"القومية واليسارية" يدعو لتحرك عبر "الجنايات الدولية" لمحاكمة قادة إسرائيل

تم نشره في الجمعة 25 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً

عمان –  الغد -  أوصى ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية الستة بضرورة التوجه العاجل نحو محكمة الجنايات الدولية لمحاكمة الكيان الصهيوني، عن الجرائم المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني عامة، وفي قطاع غزة خاصة، فيما حمل المجتمع الدولي مسؤولية وهيئة الأمم المتحدة مسؤولية حماية الشعب الفلسطيني وتطبيق قرارات الشرعية الدولية.
 توصيات الائتلاف جاءت ضمن 13 توصية، خرج بها ملتقى وطني، حضره ممثلو الأحزاب القومية واليسارية في مجمع النقابات المهنية مساء الأربعاء، وحمل عنوان "لن نترك غزة لوحدها"، كما حضره عدد من الشخصيات السياسية والنقابية والهيئات النسائية.
وبحسب بيان صدر عن الائتلاف، فقد أكد عمق التلاحم الكفاحي بين الشعبين الاردني والفلسطيني، الأمر الذي يتطلب دعم نضاله وكفاحه الوطني ومقاومته في مواجهة العدوان الصهيوني. 
ودعا الملتقى إلى التوجه العاجل نحو محكمة الجنايات الدولية لوضع قادة الكيان الصهيوني امام المساءلة القانونية على جرائمهم بحق الشعب الفلسطيني.
وشدد على خطورة الاتفاقات والمعاهدات مع العدو الصهيوني على المشروع العربي التحرري، داعيا إلى تفعيل العمل الشعبي العربي المشترك لاسقاط معاهدات كامب ديفيد واوسلو ووادي عربة.
وأكد الملتقى ضرورة وقف كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني، ما يؤثر اقتصادياً على هذا الكيان ويلحق به الاضرار.
وفي السياق ذاته، طالب الملتقى "بإغلاق سفارات العدو الصهيوني القاتل لشعبنا في كل من الأردن ومصر وإغلاق الممثليات الاقتصادية والدبلوماسية في بلدان عربية أخرى".
ورأى الملتقى ضرورة مواجهة العدوان عبر توظيف كل إمكانات الشعب الفلسطيني وفصائله ومنظماته الشعبية، تجسيداً للوحدة الوطنية المطلوبة لافشال أهداف هذا العدوان.
ودان الملتقى الموقف الرسمي العربي حيال العدوان الصهيوني، وغياب موقف الداعم للشعب العربي الفلسطيني وتركه وحيداً في مواجهة العدوان.
كما دان الملتقى انحياز الإدارة الأميركية والحكومات الغربية للكيان الصهيوني.
وتمسك الملتقى بالمقاومة خيارا كطريق وحيد لمواجهة العدو وتحرير الارض.

التعليق