القطامين: التدريب لغايات التشغيل مسؤولية مشتركة بين القطاعين العام والخاص

تم نشره في الأربعاء 27 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً

عمان- بحث وزير العمل ووزير السياحة والآثار الدكتور نضال القطامين أمس ورئيس وأعضاء مجلس ادارة نقابة تجار ومنتجي الاثاث، الصعوبات والتحديات التي تواجه هذا القطاع ولا سيما ما يتعلق بالعمالة المحلية والوافدة وسبل إيجاد شراكة حقيقية ما بين النقابة ووزارة العمل.
واستمع القطامين الى عرض للهموم والقضايا، والتحديات التي تواجه النقابة.
واكد الوزير ضرورة إيجاد الحلول لجميع المشاكل والمعيقات التي تعترض سير عمل النقابات، مشيرا الى ضرورة عقد الاجتماعات الدورية مع وزارة العمل والتعاون معها والعمل بروح الفريق الواحد لتذليل المعيقات كافة.
وقال القطامين في تصريح لـ"بترا" اننا نسعى على الدوام لحل مشكلة العمالة غير المصرح لها بالعمل في الاردن من خلال التأكد من ضبط الامور المهنية في المنشآت وتسييرها بشكل سليم وايجاد برامج تدريبية مناسبة من خلال منشآت صناعية.
وعرض القطامين للاجراءات الواجب اتخاذها للحد من تأثير العمالة الوافدة، مؤكدا أن ما يطبق من اجراءات على العمالة الوافدة، يطبق تماما على العمالة السورية باستثناء التسفير، الذي استعيض عنه بتشديد الرقابة على اصحاب العمل بما فيها اغلاق المؤسسة التي تستخدم عمالة وافدة بصورة مخالفة.
ودعا القطامين لانشاء وحدة تشغيل في كل وزارة تناط بها مهمة مراجعة نسب البطالة واقتراح الحلول المناسبة في القطاع المستهدف والوقوف على احتياجاته وتذليل العقبات، إضافة إلى اقتراح ومتابعة تنفيذ برامج التدريب والتشغيل في القطاع المستهدف.
وقال رئيس النقابة العامة لتجار ومنتجي الأثاث والسجاد والموكيت شرف الهياجنة ان هناك 7000 منشأه صناعية موزعة على جميع المحافظات في المملكة يعمل فيها 100 الف عامل 70 بالمئة منهم عمالة وافدة، مبينا أن السوق يحتاج الى 300 ألف عامل. -(بترا)

التعليق