أزمات مرورية وإرباكات في الطرق البديلة باليوم الأول للبدء بتنفيذ مشروع مدخل السلط

تم نشره في الأحد 10 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً
  • اختناق مروري في طريق بديل بعد إغلاق مدخل مدينة السلط أمس - (الغد)

طلال غنيمات

البلقاء - شهدت التحويلات الناجمة عن بدء تنفيذ وزارة الأشغال العامة لمشروع مدخل السلط أمس أزمات مرورية تسببت بحالة من التذمر والإرباكات بين المواطنين، وذلك بعد أن قامت الوزراه بإغلاق الطريق المؤدي من عمان الى المدينة وتحويل السير باتجاه الطرق البديلة التي قامت الوزارة بتجهيزها لخدمة السكان خلال تنفيذ المشروع.
وتبلغ كلفة مشروع المدخل الرئيسي للسلط (تقاطع قصر العدل) 8.5 مليون دينار، ويتضمن المشروع إنشاء نفق بمسربين وجزيرة وسطية بدلا من الإشارة الضوئية الحالية الواقعة على مدخل المدينة من أجل خدمة حركة السير المتجهة من عمان إلى زي، وتنفيذ شارع الخدمة الذي يربط المنطقة بالطريق الرئيسي المتجه إلى زي، مع ربط النفق بكافة الطرق الموجودة من أجل تسهيل حركة السير، بالإضافة إلى عمل جدران استنادية وشبكة تصريف للمياه وشبكة صرف صحي لمناطق ضاحية الزهور وبركة العامرية، وتبلغ المدة الزمنية المقدرة لإنجاز المشروع 14 شهرا.
وبحسب وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سامي هلسة فقد جهزت الوزارة طرقا بديلة لمدخل المدينة بطول 35كم وهي سابقة بتاريخ الوزارة أن يتم عمل طرق بديلة بهذه المسافة، مشيرا الى أن ذلك يهدف الى التخفيف على المواطنين وتأمين أكبر قدر من البدائل باعتباره مدخل المدينة الوحيد.
وطالب هلسة المواطنين بالتعاون لتنفيذ المشروع الذي يعتبر الأكثر حيوية لمدينة السلط، والذي سيعمل على تخفيف الأزمة المرورية الخانقة التي تشهدها المدينة.
وعبر أصحاب المحلات التجارية في المنطقة المحيطة بالمشروع عن تخوفهم من الأضرار والخسائر التي ستلحق بهم جراء إغلاق المنطقة.
وقال صاحب محل في المنطقة وهو رائد الغريفي إن المحال التجارية أصبحت مهددة بالإفلاس وتشريد عشرات العاملين فيها، نظرا لطول مدة الإغلاق وخسارة أعداد كبيرة من زبائنهم، في الوقت الذي تترتب عليهم التزامات مالية كبيرة من إيجارات ورواتب وغيرها.
وسيكون إغلاق المدخل بالاتجاهين بشكل كامل مع إبقاء طريق خدمات بهدف السماح للمواطنين بالتسوق من المحلات.
وكان الوزير هلسة صرح في وقت سابق أن هذا المشروع سيحدث نقلة نوعية في قطاع الطرق في مدينة السلط ومحافظة البلقاء نظرا للأهمية الكبيرة له من خلال حل مشكلة الازدحام المروري، وخاصة في المنطقة الواقعة على مدخل المدينة، مطالبا المواطنين بالتعاون في استخدام الطرق البديلة لتجنب حدوث أزمات سير، كون هذه الطرق تم تجهيزها بشكل ممتاز من حيث التعبيد والسلامة العامة.
وأشار مواطنون وسائقو مركبات استخدموا الطرق البديلة الى أنها جيدة من حيث التعبيد، ولكنها بحسب محمد الزعبي تفتقد للإنارة ليلا بالإضافة إلى بعدها وصعوبة تضاريسها ووجود منعطفات حادة فيها.
فيما نبه أحمد خريسات الى أن الطريق البديل في منطقة "وادي الخاخا" يتواجد فيه مستودع غاز قريب جدا من الطريق غير مرخص ويفتقد لعناصر السلامة العامة، من حيث قرب أسطوانات الغاز المخزنة من حرم الطريق وخطورة ذلك على آلاف السيارات المستخدمة له.   
إلى ذلك، تابع محافظ البلقاء صالح الشوشان ورئيس بلدية السلط الكبرى م. خالد الخشمان ومدير الشرطة العميد عبيدالله المعايطة، أمس حركة الطرق البديلة والتحويلات التي قامت وزارة الأشغال العامة بإنشائها بغرض تمكين المواطنين من الدخول والخروج من المدينة بيسر وسهولة.

talal.ghnemat@alghad.jo

 talalghnemat @

التعليق