دخول 12 شاحنة مساعدات للشعب السوري عبر حدود الرمثا

تم نشره في الأربعاء 6 آب / أغسطس 2014. 02:20 مـساءً
  • إحدى قوافل المساعدات الى سورية - (ارشيفية)

أحمد التميمي

الرمثا- دخلت صباح اليوم الأربعاء 12 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية (أدوية ومواد تموينية) عبر مركز حدود الرمثا إلى الشعب السوري بعد أن اعتمدت الأمم المتحدة المركز رسميا لدخول تلك المساعدات، وفق مصدر امني.

وقال المصدر لـ"الغد" إن الشاحنات وصلت إلى مركز جمرك الرمثا عبر خط العشرين وليس عن طريق خط الشام الدولي ترافقها موظفين من الأمم المتحدة، لافتا إلى انه تم إجراء اللازم عبر المركز وتفتيشها وتم إدخالها إلى داخل الأراضي السورية بعد التنسيق مع السلطات السورية.

وأكد المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن الأمم المتحدة ستتولى عملية التسليم داخل الأراضي السورية وباقي الترتيبات.

وكانت الأمم المتحدة قد وافقت على قرار تقدمت به كل من أستراليا ولوكسمبورج والأردن، ويهدف إلى إيصال المساعدات لقرابة 3 ملايين شخص يفتقرون إلى امدادات الغذاء والخدمات الصحية الأساسية طيلة شهور عديدة.

وينص مشروع القرار على تشكيل بعثة مراقبين تابعة للأمم المتحدة، مدة عملها 180 يوما، للتأكد من أن القوافل التي تعبر الحدود السورية تحمل مساعدات إنسانية بالفعل.

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة هناك 10.8 مليون شخص على الأقل داخل سورية في حاجة عاجلة للمساعدات، نصفهم في المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة أو المناطق التي يصعب على وكالات الإغاثة الوصول إليها.

وكانت الجهات المعنية في الأردن وسورية أنهت قبل شهر ترتيباتها لإعادة فتح مركز حدود الرمثا- درعا، المغلق من الجانب السوري منذ اندلاع الأزمة قبل 3 سنوات، وفق مصدر أمني.

وكانت الحدود بين الرمثا ودرعا مغلقة منذ حوالي عامين، وسيطرت عليها جبهة النصرة في شهر كانون الأول من العام قبل الماضي بعد معارك ضارية مع النظام السوري.

وقال المصدر إن التجهيزات بدأت قبل شهرين داخل جمرك الرمثا من حيث إعادة ترميم وصيانة للبناء والمكاتب وهو ما يدلل على أنها ستكون المعبر الإنساني لسورية.

وبين أن الأجهزة الأمنية اعتمدت مركز حدود جابر مع سورية كمعبر رئيس لحركة عبور المسافرين القادمين والمغادرين من سورية ولبنان وتركيا بعد إغلاق مركز حدود الرمثا.

Ahmad.altamimi@alghad.jo

tamimi_jr@

التعليق