الكرك: طلبة مدرسة الخيمة المتنقلة بالجنوب بلا كتب مدرسية

تم نشره في الخميس 28 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك – ما زال طلبة مدرسة الخيمة المتنقلة بمناطق الجنوب بلا  كتب مدرسية بعد "رفض كافة مديريات التربية بالمناطق القريبة منها، وخصوصا مديرية تربية البادية الجنوبية تزويدهم بالكتب المدرسية، رغم بدء العام الدراسي"، بحسب المشرف على الخيمة عفاش العمامرة.
وأكد العمامرة أن الطلبة بمدرسة الخيمة وعددهم 41 طالبا وطالبة،  ما زالوا  بلا  كتب مدرسية لامتناع مديريات التربية وخصوصا مديرية تربية البادية الجنوبية عن تزويد المدرسة باحتياجاتها من الكتب واللوازم المدرسية، رغم وجود قرارات وزارية سابقة بتزويد المدرسة بحاجتها من اللوازم والكتب بشكل دائم.
 ولفت العمامرة إلى أن مشاكل الكتب واللوازم تواجه المدرسة مع بداية العام الدراسي بسبب الإهمال الكبير الذي يعاني منه الطلبة والسكان في المناطق النائية من قبل الجهات المعنية.
وأكد أن المدرسة المتنقلة التي تقع الآن في منطقة شرقي بلدة الحسا حيت يتواجد السكان الرحل أصبحت تضم زهاء 41 طالبا في مراحل الصفوف الثاني والرابع والسادس، لافتا إلى وجود معلمين اثنين من وزارة التربية.
ولوح العمامرة بقيام الطلبة والأهالي بالاعتصام أمام وزارة التربية والتعليم في حال لم تستجب مديريات التربية بمناطق الجنوب لطلب تزويد الخيمة باحتياجاتها من الكتب المدرسية.
 وأشار أحد أولياء أمور الطلبة الدارسين بالخيمة إلى أن امتناع مديرية تربية البادية الجنوبية  عن تزويد المدرسة الفقيرة أصلا باحتياجات الطلبة من الكتب أمرا غير مفهوم في ظل  الحديث المتواصل عن خدمة المواطنين وتوفير  المعيشة المناسبة لهم.
 وشدد على أن التعليم أصبح حكرا على الأغنياء والقاطنين بالمناطق القريبة من الوزارات ومواقع المسؤولية، داعيا إلى الاهتمام بالطلبة الراغبين بالدراسة في ظل ظروف معيشية غاية في الصعوبة.
من جهته، نفى مدير تربية البادية الجنوبية ذياب سودان أن تكون المديرية رفضت تزويد المدرسة بالكتب، مشيرا الى ان بعد المدرسة عن مركز المديرية بمحافظة معان يؤخر تسليم الكتب فقط.
وأشار إلى أن المديرية شكلت لجنة للتواصل مع المدرسة لبحث احتياجاتها من الكتب واللوازم المدرسية الأخرى.
 ويذكر ان مدرسة  الخيمة مشروع اجتماعي قامت بإنشائه  جمعية تعاونية تعنى بتربية الإبل والزراعة بالبادية الجنوبية، وتقوم بتدريس طلبة البادية الجنوبية البعيدين عن المدارس بالقرى والبلدات والقاطنين مع ذويهم في بيوت الشعر.
 وخرجت المدرسة حتى الآن زهاء 900 طالب وطالبة غالبيتهم من الإناث.
 وما زال المعلم العمامرة يجوب بمدرسته المتنقلة في كرفان وخيمة  غالبية مناطق البادية الجنوبية مدرسا الطلبة الذين تبعد مناطق سكناهم في بيوت الشعر عن القرى والبلدات على طول الطريق الصحراوي وفي عمق البادية الأردنية جنوب وشرق المملكة.

التعليق