تعادل مخيب لسان جرمان في بداية دفاعه عن لقبه

تم نشره في السبت 9 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً
  • لاعب باريس سان جرمان زلاتان ابراهيموفيتش يحاول المرور من امام لاعب رينس عيسى مندي أول من أمس - (أ ف ب)

باريس - سقط باريس سان جرمان حامل اللقب في آخر موسمين في فخ التعادل أمام مضيفه رينس 2-2 في افتتاح الدوري الفرنسي لكرة القدم أول من أمس الجمعة.
وتخلف سان جرمان 2-1 في الشوط الأول وأهدر ركلة جزاء لهدافه السويدي زلاتان ابراهيموفيتش، لكن الأخير أنقذه كالعادة وسجل هدفي فريق العاصمة. وهذا الموسم الرابع على التوالي يفشل سان جرمان في تحقيق الفوز افتتاحا في الدوري.
وغاب عن تشكيلة المدرب لوران بلان الذي مدد عقده حتى العام 2016 المدافع البرازيلي الدولي دافيد لويز مقابل 50 مليون يورو من تشلسي الانجليزي، فيما لعب مواطن الأخير تياغو سيلفا الذي خاض اللقاء برغم عودته إلى التمارين الثلاثاء الماضي، إلى جانب البرازيلي الآخر ماركينيوس في قلب الدفاع بين الهولندي غريغوري فان در فيل ولوكاس دينيي.
وفي الهجوم لعب زلاتان إلى جانب الاوروغوياني ادينسون كافاني والبرازيلي لوكاس مورا وغاب الأرجنتيني ايزيكييل لافيتزي.
وخاض سان جرمان موسما قياسيا في 2013-2014 حقق خلاله 89 نقطة و27 فوزا في الدوري، تحت إشراف بلان بطل العالم 1998 وكأس اوروبا 2000.
وكان سان جرمان، حامل لقب الدوري أربع مرات في 1986 و1994 و2013 و2014، افتتح موسمه الرسمي باحراز لقب مباراة كأس الابطال على حساب غانغان بطل الكأس 2-0 السبت الماضي في بكين بهدفين من ابراهيموفيتش (32 عاما) الذي سجل 30 و26 هدفا على التوالي في الموسمين الماضيين في الدوري.
على ملعب “اوغوست دولون” وأمام 18540 متفرجا تحت المطر، بكر سان جرمان بافتتاح التسجيل بعد مشوار جيد من الأرجنتيني خافيير باستوري الذي ضرب ظهر الدفاع بتمريرة بينية وصلت إلى ابراهيموفيتش، أفضل لاعب وهداف النسخة الماضية، فسددها بيسراه ارضية في شباك الحارس جوني بلاسيد، مسجلا الهدف الأول في هذا الموسم (7).
وأهدر مورا فرصة ذهبية عندما بالغ في مراوغة الحارس بدلا من التمرير لزلاتان المشرع المرمى امامه ما اثار غضب الأخير (17).
بعدها بدقيقة أهدر فريق العاصمة فرصة نادرة إثر تمريرة من لاعب الوسط الايطالي ماركو فيراتي إلى زلاتان المنفرد فسدد في القائم الأيمن من مسافة قريبة (18).
تابع سان جرمان إهدار الفرصة تلو الأخرى وهذه المرة من نقطة الجزاء إثر خطأ على زلاتان لم يحسن ترجمته إلى هدف ثان إذ صد ركلته الحارس بلاسيد (19).
وبدلا من تعزيز النتيجة، عادل رينس اثر ضربة حرة تابعها برانس اونيانغي في شباك الإيطالي سالفاتوري سيريغو (22).
وحصل ما لم يكن يتمناه حامل اللقب، فمن هجمة مرتدة انسل انطوني دوفو وزرع الهدف الثاني للمضيف في مرمى سيريغو (34).
ودخل سان جرمان في الشوط الثاني راغبا بمعادلة سريعة، فمرر باستوري كرة إلى المنقذ زلاتان فرفعها عرضية أخطأ بلاسيد في صدها لتتهادى في مرماه هدف التعادل للضيوف (63).
وبحث فريق العاصمة عن هدف الفوز في الدقائق الأخيرة من دون نتيجة اذ تمكن دفاع رينس من الوقوف امام زلاتان وكافاني ليخطف الاخير نقطة ثمينة أمام البطل المدجج بالنجوم.  -(أ ف ب)

التعليق