"الأمانة" تجري صيانة للسيارات الكهربائية في الحدائق المرورية

إزالة 3501 مركبة مهجورة من شوارع العاصمة

تم نشره في الأربعاء 16 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً

عمان- الغد- أزالت الجهات المعنية 3501 مركبة مهجورة من شوارع وأحياء العاصمة، منها 281 أزالتها كوادر أمانة عمان الكبرى.
وتعمل الجهات المعنية على ازالة المركبات المهجورة استنادا لـ "قانون تنظيم المدن والقرى والأبنية ومنع المكاره الصحية والبيئية".
وأكد رئيس قسم المتابعات الفنية في دائرة رقابة الإعمار بـ"الأمانة" معتز الزغلوان، في تصريح صحفي أمس، ان مشروع ازالة المركبات المهجورة، الذي انطلق العام 2011، "ساهم في تخفيف حجم المكاره الصحية والبيئية التي تنجم عن تواجد الهياكل المهجورة للمركبات على شوارع العاصمة بنسبة 80 %".
وبين الزغلوان أن فرق الأمانة لا تقوم بعملية الإزالة إلا بعد إشعار أصحاب المركبات بضرورة إزالتها كونها تشكل مكاره صحية وبيئية لشوارع العاصمة، بالتعاون مع إدارة السير المركزية ووضع إشعار خطي على جسم المركبة.
ولفت الى انه في حال مراجعة صاحب أي مركبة للحصول على هيكل مركبته صغيرة كانت او متوسطة او كبيرة فإنه سيتحمل كلفة نقلها، وكذلك بدل ارضية عن كل يوم حجز وحسب حجم الهيكل او المركبة، بعد تقديم طلب لدى الأمانة.
وتتم عملية إزالة الهياكل المهجورة، بحسب الزغلوان، بناء على شكاوى ترد الدائرة من المواطنين عبر اثير اذاعة "هوا عمان" أو في وسائل الاعلام المختلفة، أو من خلال مناطق الأمانة، إضافة للجولات التفتيشية الدورية في مناطق العاصمة لرصد تلك المركبات.
وتقسم هياكل السيارات الى نوعين، الاول منتهية الترخيص وبالية واصبحت تشكل مكاره بيئية وصحية في محيطها، والثاني هياكل تعرضت لحوادث سير وتم سحبها ووضعها ضمن أرصفة أو ساحات عامة.
من جهة ثانية، تواصل كوادر دائرة المراكز الاجتماعية في "الامانة" صيانة اسطول السيارات الكهربائية العاملة في الحدائق المرورية، وفق مديرة الدائرة  جمانة العطيات.
وبينت العطيات أن ورش الدائرة انهت أعمال الصيانة لـ18 سيارة من إجمالي "80" موزعة على الحدائق المرورية، لافتة إلى أن هذه الخطوة تنفذ لأول مرة بواسطة ورش داخلية تابعة للدائرة وبدون أي تكاليف مادية.
ولفتت إلى أنه تم تخصيص حديقة عمر الفيصل المرورية بمنطقة ماركا كموقع للورش المسؤولة عن أعمال الصيانة للسيارات. يشار إلى أن لـ"الأمانة" خمس حدائق مرورية هي "عمر الفيصل، الجويدة، تلاع العلي، صرح الشهيد، والهاشمية".
من جانب آخر، صنعت دائرة الانتاج بالامانة من بداية العام الحالي 1000 حاوية معدنية سعة "1100" لتر، محققة وفراً مالياً بلغت قيمته 200 الف دينار، بحسب مدير الدائرة طه ياسين.
وبين ياسين أن كلفة إنتاج الحاوية سعة "1100" لتر في السوق المحلي تبلغ "350" دينارا، في حين تبلغ كلفتها بالدائرة "200" دينار، ما يشكل وفراً ماليا مقداره "150" دينارا في كل حاوية.
وأضاف ان الدائرة عملت في نفس الفترة على إعادة تأهيل وصيانة نحو "3500" حاوية معدنية بسعة 1100 لتر.
وكشف ياسين عن أن الدائرة ستباشر بعد إجازة عيد الفطر السعيد بإنتاج نحو "2000" حاوية سعة "1100" لتر، مبيناً أن عملية تصنيع الحاويات تتم حسب المواصفات الاوروبية المعتمدة من الجمعية العلمية الملكية. وتوقع ياسين أن تستغرق عملية تصنيع الحاويات الجديدة ثلاثة أشهر بعد توريد المواد الأولية اللازمة لعملية التصنيع.

التعليق