روسيا تطلق بنجاح أول صاروخ من طراز انغارا الجديد

تم نشره في الخميس 10 تموز / يوليو 2014. 11:29 صباحاً
  • محطة اطلاق صاروخ فضائي (ارشيفية)

موسكو - نجحت روسيا الاربعاء في اطلاق صاروخ فضائي من طراز انغارا للمرة الاولى بعد فشل سابق في حزيران(يونيو)، وهو اول طراز من الصواريخ يصمم في حقبة ما بعد الاتحاد السوفياتي.

وقالت مؤسسة خرونيتشيف العامة مصممة الصاروخ في بيان "اطلق اول صواريخ انغارا بنجاح من قاعدة بليسيتسك" شمال روسيا، عند الساعة 12,00 ت.غ. من يوم الاربعاء.

وبعد عشرين دقيقة على الانطلاق، وصل الصاروخ الى هدفه على ارتفاع خمسة الاف و700 كيلومتر فوق كمتشتكا في اقصى الشرق الروسي.

وكان من المقرر اطلاق الصاروخ من بلاسيتسك في شمال روسيا في 27 حزيران(يونيو) عندما اعلن مسؤولون بشكل مفاجئ الغاء عملية الاطلاق.

وشهد قطاع الفضاء الروسي عهدا ذهبيا في الستينات من القرن الماضي، اذ كان الاتحاد السوفياتي اول دولة ترسل انسانا الى الفضاء، وذلك في العام 1961، كما انها كانت اول من اطلق قمرا اصطناعيا قبل ذلك بأربع سنوات.

واليوم، ومنذ خروج المركبات الفضائية الاميركية من الخدمة صيف العام 2011، يعتمد العالم على الصواريخ الروسية سويوز لنقل رواد الفضاء من محطة الفضاء الدولية واليها، الى حين خروج الجيل الجديد من المركبات الاميركية في السنوات المقبلة.

لكن قطاع الفضاء الروسي سجل في السنوات الاخيرة نكسات عدة في عمليات اطلاق اقمار اصطناعية او مركبات تنقل مؤنا الى وكالة الفضاء الدولية.

ففي ايلول(سبتمبر) من العام 2013، اضطر ثلاثة رواد فضاء الى الهبوط على كوكب الارض "على غير هدى" بعدما تعطلت اجهزة الكبسولة التي كانوا على متنها.

وفي نيسان(ابريل) من العام 2013 تعطل هوائي مركبة شحن روسية يستخدم اثناء التحامها بالمحطة الامر الذي ادى الى تأخير عملية الالتحام بعض الوقت.

وفي اب(اغسطس) من العام 2011، تحطمت مركبة لنقل المؤن من طراز بروغرس في سيبيريا بعد وقوع خلل في عملية اطلاقها على متن صاروخ سويوز. وبعد انفجار صاروخ من طراز بروتون في تموز/يوليو اقال رئيس الوزراء ديمتري مدفيديف مدير وكالة روسكوسموس فلاديمير بوبوفكين وعين مكانه اوليغ اوستابنكو الذي كان مساعد وزير الدفاع.

وفي كانون الاول(ديسمبر) 2010، تحطمت ثلاثة اقمار اصطناعية "غلوناس" اطلقت بواسطة صاروخ بروتون في المحيط الهادئ بعد فشل محاولة وضعها في المدار بسبب حمولة زائدة من الوقود في الصاروخ.

ووصف مدفيديف صاروخ انغارا بانه "ذو اهمية استراتيجية" كبيرة لروسيا.

ومن شأن هذا الصاروخ ان يقلص اعتماد موسكو على قاعدة بايكونور في كازاخستان، وان تجري عمليات الاطلاق من اراضيها.

كما انه اقل تلويثا للبيئة من صورايخ بروتون الروسية الصنع ايضا.

التعليق