الغد-وجد تقرير جديد أن قرابة 80% من التطبيقات الموجودة في متجر "آب ستور" التابع لشركة آبل والبالغ عددها 1.2 مليون تطبيق، هي تطبيقات ميتة، أي أنها مدفونة في المتجر من دون أن يقوم المستخدمون بتنزيلها.

وتأتي هذه النتائج من شركة تحليلات الأجهزة المحمولة "أدجست" Adjust التي تستخدم عبارة "تطبيق ميت" Zombie App لوصف التطبيقات التي لم تجذب الانتباه الذي يؤهلها لتحتل مكانًا ضمن قوائم أكثر التطبيقات شيوعاً في آب ستور.

وبحسب الشركة، وفي شهر يونيو الماضي، فقد بلغ عدد التطبيقات الميتة 953,387 تطبيقاً من أصل 1,197,087 تطبيقاً، (أي 80 بالمئة)، وذلك مقارنة بنسبة 75 %سُجلت في شهر ديسمبر الماضي و70% خلال شهر يونيو 2013.

ومع أن هذه النسب تبدو عالية، فيرى المراقبون أن العدد المنخفض للتنزيلات يعود في المقام الأول إلى أن جعل التطبيقات قابلة للاكتشاف لا يزال مسألة هامة بالنسبة للمطورين.

ومع إضافة نحو 60,000 تطبيق إلى متجر آب ستور كل شهر، يصبح من الصعب على نحو متزايد بالنسبة للتطبيقات أن تجذب انتباه المستخدمين، ووفقًا لشركة أدجست، لم يتمكن سوى خُمس التطبيقات من لفت الانتباه خلال شهر يونيو الماضي.

وأوضحت شركة أدجست أن الخط الفاصل بين التطبيقات الحية والميتة دقيق، حيث يتعين على أي تطبيق أن يُصنف من بين التطبيقات الـ39,171 الأكثر شيوعاً في آب ستور لمدة يومين من أصل ثلاثة خلال شهر.

ولدى آبل ما يزيد عن 39,000 قائمة تصنيف لمراقبة مستوى الشعبية بين مختلف فئات التطبيقات، وكانت الشركة تُظهر سابقاً أعلى 350 تطبيقاً من حيث التصنيف، ولكنها الآن لا تظهر سوى 150 تطبيقاً لعدم ذهاب المستخدمين لأبعد من هذا الرقم أثناء البحث في المتجر.

ووجد تقرير شركة أدجست أيضاً أن حوالي 21% من التطبيقات التي دخلت متجر آب ستور على مدى السنوات الماضية قد ماتت فعلًا أي أنه لم يعد لها وجود مطلقًا، وذلك إما لانتهاكها شروط المتجر أو لأنها أُزيلت من قبل مطوريها أنفسهم (مثل لعبة فلابي بيرد الشهيرة).

أما عن التطبيقات الميتة بحسب الفئات، فقد وجدت الشركة أن الكتب هي الأعلى وبنسبة 27%، ثم التطبيقات الترفيهية، وبنسبة 25%، ومن ثم التطبيقات الخدمية وبنفس النسبة.

يُذكر أن شركة آبل قد احتفلت يوم الخميس الماضي بالذكرى السنوية السادسة لإطلاق متجر آب ستور، وأعلنت عن 75 مليار عملية تنزيل من المتجر، كما أعلنت أن مطوري التطبيقات حققوا ما يزيد عن 15 مليار دولار من المتجر. (البوابة العربية للاخبار التقنية)