفروع والأقاليم في الميدان، والاستمرار في سياسة تبسيط الإجراءات في إنجاز المعاملات للمقترضين لتخفيف الوقت والجهد اللازم لإنجازها.
وأكد الحياري استمرار المؤسسة بدعم المشاريع المكثفة للعمالة الأردنية من الشباب وربات البيوت والفتيات الباحثين عن العمل، مما يسهم بالحد من مشاكل الفقر والبطالة.
وأشار الى أن هناك لجانا مشتركة وبالتنسيق مع وزارة العمل وصندوق التنمية والتشغيل، خاصة في المناطق البعيدة عن العاصمة والأطراف، خاصة في البوادي، تحقيقاً لمبدأ العدالة بتوزيع مكتسبات التنمية، وتنفيذاً لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني.

التعليق