لندن- اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في بيان على موقعها السلطات العراقية بإعدام أكثر من 255 سجيناً سنياً، بينهم قاصرون بين التاسع والحادي والعشرين من شهر يونيو؛ انتقاماً من ممارسات تنظيم "داعش"، حيث تم إعدامهم من دون محاكمات شرعية في ست مدن وقرى من دون وجه حق، بحسب بيان المنظمة.

قالت المنظمة إنها وثقت خمس مذابح لسجناء في كل من الموصل وتلعفر وبعقوبة وجمرخي في محافظة ديالى وراوة غرب محافظة الأنبار.

وأوضحت المنظمة أنه بعد الاستماع إلى أقوال شهود تبين قيام جنود من الجيش والشرطة العراقيين وميليشيات من الطائفة الشيعية موالية للحكومة بقتل السجناء.

ورأت المنظمة أن عمليات القتل الجماعي تمثل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وطالبت "هيومان رايتس ووتش" بفتح تحقيق دولي في المذابح التي ارتكبتها قوات الأمن والميليشيات المتحالفة معها.