جيش الاحتلال أطلق النار على حاملي الهواتف النقالة في غزة

تم نشره في الأربعاء 13 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً

القدس المحتلة - ذكر موقع "ولا" العبري النقاب عن إطلاق النار على كل فلسطيني يحمل جهاز هاتف نقال (خلوي) خلال العدوان الأخير على قطاع غزة.
وكشف الموقع أن أفراد وحدة "جبعاتي" في جيش الاحتلال الصهيوني، من ضباط وجنود، استعملوا ما يسمى "أسلوب الخلوي"، وكانت الأوامر الصادرة لجنود الوحدة خلال العدوان باعتقال كل فلسطيني يحمل جهاز الهاتف النقال، وفي حالة عدم الانصياع لأوامر الجنود فإنه سيتم إطلاق الرصاص على الفلسطيني، ظناً منهم أن من يتحدث يكون يوصل معلومات ميدانية إلى رجال المقاومة عن تحركات جيش الاحتلال.
وكانت الشرطة العسكرية باشرت التحقيق في تجاوزات الجنود في هذه القضية التي أثارت ضباط قوات الاحتلال.
وحسب التقارير، التي نشرت بعد العدوان؛ فإن جنود الوحدة أطلقوا الرصاص على كل فلسطيني تحدث بالهاتف النقال، وفي حالات كثيرة تمت إصابة الفلسطينيين بجروح، كما وكشف أحد ضباط الوحدة عن الأوامر للجنود بإطلاق الرصاص على كل من يحمل الخلوي.
وقالت مصادر عسكرية صهيونية: إنه لم يعرف من أصدر الأوامر للجنود، لكن في الأسابيع الأخيرة تم التحقيق مع عدد كبير من ضباط وجنود الجيش، في محاولة للربط بين الأوامر التي صدرت واستشهاد عدد كبير من الفلسطينيين في "أسلوب الخلوي" بعد أن تم نشر تقارير حقوقية ودولية حول قتل الفلسطينيين الأبرياء. - (وكالات)

التعليق