إربد: أولياء أمور "مدرسة حبراص" يلوحون بالتصعيد للمطالبة بفصل المدرسة لمرحلتين

تم نشره في الاثنين 11 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد – لوح أولياء أمور طلبة وسكان منطقة حبراص التابعة لبلدية الكفارات بلواء بني كنانة بإجراءات تصعيدية بداية العام الدراسي المقبل، احتجاجا على عدم فصل طلبة المرحلة الأساسية عن طلاب المرحلة الثانوية.
وطالبوا في عريضة رفعت لوزارة التربية والتعليم بضرورة فصل طلبة المرحلة الأساسية عن الدارسين في المرحلة الثانوية من خلال مدرستين مختلفتين.
وأشاروا إلى عزوف وهروب طلبة الصفوف الأساسية الثلاثة الأولى من المدرسة وعدم رغبتهم بالذهاب للمدرسة تخوفا من حدوث أمور ومشاكل عديدة جراء الفارق بين أعمار الطلبة، إضافة إلى حرمان الطلبة في المرحلة الأساسية الدنيا من حقهم في اللعب وممارسة النشاطات المدرسية بحرية أمام ما أسموه "تغول" الطلبة في المرحلة الثانوية.
ولفتوا إلى هجرة العديد من الطلبة المرحلة الأساسية للدراسة في مدارس تقع في بلدات وتجمعات مجاورة مثل كفرسوم وحرثا والرفيد ويبلا، ما يؤدي إلى إلحاق الضرر المادي والمعنوي بهم، إضافة إلى اضطرارهم لاستئجار باصات صغيرة لغايات نقلهم لتلك المدارس.
وأشاروا في العريضة إلى المشاكل النفسية والمعنوية والجسدية بين الطلبة نتيجة لفارق السن بين طلبة المرحلتين الأساسية والثانوية، وما يتعرض له الطلبة الصغار من إمكانية للاعتداءات الجسدية والجنسية من قبل الطلبة الكبار.
وأكدت العريضة إلى قيام الطلبة في المرحلة الثانوية بـ"سرقة" مصروف الصغار وغيرها من الأمور، داعين إلى ضرورة فصل الطلبة في المدرسة كما حصل في مدرسة الرفيد الثانوية قبل سنوات، حيث أنه في عملية الفصل تم الحد من وقوع العديد من المشاكل في المدرسة حد الندرة.
وحسب العريضة فإن أهالي المنطقة يطالبون منذ عامين بفصل المدرسة، إلا انه ولغاية الآن لم يستجب المسؤولين لمطالب، علما أنه يدرس في المدرسة أكثر من 150 طالبا بجميع المراحل العمرية.
وطالبوا بترحيل الصفوف الثلاثة الأخيرة إلى مدرسة الحسين الثانوية في حبراص كحل أولي، ونظرا لكون المدرسة الثانوية تستطيع استيعاب أعداد كبيرة من الطلاب لسعة مساحتها، إلا انه لغاية الآن لم يتم اتخاذ أي إجراء من وزارة التربية والتعليم.
بدوره، قال مدير التربية والتعليم بالوكالة الدكتور علي بني خالد في تصريحات صحفية إن عملية فصل الطلبة في مختلف المدارس تحتاج لإجراء المزيد من الدراسات الوافية، من حيث معرفة عدد الطلبة ومدى استيعاب الغرف الصفية للطلبة وكافة الأمور المتعلقة بذلك.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حل المشكله (ام عبد الحليم)

    الخميس 14 آب / أغسطس 2014.
    اهالي منطقه حبراص لهم كل الحق في هذا المطلب نظرا للمشاكل التي من الممكن ان يتعرض لها الاطفال. خلال تواجدهم واختلاطهم مع من هم اكبر منهم عمرا ولا ننسى مراهقون.