دونوفان يعود للعب دور الأفضل ويقدم درسا آخر

تم نشره في الأحد 10 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً
  • مشجعة تحمل يافطة تأييد للنجم المعتزل لاندون دونوفان في مناسبة سابقة - (أ ف ب)

لوس أنجليس - تفتقد كرة القدم في الولايات المتحدة اعتبارا من 2015 أفضل لاعب في تاريخها، لاندون دونوفان، الذي أعلن في سن الثانية والثلاثين عبر رسالة مفتوحة إلى جماهير لوس أنجليس غالاكسي، أنه سيعتزل اللعب بنهاية الموسم الحالي.
ولم يكن سبب الاعتزال أكثر من اعترافه بأنه لم يعد يشعر بنفس “الشغف” الذي كان ينتابه في الماضي تجاه الرياضة التي كانت تمثل كل حياته، وحان الوقت لأن يقوم بأمور أخرى طالما حلم بها.
وخلف دونوفان وراء ظهره “الإحباط” و”التهميش” اللذين عانى منهما مع المدرب الألماني للمنتخب الأميركي يورغن كلينسمان، عندما أبعده عن قائمة المنتخب الأميركي لمونديال البرازيل 2014.
وأبرز دونوفان في مؤتمر صحفي عقده بعد نشر الرسالة: “القرار الذي اتخذته ليس له علاقة بغيابي عن المونديال، لأنه ما من شيء بلا معنى وغير عادل قد يؤثر عليّ في شيء، ولا سيما في أمر بهذه الأهمية كالسعادة في حياتي”.
وبعد إظهار أنه عن أحقية الهداف الأول في تاريخ الدوري الأميركي لكرة القدم، برصيد 138 هدفا فضلا عن صناعة 134 أخرى، خلال 14 موسما، فضلا عن تسجيله 57 هدفا مع المنتخب، أوضح أنه يعتقد بأن الاستمرار في عالم كرة القدم لم يعد يمثل الأولوية في حياته.
وقال دونوفان في مؤتمر صحفي: “أريد أن أكون سعيدا بالقيام بأمور أخرى، السفر والدراسة والاهتمام بالأطفال وبأسرتي، وأن أحظى أيضا بفرصة الذهاب إلى الجامعة، الآن لم أعتزل بعد، وسأكافح أكثر من أي وقت مضى كي أكون من جديد في الدور النهائي مع غالاكسي، وأحاول تحقيق لقب آخر في الدوري”.
وفاز دونوفان بخمسة ألقاب في دوري كرة القدم الأميركي للمحترفين “إم إل إس” أعوام 2001 و2003 و2005 و2011 و2012، ولقب في كأس لامار هانت العام 2005، ودرع الجماهير مرتين عامي 2010 و2011.
وعلى المستوى الفردي استدعي لرقم قياسي بلغ 14 مباراة مع فريق نجوم “إم إل إس” بين عامي 2001 و2014، واختير في الفريق المثالي للبطولة ست مرات في 2003 و2008 و2009 و2010 و2011 و2012، كما فاز بجائزة أفضل لاعب في البطولة العام 2009 وبحذائها الذهبي في 2008.
وقال المدير الفني الأسبق للمنتخب الأميركي والحالي للوس أنجليس غالاكسي بروس أرينا: “لاندون دائما ما سيكون أحد أهم النجوم في تاريخ كرة القدم الأميركية.. تأثيره على الدور الأميركي وكرة القدم المحلية سيبقى لأعوام طويلة”.
وأضاف: “كان تدريبه شرفا. نحترم قراره بالاعتزال في نهاية الموسم وتتمنى حصد لقب آخر للاحتفال بمسيرته الاستثنائية”.  -(إفي)

التعليق