هيئة الاعتماد تشرع بعقد امتحان الكفاءة الجامعية للطلبة المتوقع تخرجهم

تم نشره في السبت 26 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً

تيسير النعيمات

عمان - تشرع هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي في عقد امتحان الكفاءة الجامعية للطلبة المتوقع تخرجهم من الجامعات الرسمية والخاصة، اعتبارا من الفصل الأول للعام الدراسي المقبل وعددهم نحو 30 ألف طالب وطالبة.
وتهدف الهيئة من تحويل الامتحان من اختياري الى الزامي، للحصول على نتائج ادق عبر توسيع العينة الى شمولية، وفقا لرئيس الهيئة الدكتور بشير الزعبي.
وكان مجلس التعليم العالي قرر الاسبوع الماضي، توسيع قاعدة تطبيق امتحان الكفاءة الجامعية، والزام طلبة الجامعات الأردنية (الرسمية والخاصة) بالتقدم للامتحان، بحيث يكون اجباريا لمن يتوقع تخرجهم تمهيدا للوصول الى مخرجات تعليم عال ومنافسة.
وبحسب بيان الوزارة، فان القرار يأتي ضمن جهود الوزارة تطبيق معايير الاعتماد وضمان الجودة المتوافقة مع المعايير النوعية العالمية على الجامعات، لضمان نوعية مخرجات التعليم العالي.
وسيدفع الطلبة رسوما رمزية للتقدم للامتحان مقابل شهادة تظهر تقدم الطالب لهذا الامتحان، وتبين النتائج في التخصص او حقل الامتحان، فيما تتولى الهيئة تغطية باقي الكلفة. وتمنى الزعبي ان تدفع الجامعات، الرسم الرمزي عن طلابها وتوقع الا يتجاوز 5 دنانير للطالب. وبشأن توافر الامكانيات الفنية لدى الهيئة لاجراء الامتحان، بين الزعبي لـ"الغد" ان لدى الهيئة هذه القدرة، فضلا عن توجه لاجراء الامتحان في اكثر من يوم.
ويهدف الامتحان بصورته الجديدة إلى الوقوف على جودة مخرجات البرامج الأكاديمية لمؤسسات التعليم العالي الأردنية وليس الحكم على أداء الطلبة ومنحهم شهادات توثق الأداء الذى تحقق لهم.
وتسعى الهيئة عبر اجراء الامتحان لمساعدة الجهات ذات الصلة بجودة التعليم العالي ومؤسساته في رسم السياسات الخاصة بالتعليم العالي.
وعبر نتائجه يمكن الوقوف على جوانب القوة والضعف في تحقيق نتاجات التعلم العامة المتوقع من الطالب الملتحق فى مؤسسات التعليم العالى تحقيقها، سواء ما اتصل منها بالنتاجات العامة للتعليم العالي على مستوى مؤسسات التعليم العالي، أم تلك الخاصة بعائلة التخصصات للمجال المعرفي، فضلا عن تلك التى تشكل خصوصية لكل تخصص ضمن كل عائلة من التخصصات.
وستخدم نتائج الامتحان كأساس للاعتماد وضمان الجودة، إذ سيشكل تحقق نتاجات التعلم للبرامج والتخصصات أحد المعايير المهمة، التي سيجرى بناء عليها استمرارية اعتماد التخصصات والبرامج لمؤسسات التعليم العالي، ورفع الطاقة الاستيعابية لها، واتخاذ قرارات حول إيقافها أو سحب الاعتماد والترخيص الجهات المعنية بهذه القرارات لها. ويهدف الامتحان الى خلق روح التنافس بين البرامج والتخصصات وتحقيق الجودة في مدخلاتها وعملياتها وبالتالي مخرجاتها، مما ينعكس إيجاباً على مستوى أداء مؤسسات التعليم العالي.

taideer.alnuaimat@alghad.jo

التعليق