الأردن يعرب عن قلقه إزاء تصاعد الأزمة في أوكرانيا

تم نشره في الجمعة 29 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً

عواصم - أعرب الأردن مساء أول من أمس عن قلقه البالغ ازاء تصاعد الأزمة في اوكرانيا وما آلت اليه الأوضاع من أحداث متسارعة.
وقالت مندوب الأردن الدائم لدى الامم المتحدة، دينا قعوار ان الاردن يعيد التأكيد على احترام سيادة اوكرانيا ووحدة أراضيها وعدم اللجوء الى أي أعمال استفزازية من شأنها أن تهدد أمنها وسلامتها. "اذ أن هذا السلوك لن يؤدي الا الى تعقيد الأوضاع في شرق اوكرانيا والتأثير سلباً على الجهود الدولية الهادفة الى تهدئة التوترات والتوصل الى سلام".
وأضافت قعوار في كلمة الاردن خلال جلسة لمجلس الامن خصصت للوضع في اوكرانيا، "اننا ندعو كافة الأطراف الى عدم اللجوء الى الوسائل العسكرية، والتعاون والعمل على التوصل الى حل سلمي للأزمة يستند الى مبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي والمساعِي السابقة التي بذلت خلال الأشهر الأخيرة، والتي تشمل الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين".
وأكدت على الحاجة الملحة لإيصال المساعدات الى المتضررين من خلال منظمات الاغاثة الانسانية واللجنة الدولية للصليب الأحمر والى عدم تسييس هذه المساعدات لا سيما أنها تعد مهمة انسانية، الهدف الرئيس منها هو مساعدة المتضررين وتلبية احتياجاتهم الانسانية.
كما أكدت على أهمية تنفيذ وترجمة مخرجات القمة التي عقدت مؤخراً في بيلاروس الى مواقف فعلية من خلال تحقيق تقدم حقيقي في محادثات السلام واطلاق سراح كافة الرهائن.
وفي هذا الصدد، دعت قعوار الطرفين الروسي والأوكراني الى الانخراط الجاد في المحادثات والمشاورات التي نأمل بأن تؤول الى سلام بينهما، والى ربط السلام بمصالحهما السياسية والاقتصادية وتحقيق الأمن لشعبيهما، اذ أن استمرار هذا التصعيد سيزيد من المخاطر التي ستهدد ليس فقط أمن روسيا واوكرانيا بل المنطقة ككل.
وقالت ان الأردن يدعو الأمم المتحدة وكافة الأطراف المؤثرة الى اتخاذ خطوات بالاتجاه الصحيح لتعزيز الحوار السياسي بين روسيا واوكرانيا، والبناء على الجهود المبذولة لحماية أمن واستقرار اوكرانيا بما في ذلك وضع الآليات الكفيلة بحماية المدنيين وايصال المساعدات الى المتضررين.
إلى ذلك، دعا حلف شمال الاطلسي أمس روسيا الى "وقف اعمالها العسكرية غير المشروعة" في اوكرانيا منددا "بتصعيد خطير للعدوان العسكري الروسي"، مؤكدا انه لن يغلق الباب امام اوكرانيا اذا رغبت في الانضمام الى صفوفه.
وقال الامين العام للحلف اندرس فوغ راسموسن في ختام اجتماع طارىء لسفراء الدول الاعضاء "ندين باشد العبارات ازدراء روسيا الدائم بالتزاماتها الدولية".
من جانبه، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس انه يجب "اجبار" كييف على التفاوض حول "جوهر" القضية مع الانفصاليين الموالين لروسيا الذين يقاتلون الجيش الاوكراني في شرق البلاد.
وقال بوتين خلال قمة للشباب الروسي "يجب اجبار السلطات الاوكرانية على بدء مفاوضات حول جوهر القضية. لا حول مسائل تقنية (...) بل حول الجوهر (...): ماذا ستكون حقوق سكان دونباس ولوغانسك جنوب شرق البلاد".
كما حذر وزير الخارجية الالماني فرانك-فالتر شتاينماير لدى افتتاح اجتماع مع نظرائه الاوروبيين أمس  في ميلانو، من خروج الوضع في اوكرانيا "عن السيطرة" في حال اندلاع مواجهات بين القوات الروسية والاوكرانية.
وقال شتاينماير "يجب ان نعرف ان الوضع الخطر أصلا في شمال اوكرانيا، قد بلغ بعدا جديدا".-(وكالات)

التعليق