أحياء بلا ماء منذ أسابيع في مختلف مناطق محافظة الكرك

تم نشره في الاثنين 11 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك –  تتواصل شكاوى سكان في مختلف مناطق محافظة الكرك من استمرار انقطاع مياه الشرب عن مناطق سكناهم منذ فترة طويلة.
وأشاروا إلى ان انقطاع المياه بدأ قبل شهر رمضان، ما يحمل المواطنين أعباء إضافية وخصوصا مع شراء صهاريج المياه بشكل دائم.
وكانت مختلف مناطق محافظة الكرك قد شهدت خلال الاسابيع الماضية أزمة بسبب نقص مياه الشرب وخصوصا ضواحي مدينة الكرك والمزار الجنوبي والقصر ومرود ومدين والعدنانية والحوية والعزيزية، وذلك بعد مرور الدور الأسبوعي دون أن يتم إيصال المياه الى المواطنين.
وأشار أحمد العبادلة من سكان بدلة ذات رأس بلواء المزار الجنوبي أن المياه تصل إلى المنازل بشكل متقطع منذ اربعين يوما، مما جعلهم يعتمدون بشكل أساسي على شراء صهاريج المياه من الآبار الخاصة بأسعار عالية، حيث وصل سهر الصهريج إلى أكثر من 40 دينارا في بعض الاحيان، لافتا الى إيصال العديد من الشكاوى للأجهزة المعنية باللواء بخصوص نقص المياه دون جدوى، مطالبا بالعمل على وضع حد لأزمة انقطاع المياه.
وأشار أحمد المدادحة من سكان حي البانوراما بضاحية المرج شرقي مدينة الكرك أن غالبية سكان الحي لا تصلهم المياه بشكل دائم وكافي، لافتا إلى ان الأهالي تقدموا اكثر من مرة بشكوى انقطاع المياه وعدم كفايتها إلى الجهات المختصة في مياه الكرك دون جدوى.
ولفت الى انه وفي كثير من الاحيان لا يستجيب المسؤولون في قسم شكاوى المواطنين على اتصالات المواطنين، مشيرا إلى ان المياه لا تصل للمنازل بنظام التوزيع المعتمد أسبوعيا.
وأكد أن المياه تكون ضعيفة للغاية أو تصل لعدة دقائق فقط، مشيرا إلى ان مجموعة من اهالي وسكان المنطقة تقدموا بشكوى رسمية لمحافظ الكرك بخصوص نقص المياه.
ويشكو مدحت الحوراني ومعتصم البقاعين من سكان الشرقي ببلدة أدر شرقي مدينة الكرك، من انقطاع مستمر للمياه عن منازلهم منذ فترة طويلة وعدم وصولها إليهم في موعدها الاسبوعي.
وطالب الحوراني الأجهزة المعنية المختلفة بالوقوف على مشكلة انقطاع المياه بمحافظة الكرك بشكل جدي وعدم التعامل مع المشكلة وكأنها في بلد آخر، لافتا الى ان قطاع واسع من سكان المحافظة اصبح يعاني من اجل الحصول على كمية قليلة من المياه.
وبين ان المواطنين اصبحوا في حالة لا تطاق بسبب نقص المياه وانقطاعها كليا في بعض المناطق، اضافة الى عدم قدرتهم على شراء المياه بأسعار عالية من بعض صهاريج المياه الخاصة.
ويؤكد اشرف العضايله من سكان حي الرابية بالكرك ان المياه لا تصل إلى الحي رغم مرور خط المياه الرئيس بالقرب منه، مشيرا إلى ان تصريحات المسؤولين في سلطة المياه ليست صحيحة بخصوص توفر المياه وعدم انقطاعها عن المواطنين.
ومن جهة أخرى، أكد عاملون بسلطة مياه الكرك رفضوا نشر أسمائهم أن الأزمة الحالية سببها فوضى تسود نظام توزيع المياه بالمحافظة، وليس كميات المياه القليلة أو انقطاع التيار الكهربائي.
من جهته، نفى مدير إدارة المياه بالكرك المهندس سامر المعايطه حدوث أي انقطاع للمياه عن مناطق واسعة بالكرك، لافتا إلى أنه كانت هناك بعض الانقطاعات العائدة إلى قيام الأجهزة المعنية بعملية تجديد الخطوط لنقل المياه كما هو حاصل في منطقة ضاحية المرج بمدينة الكرك وبلدة ذات رأس بلواء المزار الجنوبي، مشيرا إلى أن انقطاع المياه يكون في الغالب لفترة قصيرة وليست طويلة.
ولفت إلى أن الاجراءات الحالية التي اتخذتها سلطة المياه بالكرك تسهم بوصول المياه إلى المواطنين من خلال نظام التوزيع العادل وبشكل يوفر احتياجاتهم من مياه الشرب، مشيرا إلى أن السلطة تقوم بتوفير صهاريج للمياه للمواطنين في حال انقطاعها عن بعض الأحياء لسبب أو لآخر.

hashal.adayleh@alghad.jo

 

التعليق