إربد ومادبا ... مطالبات للأمة العربية والاسلامية بدعم المقاومة في فلسطين

تم نشره في الأربعاء 16 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً

أحمد التميمي وأحمد الشوابكة

إربد - مادبا - نظمت تنسيقية الحراك في إربد بالتعاون مع الحركة الإسلامية والفاعليات الشعبية في مادبا، مسيرة ووقفة احتجاجيتين على جرائم الصهاينة في الحرب على غزة، انطلقتا بعد صلاة التراويح أول من أمس.
وانطلقت مسيرة إربد من مسجد نوح القضاة، باتجاه البوابة الشمالية لجامعة اليرموك، للتنديد بالعدوان الصهيوني على غزة واستنكارا للصمت الرسمي تجاهه.
وردد المشاركون في مسيرة إربد، هتافات تحيي المقاومة في غزة والانتفاضة في مدن الضفة الغربية والقدس، وتطالب بطرد سفير الكيان الصهيوني من عمان، ومنها "يا قسامي يا حبيب اضرب واقصف تل أبيب"، "الرابية بدها تطهير من السفارة والسفير".
وانتقدوا مواقف الأنظمة العربية من المقاومة، مطالبين في الوقت ذاته بفك الحصار عن قطاع غزة.
وحيا المشاركون في الوقفة أهل فلسطين المرابطين، معتبرين أن جهادهم ورباطهم، خط دفاع أول عن الأمة العربية والإسلامية.
وحثوا الأمة العربية والإسلامية إلى الخروج في مسيرات حاشدة دعما للمقاومة الإسلامية على أرض فلسطين.
واستنكر المتحدثون ما وصفوه بـ"التواطؤ الرسمي العربي وموقف السلطة الفلسطينية تجاه العدوان الصهيوني على غزة"، مطالبا الحكومة بدعم صمود المقاومة الفلسطينية ووقف العدوان على غزة وإغلاق سفارة الكيان الصهيوني.
وعبروا عن افتخار الأمة بصمود وتضحيات المقاومة في وجه العدوان، وما تحققه من انتصارات على الصهاينة.
وفي مادبا، نفذت فاعليات شبابية وشعبية وسياسية وقفة احتجاجية عند دوار بلدية مادبا تدين جرائم الاحتلال الإسرائيلي في حربه على غزة.
وعبر المشاركون عما يعانيه أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة من حصار وجرائم إنسانية تحدث هناك، تحت ظل صمت عربي رهيب إزاء العمليات الصهيونية على شعب غزة.
ورفعوا لافتات تنديدا بالعدوان على شعب غزة وعمليات القتل الجماعي التي تحدث ودعوة المجتمع الدولي لعدم الوقوف متفرجا بدون اتخاذ أي إجراءات ضد العدو الصهيوني.
وشارك في الوقفة أعضاء جبهة العمل الإسلامي والقيادي فيها سالم الفلاحات ورئيس فرع نقابة المهندسين في مادبا المهندس أحمد الفلاحات ورئيس فرع الجبهة عبدالحكيم الطوالبة وقيادات حزبية وشبابية.
وأغلق المشاركون دوار البلدية وسط المدينة لإقامة الفعالية، كما تواجدت قوات الأمن العام قربهم لتنظيم السير وحمايتهم.

التعليق