شيوخ ووجهاء معان يثمنون المبادرة النيابية بحل أزمة المطلوبين أمنيا

تم نشره في الثلاثاء 5 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً

معان - ثمن شيوخ ووجهاء مدينة معان، الجهود التي بذلتها اللجنة النيابية المكلفة بمتابعة أزمة معان، ونتائجها "الايجابية"، والتي أسفرت عن تسليم عدد من المطلوبين ودفن عدد من المتوفين، بعد أن رفض ذووهم عملية تسلم جثثهم ودفنها في الأسابيع الماضية.
وقالوا إن المبادرة النيابية تعد "خطوة في الاتجاه الصحيح"، ومبادرة وطنية يشار إليها بالبنان، وتستحق كل الاحترام والتقدير، مؤكدين بأنهم يقفون دائما وأبدا مع أمن واستقرار الوطن، بشكل عام ومدينة معان بشكل خاص، ويعتبرون هذه القضية أولى أولوياتهم.
وأكدوا أن أمن ومصلحة الوطن فوق كل اعتبار، وأنهم معنيون بأن لا يشوب أمنه واستقراره أي شائبة، مشيرين إلى مواقف معان التي كانت دائما تنحاز إلى القضايا الوطنية والقومية.
وأكد عدد من ذوي المطلوبين أنهم على ثقة برئيس مجلس النواب عاطف الطراونة، واللجنة النيابية، الرامية لحل أزمة معان، مؤكدين ثقتهم واعتزازهم بالقضاء الأردني النزيه، لافتين الى أن هيبة الدولة وكرامة المواطن مصانة في دولة القانون والمؤسسات في ظل القيادة الهاشمية.
وأعرب ذوو المتوفين عن شكرهم لرئيس المجلس واعضاء اللجنة على "مساعيهم الطيبة"، والتي أفضت الى الشروع بمراسم الدفن بعد التزام اللجنة بمتابعة الحقوق الشخصية لأبنائهم المتوفين، وتأكيدها أن حقوق المرحومين لن تضيع وأن مجلس النواب يكفل حصول كل ذي حق على حقه أثناء زيارتها لتقديم واجب العزاء لهم.
وكانت اللجنة النيابية بذلت جهودا حثيثة أفضت الى تسليم 6 مطلوبين الى محافظ معان، ليصار لإحالتهم إلى المحاكم المختصة. وكان الطراونة أشار خلال اصطحابه المطلوبين الى الجهات الأمنية المختصة لتسليم أنفسهم، أن المطلوبين الذين سلموا أنفسهم وعددهم 6، فضلا عن 5 من المطلوبين الذين تم القبض عليهم سابقا، سيمثلون أمام القضاء العادل وسيحظون بمحاكمة عادلة، ليصار للإفراج عمن تثبت براءته، والالتزام بالحكم القضائي على من أكدت الأدلة والبراهين تورطه بأي جرم يعاقب عليه القانون.
الى ذلك، أكد عضو اللجنة النائب محمود الخرابشة أن الوفد النيابي تمكن من إقناع ذوي المطلوبين بتسليم أنفسهم للجهات الأمنية المختصة، بمشاركة وتعاون أهالي ووجهاء المدينة، الذين أثبتوا لدى الجميع حسن النوايا، مثمنا دور أهالي المدينة مع طروحات اللجنة، والتي دعت لضرورة بذل الجهود والسعي لإنهاء هذا الملف، ابتداء من دفن المرحومين، إكراما لهم، وضمان محاكمة عادلة للمطلوبين مع الحفاظ على كرامتهم.
وقال الخرابشة إنه ليس هناك أزمة في معان، بل "ملف معان"، حيث بادرنا بصياغة هذه المذكرة على ان يتم بحث الملف داخل مجلس النواب، مؤكدا ان هذه اللجنة حرة ولا ترتبط بحكومة ولا أحد يملي عليها أي شيء ودافعها الحقيقي الغيرة على معان والحرص عليها.
الى ذلك، أكد المهندس عبد المنعم ابو هلاله ان تسليم المطلوبين ودفن المتوفين "جاء بعد جهود كبيرة بذلت من قبل اللجنة النيابية التي قامت بزيارة المدينة قبل فترة وجيزة، وأفضت نتائجها على أرض الواقع لحل المشكلة بمساعدة وتعاون الخيرين من أبناء المدينة".

التعليق