النسور: عملية اللجوء السوري فاقمت مشكلة المياه في الأردن

تم نشره في الاثنين 1 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

عمان - استقبل رئيس الوزراء عبدالله النسور، مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير والوفد المرافق.
وأعرب النسور، خلال اللقاء الذي تم في مكتبه برئاسة الوزراء أمس، عن شكر الاردن وتقديره للجهود والمساعدات التي تقدمها اللجنة الدولية للصليب الاحمر في المملكة والمنطقة للفئات المستهدفة ومنها بشكل خاص اللاجئين السوريين.
واشار الى ان الكلفة المباشرة التي يتحملها الاردن نتيجة استضافة اللاجئين السوريين تصل الى 3 مليارات دينار، لافتا الى ما شكلته ازمة اللاجئين السوريين من ضغوطات على قطاعات المياه والتعليم والصحة والخدمات في المجتمعات المستضيفة للاجئين.
وشدد النسور على أن عملية اللجوء السوري فاقمت من مشكلة المياه التي يعاني منها الأردن، مؤكداً أن الأردن مستمر بالقيام بواجبه تجاه استضافة اللاجئين السوريين.
ولفت إلى أن المجتمع الدولي لم يقم بدوره في الفترة الاخيرة بمساعدة الاردن لتحمل اعباء وكلف استضافتهم.
وتناول الحديث خلال اللقاء آخر المستجدات في المنطقة وبشكل خاص القضية الفلسطينية والاوضاع الانسانية في غزة، حيث أكد النسور أن كل المشاكل التي تمر بها المنطقة تعود في جذورها الى عدم ايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية.
وتقدم رئيس الوزراء بالتهنئة الى رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر بمناسبة مرور 150 عاما على تأسيس اللجنة، مؤكدا حرص الحكومة على زيادة تعاونها مع اللجنة.
إلى ذلك، بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة مع ماورير التعاون القائم بين الاردن واللجنة واهمية استمرار التعاون والتنسيق.
وعرض جودة العبء الكبير الذي يتحمله الاردن نتيجة استقباله اكثر من 600 الف لاجئ سوري على اراضيه وانعكاسات ذلك على مختلف القطاعات خاصة المياه والطاقة والتعليم وتأثيره على المجتمعات المحلية.
وأشار إلى أن الأردن بحاجة الى مزيد من المساعدات لتمكينه من الاستمرار بأداء هذا الدور الانساني المهم الذي يقوم به نيابة عن العالم.
واكد اهمية التوصل الى حل سياسي يضمن امن وامان سورية ووحدتها الترابية بمشاركة كل مكونات الشعب السوري، مشيرا الى ان الحل السياسي هو السبيل لحل للازمة الانسانية حيث يضمن عودة اللاجئين والنازحين الى اراضيهم.
كما بحث الجانبان الوضع الانساني في غزة واهمية ايصال المساعدات الانسانية والامدادات والمياه الى القطاع.
من جهته، استعرض ماورير أنشطة اللجنة في الاردن التي تعود بداياتها الى العام 1967، لافتا الى استجابة اللجنة وتعاملها مع الازمات الانسانية المتعددة في منطقة الشرق الاوسط ومساعدة الفئات التي تعاني نتيجة الحروب والنزاعات والكوارث الطبيعية.
واعرب عن تقديره للاعباء التي يتحملها الاردن نتيجة استضافة اللاجئين السوريين، مشيرا الى ان اللجنة زادت حجم مساعداتها التي تقدمها في الاردن إلى 30 مليون فرنك سويسري خلال آخر 6 أشهر. كما أكد استعداد الصليب الاحمر على استمرار التنسيق والتعاون مع الاردن لخدمة هؤلاء اللاجئين، معبرا عن تقديره للسلطات الأردنية وتعاونها في تسهيل مهام هذه المنظمة الدولية وتمكينها من القيام بواجبها الانساني على أكمل وجه. -(بترا)

التعليق