"العمل الإسلامي": "التعديلات الدستورية" مفاجئة وتتعارض مع الولاية العامة للحكومة

تم نشره في الأربعاء 20 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً
  • مقر حزب جبهة العمل الإسلامي بمنطقة العبدلي في عمان -(تصوير: أسامة الرفاعي)

عمان - الغد - اعتبر حزب جبهة العمل الإسلامي أن التعديلات الدستورية جاءت "مفاجئة ومتعجلة وليس لها ما يبررها"، مشيرا إلى أنها "تتعارض مع مواد دستورية حول الولاية العامة للحكومة في إدارة شؤون المملكة الداخلية والخارجية وصلاحيات المؤسسة التشريعية في المساءلة والرقابة".
وأشار الحزب في تصريح أصدره أمس، إلى أن "جلالة الملك يحكم من خلال مجلس وزرائه، وأن التعديلات الدستورية المطلوبة ستجعل مؤسسات رسمية ممولة من جيوب دافعي الضرائب فوق الدستور وبعيدة عن رقابة البرلمان". وتساءل: "إذا كانت هذه التعديلات تمهيداً للحكومة البرلمانية، فلماذا لا يتم في السياق ذاته تعديل دستوري ينص على أن يقوم الملك بتكليف حزب الأغلبية بتشكيل الحكومة البرلمانية".
ورأى الحزب أن هذه التعديلات "لا تشكل خطوات إيجابية في تسريع عملية الإصلاح وإنما الحد من صلاحيات المؤسسة التشريعية". وطالب الحكومة بإيجاد حلول ناجعة للمشكلة الاقتصادية، "بعيداً عن جيوب المواطنين ووضع حد للتسيب الإداري والمالي وترشيد الاستهلاك".
كما طالب بإيجاد حلول سريعة لمشكلة انقطاع المياه والتي أصابت مناطق كثيرة في المملكة، منها بني كنانة/ إربد، ومرود ومدين/ الكرك، وحوشا والحمراء/ المفرق، وبيت راس/ إربد، وغيرها. ودعا الحزب إلى إعفاء طلبة المدارس الحكومية من الرسوم ومن أثمان الكتب للمرحلة الثانوية، خصوصاً وأن "جميع الدول المحيطة تنتهج مجانية التعليم بما في ذلك الجامعي".
في الشأن الفلسطيني، أكد الحزب دعم المقاومة وصمود الأهل في فلسطين، وطالب أحرار العالم بالوقوف الى جانب الحق الفلسطيني ورفع الحصار والظلم عن قطاع غزة، ومناصرته في معركته السياسية لدعم المطالب المشروعة، كما دان المجازر والانتهاكات الصهيونية.
وحذر من محاولات العدو تخريب المصالحة بين أبناء الشعب الفلسطيني وقواه الحية.

التعليق