مادبا: أزمات مرورية خانقة في المدينة والبلدية تعد بحل المشكلة قريبا

تم نشره في الثلاثاء 19 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً

أحمد الشوابكة

مادبا - تشهد شوارع في مدينة مادبا أزمات مرورية خانقة، خاصة وقت انتهاء دوام موظفي الدوائر الحكومية، بسبب الإرباك الذي أحدثه المشروع السياحي الثالث وسط المدينة، وما نجم عنه من ضيق في بعض الشوارع، فيما تدعو بلدية مادبا السكان إلى التأني من أجل حل المشكلة، واعدة إياهم بانتهاء الأزمة المرورية  قريباً.
 ويشير صاحب محل تجاري عصام المعايعة إلى أن شارع اليرموك الرابط بين دوار المحافظة وبلدية مادبا يشهد وقوفا مزدوجا ومتكررا وتجاوزات وسلوكيات خاطئة من بعض السائقين، ما أدى إلى زيادة معاناة المواطنين في التنقل بين شوارع المدينة، مطالبا الجهات ذات العلاقة بشؤون السير بإعادة هيكلة تلك الشوارع التي تشهد اختناقات مرورية.
ورغم محاولات بلدية مادبا الكبرى إيجاد مواقف بديلة وساحات عامة لوقوف السيارات، إلا أن المواطن غالب سليم يرى عدم نجاح كل محاولات الجهات ذات العلاقة في حل الاختناقات المرورية، مشيرا إلى منطقة البنوك التجارية التي تشهد أزمات مرورية حادة.
ويقول محمد النوافعة إنه من الصعوبة أن يتنقل المواطن بسيارته في شوارع مادبا بسبب ضيقها بدون إيجاد البديل المناسب، مطالباً باعادة رسم خريطة سير جديدة تتناسب وتطور المدينة وزيادة عدد السيارات اللافت للنظر.
ودعا  المواطن  حسان زكي  إلى إعادة النظر في تحديد اتجاهات الشوارع المؤدية إلى الوسط التجاري والسياحي في المدينة بعد أن تم إغلاق مدخل السوق الرئيس من جهة كنيسة الخريطة، مما يعرقل وصول المواطنين للتسوق ومنع السيارات من تفريغ حمولتها من البضائع، مطالبا بتحويل اتجاه السير عبر شارع الملك المؤسس عبدالله الأول إلى اتجاه واحد ومعالجة وضع إشارة طريق ماعين وإعادة برمجتها.
ولفت المواطن أحمد أبو طه الى صعوبة الوصول الى المناطق الخدمية، خاصة الدوائر الحكومية والبنوك والشركات، حيث يواجه كبار السن وذوو الاحتياجات الخاصة والمرضى صعوبة في التنقل داخل المدينة.
فيما طالب عدد من تجار السوق القديمة بضرورة إعادة النظر في الاتجاهات المرورية وخريطة السير في مادبا بعد زيادة الازدحامات المرورية لعدد من الشوارع الرئيسة، خاصة في المنطقة التجارية ووسط المدينة ومنطقة البلدية.
 ويوضح مساعد محافظ مادبا  لشؤون السير الدكتور عبد الكريم أبو هزيم بأن لجنة السير في المحافظة  وضعت خطة  لحل ازمة السير التي تعاني منها مدينة مادبا منذ أعوام وتتسبب بالكثير من المشاكل.
وقال أبو هزيم  إنه تم التوصل لحلول جديدة لازمة السير الخانقة داخل المدينة سيبدأ العمل في تنفيذها خلال الأيام القليلة القادمة، وتشمل اعادة تنظيم وتأهيل بعض الطرق الداخلية في المدينة، وتحديد مواقف تحميل للركاب على شوارع المدينة بحيث لا تعيق حركة السير داخلها، وتتضمن الخطة تغيير اتجاهات حركة المرور في بعض الشوارع واغلاق بعض الفتحات ووضع اشارات ارشادية، واعادة تأهيل دوار المحافظة.
فيما أرجع رئيس بلدية مادبا الكبرى المحامي مصطفى المعايعة الأزايدة  الاختناقات المرورية في المدينة إلى الوقوف المزدوج للسيارات، مشيراً إلى أنه تم تخصيص مواقف على جوانب الشوارع الخاضعة لمشروع وسط المدينة للتخفيف من حدة الوقوف المزدوج للسيارات.
ويؤكد مصدر في قسم السير في مديرية شرطة محافظة مادبا ان الأزمة المرورية في مادبا هي مخرجات لأزمات سلوكية وعدم اهتمام السواقين بحرمة الشارع ومراعاة الآخرين وعدم تطبيق قواعد السير والوقوف والتوقف، مشيرا إلى حالة الإرباك التي سببها مشروع تطوير وسط المدينة في شوارع أقل استيعابا لهذه الأزمات.
 ودعا ذات المصدر المواطنين إلى ضرورة مراعاة قوانين وأنظمة السير والالتزام بقواعد المرور تفاديا للمخالفات، مؤكدا أن إدارة السير تولي جل اهتمامها في إيجاد حلول دائمة بالتعاون مع الجهات المعنية خاصة البلدية من خلال إيجاد المواقف البديلة والعامة وإعادة تشكيل خريطة الاتجاهات المرورية في بعض شوارع المدينة.

التعليق