حشد للحوثيين وآخر لأنصار الحكومة في صنعاء

تم نشره في السبت 30 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً

صنعاء - احتشد عشرات الآلاف من انصار الحوثيين المطالبين بإسقاط الحكومة أمس في شمال صنعاء متوعدين بتصعيد تحركاتهم الاحتجاجية، فيما احتشد انصار الحكومة في غرب العاصمة اليمنية، وذلك في ظل جهود جديدة لحل الازمة التي وضعت اليمن على شفير الحرب الاهلية مع توقع اطلاق مبادرة اخرى السبت.
وتجمع عشرات الآلاف من الحوثيين وانصارهم من القبائل للصلاة في طريق المطار بشمال صنعاء مرددين شعارات مطالبة باسقاط الحكومة والتراجع عن قرار زيادة اسعار الوقود.
وردد المحتجون "يا شعب ماذا تريد، الشعب يريد التصعيد"، و"اعلناها بالتاكيد ارفع صوتك بالتأييد"، و"الشعب اليمني قرر التصعيد آخر حل".
ويأتي ذلك مع انتهاء مرحلة التصعيد الثانية التي اعلنها زعيم التمرد الحوثي الشيعي عبد الملك الحوثي للمطالبة باسقاط الحكومة.
وانضمت إلى المحتجين المسلحين المعتصمين في صنعاء وعند مداخلها قبائل موالية لحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح. في المقابل، احتشد عشرات الآلاف من انصار الحكومة في صلاة الجمعة وبعدها في شارع الستين غرب صنعاء للتأكيد على دعم الرئيس عبدربه منصور هادي.
وردد المتظاهرون "اصطفاف اصطفاف لا تمترس، بل التفاف" و"جمهورية جمهورية" و"شعب خرج برمته، واقف بصف حكومته".
وكان زعيم التمرد الحوثي عبد الملك الحوثي اطلق في 18 آب (أغسطس) تحركات احتجاجية تصاعدية في صنعاء للمطالبة باسقاط الحكومة والتراجع عن قرار رفع اسعار الوقود. وفشلت لجنة وساطة رئاسية حتى الآن في التوصل الى حل للازمة التي وضعت البلاد على شفير الحرب الاهلية.
وتصاعد التوتر الطائفي في اليمن بشكل كبير كون الحوثيين ينتمون الى الطائفة الزيدية الشيعية فيما ينتمي خصومهم السياسيين في المقابل الى الطائفة السنية، وهم بشكل اساسي التجمع اليمني للاصلاح القريب من تيار الإخوان المسلمين، اضافة الى السلفيين والقبائل السنية او المتحالفة مع السنة.
ويشكل السنة غالبية سكان البلاد، الا ان الزيديين يشكلون غالبية في مناطق الشمال، خصوصا في اقصى الشمال حيث معاقل الحوثيين.
واستمرت المساعي السياسية لنزع فتيل الانفجار بحسب مصادر سياسية عدة.-(ا ف ب)

التعليق