إربد: سكان يغلقون شارعا رئيسا احتجاجا على استمرار فيضان المياه العادمة

تم نشره في الأربعاء 13 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً
  • مركبة تسير في شارع غمرته مياه الصرف الصحي في منطقة وادي زبدة بإربد - (الغد)

أحمد التميمي

إربد  – أغلق سكان في إربد شارع رئيس بالإطارات المشتعلة والحجارة مساء أول من أمس، احتجاجا على استمرار فيضان وادي زبده بالمياه العادمة، فيما أكد الناطق الإعلامي في شركة مياه اليرموك معتز عبيدات انه تم معالجة المشكلة جذريا يوم الجمعة الماضي.
ويشكو سكان المنطقة من تحول وادي زبدا جنوب مجمع الغور الجديد في إربد إلى مجرى للمياه العادمة، ما تسبب بمكرهة صحية وبيئة خصبة لانتشار الحشرات والبعوض والروائح الكريهة.
ويهدد استمرار المشكلة حياة السكان القاطنين على مقربة من الوادي رغم تقدم سكان الحي بشكوى رسمية إلى الجهات المعنية، إلا أن المشكلة مازالت تراوح مكانها دون أي حل، وفق السكان.
وأدى تدفق المياه العادمة بحسب قاطني تلك المناطق إلى انتشار البعوض والذباب والقوارض مما تسبب بأمراض جلدية نتيجة ذلك، إضافة إلى انبعاث الروائح الكريهة والمنفرة من تلك المستنقعات.
وقال محمد هادي إن الوادي تحول إلى سيل من المياه العادمة وأصبح مكانا خصبا لتجمع الحشرات التي غزت المنطقة ومنازل السكان، لافتا إلى أن المواطنين يواجهون إشكالات عديدة لعدم حل المشكلة لا سيما في ظل انتشار الروائح الكريهة التي باتت لا تطاق وتسبب أذى للمواطنين ليلَ نهار.
كما تسبب فيضان منهل للصرف الصحي بالقرب من مجمع الغور الجديد بتدفق المياه العادمة بشكل شبه يومي وبغزارة في المنطقة، مسببة تجمعات من البرك الآسنة التي تنبعث منها الروائح الكريهة.
وشكا احمد عزام من سكان المنطقة من الفيضان المتكرر لمناهل الصرف الصحي التي تحول الشوارع إلى مكرهة صحية، مطالبا شركة مياه اليرموك بحل هذه المشكلة وتغيير الأجزاء المتضررة من شبكة الصرف الصحي التي تتسبب بالفيضان.
وتسبب فيضان المجاري، وفق سكان مجاورين بانتشار القوارض والحشرات، إضافة إلى انتشار الروائح الكريهة الناتجة عن تلك المياه على مدار العام، مشيرين إلى أن الجهات المعنية تقوم باستمرار بصيانة الخط، إلا أنه وفي اليوم التالي تتجدد المشكلة.
وأدى انسداد المنهل، وفق السكان إلى تدفق المياه بغزارة لتشكل مكرهة صحية في المنطقة ومع ارتفاع درجات الحرارة وحركة الهواء اندفعت تلك الروائح إلى المناطق المجاورة.
وفي منطقة وسط البلد بالقرب من ميدان الشهيد وصفي التل، يشتكي مواطنون من استمرار فيضان مناهل الصرف الصحي بشكل شبة يومي وتسببها بروائح كريهة دون أي معالجة جذرية من قبل الجهات المعنية.
من جانبه، قال عبيدات إن هذه الانسدادات تحدث باستمرار في مختلف مناطق المحافظة المخدومة بشبكة الصرف الصحي، مؤكدا أنه تم معالجة انسداد المنهل في مجمع الغور الجديد.
وأكد أن كوادر السلطة تقوم باستمرار بصيانة خطوط الصرف الصحي في المحافظة والتي تتعرض بين الفينة والأخرى لانسدادات، مشيرا إلى أن عملية تنظيف المناهل تستغرق جهدا ووقتا كبيرين.
وقال إن السلطة تتلقى الشكاوى باستمرار من المواطنين، مشيرا إلى أن السلطة جاهزة وباستمرار للتعامل مع أي شكوى وعلى مدار 24 ساعة، من خلال آلياتها وكوادرها الفنية، وتعمل على إصلاح الخط بوقت قياسي.
وقال إن انسداد المناهل في المحافظة ناتجة عن سوء استخدام من قبل المواطنين ورمي المواد الصلبة داخل المنهل، إضافة إلى الضغط الهائل على الشبكة بعد تدفق اللاجئين السوريين، الأمر الذي يتسبب بانسداده وبالتالي خروج المياه العادمة إلى الشارع.
وفيما يتعلق بمجمع الغور الجديد، أكد عبيدات انه تم طرح عطاء لتغيير الخط كاملا بطول 200 متر وقطر 200 ملم وسيباشر المقاول تنفيذة خلال الأيام المقبلة، مهيبا بالمواطنين عدم رمي أية مواد صلبة أو غيرها داخل خطوط الشبكة، وان هذه الخطوط وجدت لنقل المياه العادمة.
وفيما يتعلق بوسط البلد، قال عبيدات إن انسداد المناهل ناجم عن قيام أصحاب المطاعم برمي المخلفات فيها، الأمر الذي يؤدي إلى إغلاقها وخروج المياه العادمة إلى الشوارع.
وأشار إلى أن مشكلة وادي زبدا تم حلها جذريا قبل أسبوع من قبل كوادر الشركة، لافتا إلى انه تم العثور في احد المناهل المغلقة بحجارة كبيرة، إضافة إلى أقمشة وأكياس بلاستك ومخلفات طعام، تسببت بإغلاق المنهل.
ولفت عبيدات إلى إن بلدية اربد الكبرى تسببت وأثناء إعادة تزفيت الشارع بالخلطات الاسلفتية بإغلاق عدد من المناهل أيضا وبارتفاعات مختلفة، ما اثر على عملية تدفق المياه العادنة بتلك المناهل وأدى لخروجها إلى الشوارع.

التعليق