جميل النمري

الحوافز بدل العلاوة

تم نشره في الاثنين 25 آب / أغسطس 2014. 12:08 صباحاً

المطلب الرئيس الذي ترفضه الحكومة في الإضراب الحالي لنقابة المعلمين، هو "علاوة الطبشورة"، والمقصود بها علاوة خاصّة للذين يمارسون التدريس فعلا في الصف، وليس للإداريين. وقبل عامين، مع إعادة الهيكلة للوظائف الحكومية، أضرب المعلمون، في شدّ حبل مرير مع الحكومة للحصول على علاوة مجزية. وتوسط مجلس النواب في مفاوضات صعبة، انتهت بالموافقة على كامل النسبة التي طلبها المعلمون، ونُفذت مناصفة على مدار عامين. أما الآن، فالحكومة تقول إنها لا تملك إي إمكانية مالية لمطالب جديدة.
لكنني أقول إنه ما دام المعلمون يريدون هذه العلاوة كحافز خاص للمعلمين الذين يمارسون التدريس فعلا، فيمكن لوزارة التربية التي تتهيأ لإصلاح التعليم، أن تحول العلاوة إلى نظام حوافز متدرج، بدل زيادة مقطوعة ومتساوية للجميع. ويمكن لهذا النظام أن يدخل كمكون رئيس في مشروع إصلاح التعليم.
بعض القطاعات، مثل الأطباء، لديهم نظام حوافز، لكنه عمليا طريق مواربة لزيادة الراتب فقط من النقود التي تحصلها وزارة الصحة من غير المؤمنين، وهو لا يحفز شيئا ولا يساهم في تحسين أداء الأطباء أو زيادة إنتاجيتهم، لأن كل طبيب حسب رتبته وأقدميته يحصل على نسبة محددة، أكان يعمل في وظيفة إدارية أم في الميدان، أكان يداوم أو يقضي نصف وقته في الإجازات، أكان يرى مائة مريض في اليوم أم لا يرى أي مريض.
إنها مناسبة الآن لامتحان تجاوب المعلمين والنقابة وتعاونهما من أجل إصلاح التعليم. فالمعلم هو حجر الزاوية في إصلاح التعليم. وأهم مجال للانفاق على إصلاح التعليم هو المعلم، بغرض تحسين أدائه وتجاوبه الفعال مع الخطط والبرامج المقترحة. وهناك أدوات قياس واضحة، فعندما يكون لدينا مئات المدارس لا ينجح منها أحد، وعندما يكون هناك عشرات آلاف الطلبة الذين يعبرون الصفوف وهم أميون، فلدينا أداة قياس محددة للأداء فصلا بعد فصل، وعاما بعد عام! ويمكن أن تكون هناك رقابة وامتحانات تقييم مركزية لطلبة جميع المدارس، في مختلف المواد. ويمكن قياس نسبة التحسن التي يتحمل المعلم المسؤولية الأساسية عنها. وقد يشكو المعلم الظروف الموضوعية المحبطة، لكن مسؤوليته أن يوضحها ويقترح ما يراه مناسبا، وهذا نفسه يدخل في التقييم، إلى جانب كل عمل آخر وجب على المعلم أن يفعله، ومن ذلك الأنشطة اللامنهجية وتنمية المهارات.
ومن دون الخوض في التفاصيل، يمكن أن تضع الوزارة نظاما مفصلا للحوافز، يبدأ من حد أدنى لكل مدرس، وينتهي بحد أقصى لمن أبدع وأنجز قياسا بما كان قائما في مدرسته. وسيكون النظام بمثابة خريطة طريق لتحسين الأداء ورفع سويته. ونظام الحوافز الذي يكافئ المعلم على عمله وإنجازه، هو أيضا بمثابة طريقة لتنظيم المساءلة والمراقبة والمتابعة؛ فكل معلم معني بالحصول على حوافز، والوزارة معنية بالتدقيق في أهليته لهذه الحوافز.
ربما لا يعجب النقابة هذا المشروع؛ إذ تريد علاوة ثابتة للجميع من دون تمييز. لكننا نستطيع، ومعنا الرأي العام، أن نقول لهم إن موظف الدولة المعلم ليس أحق براتب مميز عن بقية الموظفين، إلا في إطار الدور الخاص الذي يلعبه في تنشئة الأجيال، والحوافز تحقق هذا المعنى.
نظام الحوافز، وبغض النظر عن موضوع العلاوة من الأساس هو صيغة لا غنى عنها في إطار خطة إصلاح التعليم، وتحقيق معالجة فعالة للاختلالات الخطيرة التي يعاني منها.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الحوافز بدل العلاوة (عبدالحميد كامل سمور)

    الاثنين 25 آب / أغسطس 2014.
    اعتقد انه الحل الامثل للمعلمين , سابقا كانت وزارة التربية تعطي للمعلم الكفاءة علاوة مشجعة جدا الا وهي علاوة الجدارة التي شجعت كثيرا من المعلمين على العطاء والمثابرة حتى بعد اوقات الدوام الرسمي وتعطى للمعلم المجد والمجتهد مع خالص الشكر للاستاذ جميل النمري
  • »طرح موضوعي (أبو محمد)

    الاثنين 25 آب / أغسطس 2014.
    ما طرحه الكاتب تقييم موضوعي للمعلمين لإن إستمرار الحوافز بدون محاسبه بالتأكيد لن بأدي الى زيادة كفاءة عملية التدريس أو على الأقل وقف الإهمال الواضح من بعض المعلمين دون رقيم أو محاسب ليدفع فقط الطالب ثمن هذا التقصير.
  • »تحسين معيشة المعلمين كجزء من خطة عامة للشعب! (د.خليل عكور-السعودية)

    الاثنين 25 آب / أغسطس 2014.
    السلام عليكم وبعد
    لعلها من حسنات اضراب المعلمين ان حركت المياه الراكدة في عدة محاور اولها ولعله اهمها الان في جدية تناول تحسين التعليم الذي وصل الحضيض بالاضافة الى مطالبة الحكومة بتحسين مستوى المعيشة الذي وصل دون الحضيض!!! وطبعا الاقتراحات كثيرة وكلها جيدة بشكل عام وتؤدي الغرض ولكن اقتراح الاخ النمري لعله احسنها مع تعديل بسيط وهو ان يجري تقييم سنوي وجدي وومنهج لكل موظفي لكي يصبح مرجعا ليس فقط في العلاوة المالية بل وحتى الاستمرار بوظيفته ام تنهى خدماته في الدولة!!!
  • »هل حقيقة الموضوع يتعلق بالعلاوة. (ابو خليل الكزاعير)

    الاثنين 25 آب / أغسطس 2014.
    على الحكومة ، ووزارة التربية والتعليم ، مراقبة عمل المعلمين في مدارسهم ، وربط تلك العلاوة ، بمدى الإخلاص والتفاني في العمل ..... وهل يستحق كل المعلمين تلك العلاوة ، وقبل تحقيق مطالبهم ...... وهذا ما يجب ان يتم تنفيذه ، مع كافة كوادر الدولة ، ودون استثناء ..... فيكفي مزيد من الفساد الرسمي ، والشعبي ، الخاص ، والعام ....... ويكفي مزيد من المديونية ..... ويكفي مزيد من تدمير المجتمع ، من هنا وهناك.
  • »لب القول ماقال الاستاذ جميل (رضا الخصاونة)

    الاثنين 25 آب / أغسطس 2014.
    احيكم استاذنا الكبير على الطرح نحن هنا نفتح باب التميز والمنافسه والسعي الجاد للحصول على مخرج تعليمي مميز الحوافز هي الحل للارتقاء ولمكافاة المعلم المميز اما يتساوى المعلم المميز باخر غير مبالي احسنت ثم احسنت يجب الحكومة تفاوضهم على هذا