استمرار إضراب المعلمين وتفاوت في تقديرات الالتزام

تم نشره في الاثنين 25 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 25 آب / أغسطس 2014. 12:15 صباحاً
  • طلاب خارج مقاعد الدراسة ويقفون في الشارع أمام مدرستهم عبدالملك بن مروان في الهاشمي الجنوبي أمس - (تصوير: أسامة الرفاعي)

فريق المحافظات 

محافظات– تفاوتت نسبة إضراب المعلمين بين مديريات التربية والتعليم في محافظات المملكة، حيث شهد بعضها إضرابا كليا، والبعض الآخر كان الإضراب جزئيا، حيث امتنع مدرسون عن إعطاء الحصص وإعادة الطلبة إلى منازلهم، ما أحدث إرباكا لدى الأسر، فيما عبر أولياء أمور عن استنكارهم للإضراب، معتبرين أنه يضر بالعملية التربوية، وأنه أفسد بهجة اليوم الدراسي الأول للطلبة.
ففي الكرك، طالبت فاعليات شعبية وأولياء أمور بوقف إضراب المعلمين. وعبر عدد من أولياء أمور طلبة عن غضبهم من تكرار الإضرابات للمعلمين على حساب الطلبة، مشيرين إلى أن إضرابات سابقة العام الماضي “أضرت كثيرا بالطلبة”.
وأكدوا، في بيان صدر عقب اجتماع لعدد من أهالي الطلبة أمس، أنهم كأولياء أمور لطلبة المدارس بجميع المراحل الأساسية والإعدادية والثانوية في محافظة الكرك “يناشدون كافة الجهات المعنية والوجهاء وأصحاب القرار بالوقوف إلى جانب أبنائنا الطلبة في الوقت الذي تخلى فيه شركاؤهم في العملية التربوية عن واجباتهم، ليتسنى للطلبة العودة إلى المدارس، والبدء بعام دراسي”.
وشددوا على ضرورة محاسبة الجهة المسؤولة عن الدعوة للإضراب.
وأكدوا أهمية قبول المناشدات للوصول إلى صيغة توافقية، توقف الاضراب، مشيرين إلى عدم الرضا العام الشعبي عن الإضرابات المستمرة  للمعلمين”.
ووسط استياء أولياء أمور الطلبة، استمر معلمون في أغلب مدارس الطفيلة ولواء بصيرا بالإضراب أمس. وأكد أولياء أمور أن الإضراب ذهب ببهجة اليوم المدرسي الأول لدى أبنائهم، وتسبب بشلل دراسي في مدارس عديدة، بنسبة وصلت إلى أكثر من 75 %، فيما حافظت مدارس أخرى، خصوصا للإناث الأساسية، على الدوام.
وقال مدير تربية الطفيلة صالح الحجاج إن الإضراب طال أكثر من 70 مدرسة، في الطفيلة، من بين 91 ، بنسبة زادت على
 75 %، مؤكدا أن أغلب المدارس تسلمت حصصها من اللوازم والأثاث والكتب المدرسية. لافتا الى أن من بين المدارس التي داومت مدارس الإناث خصوصا المدارس الأساسية.
 أما في محافظة إربد فشهدت عدد من المدارس ارباكا في ساعات الصباح أمس، نتيجة إضراب المعلمين.
وفيما استجاب عدد من المعلمين لدعوة الاضراب شهدت مدارس حالة من الفوضى، بعد عودة الطلبة إلى منازلهم، بينما التزمت مدارس أخرى بالدوام وخصوصا الإناث، بشكل طبيعي، وسارت العملية التدريسية بانتظام.
وقال أمين سر نقابة المعلمين في إربد سالم أبو دولة إن نسبة الالتزام بالإضراب في مدارس الذكور تجاوزت 90 %، فيما تجاوزت النسبة في مدارس الإناث 80 %، مؤكدا أهمية الاستمرار في الإضراب لتلبية مطالب المعلمين التي وصفها بالعادلة والمشروعة.
وأشار معلمون إلى أن مديري مدارس ألقوا كلمات في الطابور الصباحي، أوضحوا للطلبة أسباب إضراب المعلمين، وحرصهم على مصلحة الطلبة، وذلك بعد أن يحصل المعلم على حقوقه.
وفي الزرقاء امتنع العديد من المعلمين في مدارسها عن الدخول إلى الغرف الصفية.
وقال معلمون إنه ورغم قيام بعض مديري المدارس بنقل رسائل تحذير “علنية ومبطنة” لمن يشارك بالإضراب، إلا أن العديد منهم استجابوا لدعوة النقابة، وواصلوا إضرابهم، مؤكدين حرصهم على سير العملية التربوية والتعليمية وبنفس الوقت توفير أبسط متطلبات العيش الكريم للمعلم، وتوفير المرافق المناسبة للطلبة.
وقال مصدر في النقابة بالزرقاء إن الالتزام بالإضراب وصل إلى مستويات مقبولة، لافتا إلى وصول شكاوى للنقابة من تعرض بعض المعلمين لضغط مباشر من قبل مديري مدارسهم لفك الإضراب.
أما في محافظة معان، فقد واصل المعلمون إضرابهم المفتوح عن العمل، احتجاجا على عدم تلبية وتحقيق مطالبهم، وفق رئيس فرع النقابة إبراهيم الحميدي.
وأكد الحميدي أن النقابة حريصة على مصلحة الطلبة وسيتم تعويضهم عن كل ما يفوتهم من دروس.
وقالت مصادر في نقابة المعلمين إن عددا قليلا من أولياء أمور الطلبة لم يرسلوا أبناءهم إلى المدارس، فيما اضطرت الغالبية العظمى من الطلبة الى مغادرة مدارسهم والعودة إلى منازلهم، لامتناع المعلمين عن تدريسهم، في وقت شهدت عدد من مدارس الإناث حضورا لافتا.
وفي الشونة الجنوبية، استجابت معظم مدارس الذكور في اللواء لدعوة الإضراب في حين التزمت معظم مدارس الإناث بالدوام المدرسي.
 وأكد ممثل نقابة المعلمين في اللواء سلمان صباح أن نسبة التزام معلمي مدارس الذكور بالإضراب (90 %)، في حين انخفضت نسبة الالتزام بمدارس الإناث إلى أقل من 50 %، مشيرا إلى أن الأيام الأولى لا يؤخذ عليها كمقياس خاصة وأن المرتفع الجوي الذي يؤثر على المملكة حد من التزام الطلبة بالدوام المدرسي.
وأشار إلى أن معلمي مدرسة الروضة الثانوية توقفوا عن الدوام التزاما منهم بالإضراب، واحتجاجا على انقطاع التيار الكهربائي عن المدرسة مع بدء العام الدراسي.
وفي محافظة المفرق تفاوتت نسبة الاستجابة للاضراب، في مدارس المحافظة وفق مصدر في النقابة.
واشار إلى أن المعلمين سيواصلون إضرابهم عن العمل للأسبوع الثاني بامتناعهم الدخول إلى الغرف الصفية حتى يتم تحقيق مطالبهم المشروعة.
وأكد على أن معظم المدارس استجابت للاضراب.
وقال مدير التربية والتعليم في لواء قصبة المفرق أحمد بني خالد أن مديريته شهدت حالة من إضراب المعلمين في مدارس الذكور بالمديرية بنسبة تقدر
بـ 30 %، فضلا عن ما نسبته قرابة 10 % من مدارس الإناث.
وقال مدير تربية البادية الشمالية الغربية صايل الخريشا إن نسبة الإضراب في مدارس اللواء بلغت زهاء 20 %، لافتا إلى أن بعضا من المدارس شهد كذلك حالات من الغياب بين صفوف الطلبة.
وبين مدير تربية البادية الشمالية الشرقية رياض شديفات أن هناك نسبا متفاوتة في مديريته نفذت الإضراب، مشيرا إلى أن 4 مدارس للذكور أضربت بالكامل، إضافة إلى بعض المدارس الأخرى للذكور، التي شهدت إضرابات جزئية، ومدرستين للإناث نفذت الإضراب.
أما في جرش، فقد استنكر شيوخ وعشائر ووجهاء من المحافظة في عدة بيانات إضراب المعلمين، الذي قالوا إنه “سيؤثر على العملية التربوية”.
ورفض الأهالي قيام المعلمين باستخدام الطلاب كـ”دروع بشرية لتحقيق مطالبهم”، مؤكدين أن الطلاب “لا علاقة لهم بالمطالب ولا يجوز سياسيا ودينيا واجتماعيا استخدامهم بهذه الطريقة ومنعهم من دخول مدارسهم” على حد قول البيان.
 فيما دعا الناطق الإعلامي للنقابة بجرش مؤيد غوادرة الأهالي إلى عدم إرسال أبنائهم إلى المدارس.  
وأكد أن نسبة المعلمين المشاركين في الإضراب لا تقل عن 85 %، والمعلمين الذين داوموا اكتفوا بالدخول إلى غرفهم الصفية وكتابة “إضراب” على اللوح، والخروج من الغرفة الصفية، والتشديد على الطلاب بعدم الحضور يوم غد إلى المدرسة.
وفي مادبا اعتبر مدير تربية لواء القصبة محمد الثوابية أن نسبة المعلمين الذين التزموا بالدوام في مدارسهم وصلت إلى 51 بالمائة، وهي نسبة تكاملية وجزئية، مشيراً إلى أن معظم الطلبة التزموا بمدارسهم، وتم تسليمهم كتبهم.
وأكد أن إضراب المعلمين شأن يخص نقابة المعلمين.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ضد الفساد (ماريه ناصر)

    الاثنين 25 آب / أغسطس 2014.
    نحن جميعا مع الاخذ بالحقوق و محاربة الفساد ولكن اذا كان الاخذ بالحقوق سوف يودى الى فساد اكبر فهذا لا يجوز لان الفقه ان تاخذ باقل الشر اذا كانت كل الخيرات هي شر وانا اجد ان الشر الاعظم من السكوت عن الحقوق هو ترك اولادنا في الشوارع و ترك تعليم اولادنا وعلى المعلمين الرجوع الى ممارسة المهنة الاسمى من بين المهن