قاضي السلفيين الأردنيين: لا تمثيل لـ "داعش" بالأردن

تم نشره في الأربعاء 3 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 3 أيلول / سبتمبر 2014. 12:52 صباحاً
  • تنظيم دولة الخلافة الإسلامية في العراق والشام (داعش) -(أرشيفية)

موفق كمال

عمان- اعتبر القاضي الشرعي، للتيار السلفي "الجهادي" الأردني، أبو بكر السرحان "أنه لا يوجد لتنظيم دولة الخلافة الإسلامية في العراق والشام (داعش) داخل الأردن أي تمثيل، وأن من يدّعون أنهم أنصار داعش بالتيار، غير مخولين التصرف باسمه".
وجاء قرار السرحان، بعد أن رد "شكلا" الدعوى، التي أقامها أربعة من أعضاء التيار، يدّعون فيها أنهم من أنصار "داعش"، ضد منظر التيار عصام البرقاوي، الملقب بـ"أبو محمد المقدسي"، إثر بيان كان قد أصدره قبل شهرين، هاجم فيه دولة الخلافة الإسلامية في العراق والشام.
وبحسب مصادر مطلعة في التيار، فقد بين السرحان في القرار، الذي أصدره، وغير القابل للطعن! "أن المشتكين لا يحملون أي تمثيل خطي أو تفويض من أمير دولة الخلافة الإسلامية في العراق والشام (أبو بكر البغدادي)، أو حتى من الناطق الرسمي باسم داعش (أبو محمد العدناني)"، حتى يتقدموا بشكوى ضد المقدسي، لمهاجمته "دولة الخلافة"، وبالتالي "ليسوا أصحاب مصلحة أو متضررين حتى يتقدموا بالشكوى".
وكان أربعة أعضاء، يدّعون أنهم من أنصار "داعش"، اتهموا المقدسي بـ"تحريض المسلمين في العالم على عدم مبايعة "داعش"، وفق بيانه الأخير، واعتبار دولة الخلافة الإسلامية، التي أعلنها تنظيم "داعش" غير شرعية، واتهامه لها بسفك الدماء".
وأشارت المصادر إلى أن هذه الشكوى، وما سبقها من بيانات للمقدسي، "عمّقت الخلافات" بين منتسبي التيار، والذي يشهد في المرحلة الحالية، انقساما كبيرا في وجهات نظر الطرفين.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »جنوب أفريقيا (عصام غانم)

    الخميس 4 أيلول / سبتمبر 2014.
    الأردن بقيادته الحكيمة قادر على التصدي لأي تطرف كان
    ولكن للتطرف أسبابه والفقر والفراغ عند الشباب والوضع العام يحتاجان حلول تخفف الفقر
  • »داعش (azizof)

    الأربعاء 3 أيلول / سبتمبر 2014.
    اذا ما قامت الحكومه بجديه تخفيض العاطلين عن العمل وايجاد استثمارات حقيقيه تفيد المواطن بالاضافة الى تخفيض اسعار الشقق السكنيه والخضار والفواكه واللحوم سوف تمنع اي من احد يفكر بالانتماء لداعش او اي احد تسول نفسه للعبث بأمن الدوله . حمى الله مليكنا عبدالله والوطن .
  • »دراسات مطلوبة (ايمن مجيد)

    الأربعاء 3 أيلول / سبتمبر 2014.
    ان من اهم الاسباب التي يجب ان تاحذ بها الاجهزة الامنية هي اسباب الانتماء لتلك الجماعات ومناقشتها مع اعلى القيادات بالدوله ومعالجتها لان ذلك هو الخطر الاكبر على الوطن والمواطن فأين مشاركة الجهات الرسمبة من وزارة الاوقاف والدفاع واجهزه المخابرات وغيرها للتعاون والتقيف خاصة اننا اصبحنا بلدا للاجئين كما صرح رئيس مجلس النواب مما يخلق بؤرة خطيرة ممكن ان تتوسع بأي لحظة بالرغم من ان هناك دولا مجاورة وقادرة على استقطاب اللاجئين فهل الاردن مسؤولة لوحدها عن كوارث المنطقة فلنكن حريصين على الوطن والمواطن اكثر ونيتعد عن اساليب الضغط عليه خاصة الضغط المادي فهذا مؤشر خطر يجب ان تعيه حكومتنا الحالية ولو كان لدينا استبيان من المواطن لوجدنا ميزانها الحقيقي لدى الشعب