"حماية المستهلك" تدعو أمانة عمان إلى تفعيل دورها الرقابي على السلع

تم نشره في السبت 19 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً

عمان- الغد- دعا رئيس "حماية المستهلك"، الدكتور محمد عبيدات، أمانة عمان الكبرى الى ضرورة تفعيل دورها الرقابي على مختلف السلع داخل حدودها للتأكد من صلاحيتها للاستهلاك البشري، ولا سيما العصائر الرمضانية التي تنتشر في مختلف مناطق العاصمة وتحديدا الشعبية منها وتفتقر لأدنى معايير الصحة.
وقال الدكتور عبيدات، في بيان صحفي أمس، أنه رغم المناشدة المستمرة من "حماية المستهلك" لامانة عمان بهذا الخصوص الا انها قامت بدور متواضع واكتفت بالإعلان عن اتلاف كميات بسيطة من العصائر مقارنة بآلاف الأطنان من العصائر المتداولة والتي تلحق الضرر بصحة المواطنين، داعيا الى أهمية تنفيذ الرقابة فعليا على الواقع بعيدا عن "البهرجات" الإعلامية والكلام الذي ينشر هنا او هناك بدون أي منطق بل يفتقر للحقيقة احياناً.
ونوه رئيس "حماية المستهلك" الى ضرورة مراقبة آليات تصنيع وبيع وحفظ هذه العصائر واتلافها كاملة وعدم التهاون مع اصحاب البسطات التي يبيعونها دون بطاقة بيان وتحت أشعة الشمس على مرأى من مختلف الاجهزة الرقابية ومنها ايضا مؤسسة الغذاء والدواء.
وكانت "حماية المستهلك" حذرت منذ بداية الشهر الفضيل من شراء العصائر التي تعرض على جنبات الطرقات، وذلك لعدم ضمان جودتها، الامر الذي من شأنه أن يلحق الضرر بصحة المواطنين بينما امانة عمان تتكلم بكلام لا يغني ولا
يفيد.
وجدد الدعوة الى ربات البيوت بضرورة اعداد العصائر في بيوتهن حفاظا على صحة اسرهن من هذه النوعيات الرديئة المنتشرة على جنبات الطرقات في ظروف تفتقر الى أدنى شروط السلامة العامة.
كما جدد رئيس "حماية المستهلك" التأكيد على ضرورة ايجاد مرجعية حكومية للمستهلك أسوة بمرجعيات التجار والصناع والزراع، مشيرا الى انه في ظل غياب هذه المرجعية سيبقى التغول على حقوق المستهلكين سيد الموقف، ولن نصل الى معادلة من التوازن المنشود بين حقوق ومسؤوليات العملية التبادلية.

التعليق