من إبداع "الفتى الكولومبي" إلى عضة لويس سواريز

تم نشره في الثلاثاء 15 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً
  • الاوروغواني سواريز بعد عضه الايطالي كيليني - (ا ف ب)

ريو دي جانيرو - كان مونديال البرازيل 2014 حافلا بالمفاجآت والابداعات و... الاخفاقات ايضا، فمن بزوغ نجم الكولومبي خاميس رودريغيز الى عضة الاوروغوياني لويس سواريز، كلها لحظات عاشتها اللعبة الشعبية الأولى خلال شهر من الزمن ولعل ابرزها الفوز الكاسح لالمانيا على البلد المضيف في الدور نصف النهائي (7-1).
اسمه خاميس وليس جيمس، تذكروه!
بكى الكولومبيون كثيرا عندما علموا بأن الإصابة ستحرم نجمهم راداميل فالكاو من المشاركة مع المنتخب الوطني في نهائيات مونديال 2014، وذلك لانهم لم يحسبوا حسابا للاعب اسمه “خاميس” كما يلفظ اسمه من قبل زملائه في منتخب “كافيتيروس” وليس جيمس كما اطلق عليه “الاجانب” وخصوصا الصحافة الانجليزية. لم يحسب أحد حسابا لصانع العاب موناكو الفرنسي الذي فرض نفسه “اجمل” اكتشاف في نهائيات النسخة العشرين التي احرز لقب الهداف فيها برصيد 6 اهداف حتى بعد خروج بلاده من الدور ربع النهائي على يد البرازيل (1-2). كان خاميس الذي احتفل بميلاده الثالث والعشرين يوم السبت، المفاجأة السارة جدا في هذه النهائيات بسبب ما قدمه من لمحات مميزة ولعل ابرزها الهدف الرائع الذي سجله في مرمى الاوروغواي (2-0) خلال الدور الثاني عندما وصلته الكرة عند حدود المنطقة فسيطر عليها بصدره بطريقة موجهة قبل ان يطلقها طائرة في شباك فرناندو موسليرا. كسب لاعب بورتو البرتغالي تعاطف العالم باسره بعد ان بكى طويلا اثر خسارة بلاده أمام البرازيل ما دفع دافيد لويز وداني الفيش الى مواساته والطلب من الجمهور البرازيلي التصفيق له تقديرا لما قدمه في هذه البطولة.
الحراس يتصدرون العناوين
لم يحظ حراس المرمى في كأس العالم باهتمام مماثل لذلك الذي نالوه في مونديال البرازيل 2014. ولا نتحدث هنا عن تصدرهم للعناوين على طريقة الالماني هارالد شوماخر وحادثته الشهيرة مع الفرنسي باتريك باتيستون عام 1982، بل ان تعملقهم هو من جعلهم حديث الصحافة والجمهور على غرار المكسيكي غييرمو اوتشوا والنيجيري فنسنت اينياما والهولندي تيم كرول والأميركي تيم هاورد والكوستاريكي كايلور نافاس والارجنتيني سيرخيو روميرو والالماني مانويل نوير الذين خطفوا الاضواء من المهاجمين. وتم تسمية نافاس وروميرو ونوير لجائزة القفاز الذهبي قبل ان يحرزها الاخير بعد تتويج المانيا.
وحالة روميرو فريدة من نوعها، اذ انه لم يلعب سوى تسع مباريات مع فريقه موناكو الفرنسي في جميع المسابقات لكنه فرض نفسه احد نجوم النهائيات خصوصا بعدما قاد بلاده الى النهائي للمرة الاولى منذ 1990 بصده ركلتين ترجيحيتين لهولندا في دور الاربعة.
نيمار، متضامن رغم الاوجاع
دخل البرازيليون الى العرس الكروي العالمي وهم متفائلون بحظوظهم خصوصا ان مدربهم الحالي هو لويز فيليبي سكولاري الذي قادهم الى اللقب الخامس والاخير العام 2002، لكن الرياح جاءت بما لا تشتهي سفن “سيليساو” الذي كان يعول كثيرا على نجم برشلونة الاسباني نيمار لكي يكرر انجاز رونالدو الذي قاد بصحبة ريفالدو بلاده الى لقبها الاخير، لكنه تلقى ضربة قاسية جدا قبل ثوان معدودة على احتفاله بالتأهل الى نصف النهائي للمرة الأولى منذ 2002 بفوزه على كولومبيا 2-1.
كانت نهاية مباراة “سوداوية” للبرازيل باكملها سقط نيمار ارضا على عشب ملعب “استاديو كاستيلاو” في فورتاليزا وسقطت معه احلام بلد بأكمله حتى قبل خوض الموقعة النارية مع الالمان. خرج نجم برشلونة بخطاب مؤثر حاول ان يحبس دموعه خلاله وهو يوجه دعوة الى زملائه في “سيليساو” من اجل اكمال “الحلم” باحراز لقب مونديال 2014 الذي يقام على ارضهم.
“انها لحظة صعبة علي ومن غير السهل معرفة ما يجب قوله. حلمي لم ينته. بل تعرقل”، هذا ما قاله نيمار بتأثر في شريط فيديو نشره الاتحاد البرازيلي قبل ان يرحل نجم برشلونة عن مقر المنتخب بعد ان تأكد غيابه عما تبقى من مشوار بلاده في النهائيات بسبب كسر في احدى فقرات ظهره بعد خطأ قاس من الكولومبي خوان تسونيغا.
وواصل “الحياة تتواصل. انا واثق من ان زملائي سيقومون بكل ما هو ممكن لكي نحقق حلمنا بأن نكون ابطالا. كان حلمي ايضا ان العب في نهائي كأس العالم. لن احصل على الفرصة هذه المرة، لكني واثق باني ساتجاوز هذه المحن وسأتمكن من الاحتفال بتتويجنا باللقب”. لكن شيئا لم يتحقق من ذلك بعد ان عجز زملائه عن الخروج من الصدمة المعنوية الناجمة عن خسارته خصوصا في ظل غياب القائد تياغو سيلفا بسبب الايقاف، فتلقوا اسوأ هزيمة لهم في تاريخ النهائيات على يد الالمان (1-7) في نصف النهائي، وتبخر بذلك حلم نيمار و200 مليون برازيلي باحراز اللقب.
لويس سواريز يتقمص شخصية “دراكولا”
لا يختلف اثنان على ان الاوروغوياني لويس سواريز هو من افضل اللاعبين في العالم حاليا ودائما ما كان حاسما في صفوف منتخبه الوطني وناديه ليفربول الانجليزي، لكن هذا اللاعب يعاني من مشكلة “العض” فهو يحب ان يتقمص شخصية “دراكولا”. لقد تصدر مهاجم “لا سيليستي” العناوين في البرازيل 2014 بعدما عض مدافع ايطاليا جورجيو كييلني خلال مواجهة المنتخبين في الدور الاول، فدفع الثمن غاليا بايقافه لتسع مباريات دولية ومنعه عن اي نشاط كروي لاربعة اشهر، اما الثمن الاغلى فكان اضطرار منتخب بلاده لاكمال البطولة دونه ما تسبب بخسارته مباراته التالية امام كولومبيا (0-2) في الدور الثاني والخروج من البطولة. ومشكلة سواريز بأنها ليست المرة الاولى التي يقوم بها بعض احد منافسيه، لانه ارتكب “هاتريك” من العضات في مسيرته حتى الآن. وكانت عضته الأولى في صفوف اياكس امستردام الهولندي وكان الضحية اللاعب المغربي الاصل عثمان بقال من ايندهوفن واوقفه الاتحاد المحلي سبع مباريات عام 2010.
اما الثانية فكانت في صفوف ليفربول عندما عض مدافع تشلسي الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش فاوقفه الاتحاد الانجليزي الموسم الماضي 10 مباريات، بينها خمس في مطلع الموسم الحالي.
رونالدو يخفق مجددا
عانى كريستيانو رونالدو ورفاقه في المنتخب البرتغالي خيبة امل كبيرة بعدما انتهى مشوار “برازيليو اوروبا” عند الدور الأول الذي استهلوه بهزيمة مذلة أمام المانيا (0-4) ثم تعادلوا بشق الانفس امام الولايات المتحدة (2-2) قبل ان يحققوا فوزهم الوحيد على غانا (2-1) دون ان يجنبهم ذلك خيبة الخروج من الباب الصغير.
اذا كان الخروج من الدور الثاني في مونديال جنوب افريقيا 2010 لا يعتبر نكسة كونه جاء على يد الاسبان أبطال أوروبا حينها ثم لاحقا أبطال العالم، فان انتهاء المغامرة البرتغالية في الدور الأول من المونديال الذي اعتبروه على “ارضهم” يكرس عقدة “سي ار 7” في البطولات الدولية الكبرى حيث لم يرتق الى مستوى طموحات الشعب البرتغالي ولم يقدم جزءا صغيرا من التألق الذي يظهره على صعيد الأندية ان كان مع فريقه السابق مانشستر يونايتد الانجليزي او الحالي ريال مدريد الاسباني الذي توج معه قبل اسابيع معدودة بلقبه الثاني في دوري أبطال أوروبا.
وكان رونالدو يدرك حجم المسؤولية الملقاة عليه والصعوبة التي كانت تنتظره وهو تذوق مع منتخب بلاده شدة المنافسة اعتبارا من التصفيات عندما اضطر البرتغاليون لخوض الملحق الاوروبي من اجل التأهل الى النهائيات على حساب السويد (4-2 بمجمل المباراتين بينها اربعة اهداف لمصلحة رونالدو).
اراد رونالدو الدخول في نادي لاعبين كسبوا معركة الأندية وتعملقوا ايضا مع منتخبات بلادهم مثل الفرنسي زين الدين زيدان الذي توج بطلا للعالم العام 1998 بعد ان تألق في صفوف فريقيه الكبيرين يوفنتوس الايطالي وريال مدريد، والهولندي الطائر يوهان كرويف الذي الهب ملاعب المانيا الغربية في مونديال 1974 قبل ان يخونه الحظ في النهائي أمام البلد المضيف، لكن “سي ار 7” خرج مجددا وهو يجر خلفه ذيل الخيبة التي اختبرها في 2010 ايضا.
كاسياس والنهاية المحرجة
بعد ان اصبح الحارس ايكر كاسياس القائد الأكثر رفعا للكؤوس في الاعوام الاخيرة باحرازه القاب كأس أوروبا 2008 و2012 وكأس العالم 2010، وجد حارس عرين ريال مدريد نفسه في موقف لا يحسد عليه في مستهل حملة بلاده بمواجهة اريين روبن ورفاقه في المنتخب الهولندي ولعب دورا في الهزيمة النكراء التي مني بها ابطال العالم (1-5) الذين تزعزعت ثقتهم بانفسهم بعد هذا السقوط المدوي ما تسبب يخسارتهم مباراتهم التالية ضد تشيلي (0-2) وكان ذلك نهاية مشوار “سان ايكر” مع المنتخب الوطني ونهاية مشوار “لا فوريا روخا” في العرس الكروي رغم فوزه بمباراته الاخيرة الهامشية. - (أ ف ب)

التعليق