كيف تحمي الأطفال من الكسل وأضراره؟

تم نشره في الأربعاء 9 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً

عمان- الغد - كثير من الآباء والأمهات يسهمون فى إصابة أبنائهم بالكسل منذ الصغر عن غير قصد، والكسل هو إحدى الصفات التي يكتسبها الطفل ويصعب تغييرها بشكل كبير إذا اعتاد عليها.
تقول الخبيرة النفسية سهام حسن، وفق ما ذكرت صحيفة “اليوم السابع”، إن للكسل عواقب كثيرة يجب إلقاء الضوء عليها حتى يحترس منها الآباء ومنها، السمنة المفرطة وزيادة وزن الطفل نتيجة تناول الوجبات السريعة والسكريات والدهون.
وتضيف أن كثرة الجلوس أمام التلفاز وألعاب الكمبيوتر لساعات يجعل الطفل كسولا، وأثبتت الكثير من الدراسات أن ممارسة تلك الألعاب تزيد من إفراز هرمون الدوبامين التي يفرزها المخ لإدمان تلك الألعاب تنشط عند ممارسة تلك العادات.
وتشير الخبيرة النفسية، إلى أن قلة النشاط والكسل يؤديان إلى نقص تنمية مهارات الطفل ومواهبه، إضافة إلى أن الكسل يحرم أطفالنا من العديد من الفوائد، حيث إن الاستيقاظ في وقت متأخر يحرم الجسم من الاستفادة من فيتامين (د) الموجود فى أشعة الشمس، وهو فيتامين مهم لنمو عظام الجسم.
وتؤكد سهام أن الكسل يجعل الطفل غير قادر على ممارسة الأنشطة والرياضة التى تمد الجسم بالصحة والطاقة، ويميل الطفل دوما للنوم والراحة دون أن يبذل أقل مجهود.
ووجهت رسالة إلى الآباء أو الأمهات: “لا تنشغلوا عن أولادكم بالعمل والوظيفة والمستقبل، فقط قوموا بتخصيص الوقت لتعليمهم إعداد المائدة وترتيب السرير وأن يحضر لنفسه كوب من الماء أو يعد لنفسه طعاما بدلا من الاعتماد على أمه أو أحد إخوته. فاجعلوه يتحرك ويتعود على الحركة والنشاط”.

التعليق