"الشوربة" طبق صحي ينصح بتناوله في رمضان

تم نشره في الأربعاء 23 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً
  • شوربة العدس تعد مصدرا غنيا بالمواد الغذائية - (أرشيفية)

عمان- ارتبط وجود الشوربة عند الكثير من الناس  بشهر رمضان، حيث تعد جزءا من الأطباق الرئيسية التي تتم بها السفرة الرمضانية.
ويحمل طبق الشوربة قيمة غذائية عالية ومهمة للجسم، إذ ينصح الأطباء بتناول الشوربة باستمرار خصوصا في رمضان.
ومن جانبها تشير اختصاصية التغذية ربى العباسي إلى أهمية بدء الإفطار بالشوربة بعد تناول حبات من التمر والماء.
وتعد الشوربة وفق العباسي طبقا غذائيا متوزانا وغنيا بالعديد من الفيتامينات، لافتة إلى أن قيمتها الغذائية تختلف وفق نوع الشوربة والعناصر الغذائية التي تحتوي عليها.
 "تحتوي أنواع الشوربات المختلفة على العديد من الفوائد الصحية"، حيث تحتوي على القليل من السعرات الحرارية، إلى جانب غناها بالمواد الغذائية التي تناسب جميع أفراد العائلة، إضافة إلى كونها وجبة صحية وخفيفة على المعدة.
وتنوه العباسي إلى دور الشوربة في التخفيف من أعراض المرض مثل الرشح، الأمر الذي يجعل من تواجدها على السفرة أمرا ضروريا، لاسيما وأنها تهيئ المعدة للبدء بتناول الطبق الرئيسي.
هناك العديد من أنواع الشوربة تقول العباسي التي تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن التي تختلف من طبق لآخر وفق مكونات تلك الشوربة.
ومن أكثر أنواع الشوربة شيوعا شوربة العدس، حيث تعد مصدرا غنيا بالمواد الغذائية، حيث يحتوي العدس على فيتامين ب إضافة إلى مجموعة من المعادن الكالسيوم، الحديد، البوتاسيوم، والفوليت.
ويقلل تناول شوربة العدس بحسب العباسي من خطر الإصابة بأمراض القلب، كما يخفض مستوى الكوليسترول وتعد مصدراً غنياً بالألياف.
في حين تحتوي شوربة الفريكة على العديد من الفوائد الصحية، حيث تخفض نسبة خطر الإصابة بالسرطان لما تحتويه من مواد غذائية كثيرة.

التعليق