تجار العقبة يتوقعون ارتفاع وتيرة الحركة التجارية خلال الأيام المقبلة

تم نشره في الاثنين 1 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • متسوقون في أحد أسواق العقبة - (تصوير: ساهر قدارة)

أحمد الرواشدة

العقبة- توقع تجار في مدينة العقبة ارتفاع وتيرة الحركة التجارية خلال الأيام المقبلة، استعدادا لعيد الأضحى المبارك.
يأتي ذلك في وقت بدأت فيه بعض حاويات البضائع بالوصول إلى ميناء الحاويات إلى جانب توقع وصول بضائع أخرى للتجار خلال الأيام المقبلة.
وقال مدير غرفة تجارة العقبة، عامر المصري، إن تجار العقبة يتوقعون حركة تجارية نشطة خلال الأيام المقبلة، مشيرا إلى أن بعض حاويات البضائع بدأت بالوصول إلى ميناء الحاويات مع توقعات بوصول بضائع أخرى للتجار خلال الأيام المقبلة.
ويشير تاجر الألبسة، محمد خاطر، إلى أن التجار يحرصون على إجراء تخفيضات وتنزيلات كي يستفيد الزبائن من الفترة الانتقالية ما بين موسم الصيف والخريف، وبالتالي تصريف البضائع، لأن حالة الطقس تؤثر أيضاً على الحركة التجارية.
وأكد انه قبل عيد الأضحى المبارك يعمد التجار والمحلات التجارية لتمديد ساعات الدوام كي يتسنى للزبائن شراء احتياجاتهم، فضلاً عن بحث خطة لعدد من الأنشطة، آملا أن تساعده الظروف على القيام بهذه الخطوات.
ويقول تاجر الأحذية، باسل الرياطي، إن عيد الأضحى المبارك يأتي وسطياً بين الصيف والخريف، لذلك علينا التحضير له بشكل جيد، سيما في ظل الإقبال المتواضع من قبل الزبائن الذين يأتون من عدة مناطق للشراء من مدينة العقبة للاستفادة من التنزيلات بسبب رغبة التجار في تصريف ما لديهم من بضاعة صيفية.
وأضاف الرياطي عيد الأضحى يشكل بداية موسم الخريف، لذلك فإن الذين يسكنون في العقبة يشترون البضاعة الصيفية غالباً والذين يقيمون في المحافظات الأخرى يشترون البضاعة الخريفية، وبالتالي هذا الأمر يُعد مكسباً للتجار، فضلاً عن التنزيلات التي نقوم بها.
وأشار الرياطي إلى أن نسبة الخصومات والتنزيلات في بعض المحلات التجارية تصل إلى أكثر من 60 % لتشجيع الزبائن؛ حيث نتبع رغبات الزبائن فيما يتعلق بالشراء، لذلك نشتري البضائع من تركيا والصين، وبالطبع نتأثر بالواقع الاقتصادي.
وتبين المواطنة، تغريد الحسنات، أن قدومها للعقبة لغاية التسوّق؛ حيث انها تأتي بشكل دائم للشراء من مدينة العقبة، سواء خلال موسم العيد أم خارجه، لكن العيد مناسبة للإقبال على الشراء، على حد قولها.
من جهة أخرى، قالت شركة ميناء حاويات العقبة منفذ الأردن الرئيسي من وإلى معابر وموانئ الشحن العالمية، أنها تواصل عمليات مناولة الحاويات والسفن على مدار أربع وعشرين ساعة كاملة يومياً وسبعة أيام في الأسبوع على مدار السنة دون توقف، وذلك بهدف تعزيز إنتاجية الرصيف، وتقليل الوقت الذي يقضيه التجار والسفن في الميناء.
وتأتي هذه الخطوة من جانب ميناء حاويات العقبة استجابة للطلب المتزايد على خدمات الشحن البحري ذات الجودة العالية كالتي توفرها شركة ميناء حاويات العقبة، بالإضافة إلى استراتيجية الميناء في النمو، والتي تهدف إلى تعزيز مكانته كبوابة منتقاة على المنطقة.
وأشار مدير الاتصال والإعلام في شركة ميناء حاويات العقبة، إيهاب الرواشدة، إلى إن الشركة ملتزمة بشكل كبير بتلبية احتياجات كافة أصحاب المصالح في الميناء، حيث يملك عدد كبير منهم مواعيد محددة تتطلب مناولة سريعة على مدار الساعة.
وأكد أن الميناء على ثقة من أن هذه الخطوة ستعزز موقع ميناء العقبة كمنفذ تجاري منتقى، وستعمل على الارتقاء بالخدمات المقدمة إلى عملائنا وسلسلة النقل والتزويد في الأردن أيضا.
يذكر أن ميناء حاويات العقبة يعتبر البوابة الرئيسية للسوق الأردنية، بالإضافة إلى كونه منفذاً حيوياً لنقل البضائع من وإلى بلدان أخرى في المنطقة.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

@ahmadrawashdeh

التعليق