"العمل الإسلامي" يدعو لدور أكثر فاعلية بشأن غزة

تم نشره في الأربعاء 23 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً

عمان - الغد - اعتبر حزب جبهة العمل الإسلامي أن الموقف الرسمي الفلسطيني مما يجري في غزة "ما يزال متناقضا مع الموقف الشعبي".
وعبر، في بيان أمس، عن اعتزازه بالمقاومة الفلسطينية وبالشعب الفلسطيني المجاهد، قائلا إنها أكدت على مدى 17 يوما قدرة فائقة على الصمود، وتميزاً في خبراتها العسكرية، على مستوى تطوير الصواريخ، وقدرتها على الوصول لجميع المدن والبلدات المغتصبة، وصولا إلى توجيه صواريخ إلى طائرات العدو، وتتويج تلك الإنجازات بأسر الجندي شاؤول آرون.
وفيما حيا الحزب تحرك الشعب الفلسطيني في القدس والضفة والداخل الفلسطيني استنكاراً لجرائم الاحتلال، أثنى على الموقف الشعبي الأردني المندد بالعدوان، وإطلاق حملات التبرع وتنظيم المسيرات.
وأشاد المستشفى الميداني الأردني في قطاع غزة، ودور الهيئة الخيرية الهاشمية المستمر في دعم الأشقاء الفلسطينيين، فيما دعا الحكومة للقيام بدور أكثر فاعلية وتأثيراً يسهم في وقف العدوان.
ودعا الحزب إلى سحب السفير الأردني من تل أبيب، وطرد السفير الصهيوني من عمان، قائلا "إذ لا يعقل أن يكون موقف الإكوادور متقدماً على دور أخوة العقيدة والدم والمصير".
كما دعا إلى تعديل المبادرة المصرية لتنسجم مع مطالب الشعب الفلسطيني.
وحول الموقف المصري الرسمي من أحداث غزة، قال الحزب إن مواقف الحكومة المصرية وإعلامها يثير السخط والاستهجان.
ورأى أنه لا مبرر لتلك المواقف التي من بينها إغلاق معبر رفح، ومنع الوفود الطبية والدولية من الدخول إلى قطاع غزة والقيام بواجبها الإنساني، والإصرار على المبادرة المصرية.

التعليق