التنزيلات وسيلة تجار الألبسة لجذب الزبائن

تم نشره في الاثنين 1 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • أحد محال الألبسة في عمان- (أرشيفية)

رجاء سيف

عمان- ارتفعت وتيرة الحركة التجارية في قطاع الألبسة خلال الاسابيع الماضية بحسب ما أكده عاملون وأصحاب محال في قطاع الألبسة.
وأوضح هؤلاء أن هذا الارتفاع جاء مدفوعا بالتنزيلات التي قام بها التجار واصحاب المحلات علاوة على استعداد المواطنين للعام الدراسي الجديد، مبينين أن فترة التنزيلات تعتبر متنفسا ومخرجا من حالة الركود التي خيمت على القطاع في الآونة الاخيرة.
ولفت تجار وأصحاب محال الى أن ارتفاع الطلب على الالبسة في الوقت الحالي لم يكن ضمن المستويات المطلوبة، مبينين ان نسبة الانخفاض على طلب الالبسة في الوقت الحالي تبلغ 30 % مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.
وقال ممثل قطاع الالبسة والاقمشة والمجوهرات في غرفة تجارة الأردن، اسعد القواسمي، ان اسواق الالبسة شهدت اقبالاً جيداً خلال الاسابيع القليلة الماضية، الا انها تعتبر منخفضة اذا ما قورنت بنفس الفترة من العام الماضي.
وأضاف القواسمي، إن هناك عددا من المؤسسات والمحال الكبرى والعلامات التجارية التي بدأت بالإعلان عن التنزيلات الحقيقية لانهاء الموسم الصيفي، مؤكدا أن التنزيلات تعمل على تنشيط الحركة التجارية.
وأوضح القواسمي أن بعض التجار لجأوا إلى تخفيض أسعار الملابس عبر عروض وتنزيلات تتراوح بين 40-70 % في بعض الأحيان، فيما لجأ آخرون لرفع شعار "اشتر قطعة واحصل على الثانية مجانا"، سعيا للتخلص من البضائع المكدسة في محالهم.
ولفت القواسمي الى ان التجار واصحاب المحال يبدأون التجهيزات والاستعداد للموسم الشتوي خلال منتصف الشهر الحالي.
بدوره؛ أكد صاحب محل ألبسة ليث الزبيدي أن العديد من تجار الالبسة يقومون بعمل تنزيلات كوسيلة لتحريك السوق ولتشجيع الزبائن على الشراء، ويبين أن هنالك طلب على الالبسة الا انه لم يكن ضمن المستوى المطلوب بسبب نقص السيولة وتركيز المواطنين على شراء المستلزمات الاساسية التي تأخذ عادة الجزء الأكبر من دخول المواطنين.
وأوضح ان الملابس لم تشهد ارتفاعا على الأسعار خلال الفترة الماضية لأن الطلب منخفض جدا في معظم القطاعات والمحال، بالاضافة الى ان القدرة الشرائية للمواطنين تراجعت بشكل كبير في الآونة الاخيرة جراء تغيير أولوياتهم.
وبحسب القواسمي، يبلغ عدد محال الألبسة قرابة 6 آلاف محل؛ 45 % من إجمالي تلك المحال تتركز بالعاصمة والباقي موزعة في جميع أنحاء المملكة.
وأشار تاجر الألبسة عبدالله الشامي، الذي يقع محله في جبل الحسين، إلى أن أسواق الألبسة بدأت تشهد حركة شرائية جيدة نتيجة لتنزيلات التي يقدمها التجار.
وبين الشامي أن التنزيلات رفعت من وتيرة الحركة الشرائية لدى المواطنين، وزادت من حجم البيع بشكل أفضل.
وأكد صاحب محل لبيع الألبسة عدنان صوالحة أن نشاط الحركة التجارية على قطاع الألبسة ارتفع منذ بداية الشهر الماضي خاصة مع تجهيزات المدارس للعام الجديد.
وبين صوالحة أن التنزيلات أسلوب تسويقي يلجأ اليه التجار، للتخلص من مخزون الألبسة في المستودعات وتوفير سيولة لدفع التزامات التجار وتفادي الوقوع بالخسائر.
وأشار صوالحة الى أن التجار يقومون بتنزيلات بطريقة غير مبرمجة وغير منظمة، غير أنها تسهم في تحريك السوق وتزيد حجم المبيعات، مؤكدا ضرورة إيجاد آلية واضحة تشترك في إقرارها وزارة الصناعة والتجارة ونقابة تجار الألبسة والأقمشة لاختيار فترات ثابتة للتنزيلات، تكون مقرونة بسياسة تسويقية لفترة التنزيلات على مستوى المملكة.

raja.saif@alghad.jo

@rajaa_saif

التعليق