شركة ميناء الحاويات: استمرار المفاوضات مع اللجنة النقابية لتحسين مزايا العاملين

تم نشره في الخميس 21 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة - أكد مدير المشاريع في شركة ميناء حاويات العقبة المهندس خليل أبو الهوى  أن الشركة مستمرة في المفاوضات مع لجنة النقابات العمالية التي بدأت في آذار (مارس) من العام الحالي من خلال وسيط مستقل وفقا لقانون العمل الأردني.
وبين أبو الهوى خلال مؤتمر صحفي عقد أمس بحضور مدير الاتصال والإعلام في الشركة ايهاب الرواشدة أن وزارة العمل استكملت اجراءات تعيين الوسيط، وتم عقد اجتماعات في عمان مع وزير العمل الدكتور نضال القطامين مباشرة، مشيرا الى ان الخطوة المقبلة التي ستتم قريبا، تتمثل في تعيين الوزير للجنة توفيق للقضية.
وقال ابو الهوى أن المفاوضات مستمرة لتحقيق تسوية ودية وابرام اتفاقية العمل الجماعي عقب اضراب العاملين الأخير "غير القانوني" والذي استمر لمدة اربعة أيام، وأدى إلى تعطيل حركة الصادرات والمستوردات في المملكة، مشيرا الى ان الشركة تحرص على مصالح العمال والمزايا التي أدخلتها الإدارة الجديدة للشركة منذ العام 2006، والتي رفعت خلالها رواتب العاملين 400 % في السنوات الثمان الماضية، والتي تعد من أفضل المزايا التي يتمتع بها موظفو القطاع الخاص في المملكة، ومن بين أفضل 10 بالمائة من الشركات من حيث معدل الرواتب في المملكة.
واشار ابو الهوى الى التزام الشركة بتوفير أفضل مستوى من الخدمات لمجتمع الأعمال والاقتصاد الوطني لتحسين كفاءة عمليات التصدير والاستيراد، مؤكدا أن تحسين المزايا التي يطالب بها العاملون يجب أن يسير جنبا إلى جنب مع تحسين الكفاءة ورفع مستويات الإنتاج لدى الموظف، الذي هو حاليا دون المعايير الدولية، كما أن ساعات العمل الحالية هي أدنى بكثير من الساعات التي يفرضها قانون العمل في المملكة.
وبين ابو الهوى ان ميناء الحاويات استمر منذ العام 2006، في إدخال أحدث الآليات لرفع جاهزية الميناء بحسب مواصفات أحدث الموانئ في العالم، ليواكب الطلب المتزايد على خدمات المناولة من استيراد وتصدير في منطقة المشرق.
ونوه ابو الهوى الى ان الشركة تعمل على مبدأ البناء والتشغيل ونقل الملكية (bot)، واستثمرت ما يزيد على 290 مليون دولار في عمليات توسعة الميناء التي استكملت في العام 2013، وذلك تنفيذا لرؤية الشركة بان يكون ميناء العقبة والأردن مركزا اقليميا للشحن البحري في الأردن وكامل منطقة بلاد الشام، مشيرا الى ان زيادة الإنتاجية ورفعها مستوى كفاءة العمل إلى طاقتها الكاملة، ستزيد من المنافع المالية التي سيجنيها العاملون وكذلك الحكومة التي تملك نصف أسهم الشركة.
وبين أن طاقة العمل والإنتاجية في الشركة لازالت حاليا أقل من مستوى مثيلاتها في موانئ المنطقة والعالم بسبب تدني عدد ساعات العمل الأسبوعية للعاملين والفنيين في الشركة، معربا عن التزام الشركة بمشاركة النجاحات التي تحققها مع العاملين في الشركة وأن اي زيادة في الأرباح نتيجة زيادة الإنتاجية ستنعكس مباشرة على المزايا التي يتمتع بها العاملون.
وتعد شركة ميناء حاويات العقبة والنشاط الذي تقوم به من النشاطات الرئيسية التي ترفد الاقتصاد الوطني وتؤثر بشكل مباشر على الشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة إلى جانب التأثير على نوعية حياة المواطنين، سيما وأن الأردن يعتمد بشكل رئيسي على الاستيراد لتغطية النقص في المواد الغذائية والاحتياجات الأساسية للمواطنين.
وأكد ابو الهوى أن الشركة لا ينحصر التزامها فقط بالاهتمام بالعاملين ومجتمع الأعمال والاقتصاد الأردني ككل، بل يتعدى ذلك لتكون شريكا في المجتمعات المحلية من خلال استراتيجية للمسؤولية المجتمعية تركز على التعليم والصحة والمجتمعات في جنوب المملكة، حيث تدعم الشركة مبادرات في المسؤولية المجتمعية بـ 150 ألف دينار سنويا في التعليم وفي المناطق الأقل حظا، حيث أثرت هذه المبادرات إيجابيا على المجتمعات المحلية في تلك المناطق.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

ahmadrawashdeh@

التعليق