"الوطني الدستوري" ينتقد تعليق ميليت على الشأن الداخلي الأردني

تم نشره في الخميس 4 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان – الغد - انتقد الحزب الوطني الدستوري تصريحات السفير البريطاني لدى عمان بيتر ميليت، حول خطر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" على الأردن، وأن دول حلف شمال الأطلسي الناتو، ستحاول أن تساعد المملكة في مواجهة أي أخطار أو تهديدات متعلقة بذلك.
وقال أمين عام الحزب الدكتور أحمد الشناق، في بيان أصدره الحزب أمس، إن "ميليت ليس ناطقا رسميا باسم الأردن، فالأردن دولة ذات سيادة، ولها حكومتها وناطق رسمي باسم الحكومة، هو المخول بالتصريح عن قراراتها ومواقفها".
وأضاف البيان، موجها الكلام لميليت، "أنت لست مخولا بالإعلان والتصريح عن دور الأردن فيما يجري في المنطقة العربية"، منبها السفير بأن تصريحاته "تضع الأردن في مواجهة حرجة مع النيران المشتعلة في الإقليم". وأشار إلى أن الأردن استمر في المحافظة "على خصوصية موقفه والنأي بالنفس أن يكون طرفا في الصراع الدائر من حولنا بما يحفظ حدودنا وحماية شعبنا".
ورأى أن تصريحات ميليت "تجلب الاستعداء للأردن وقيادته، ما يضع الأردن في أتون صراع لسنا جزءاً منه، ولسنا المسؤولين عن إشعاله".
ولفت إلى أن "الأردن لن يكون البديل أو الأداة في الدفاع عن مصالح أحد أيا كان".
وختم الشناق قائلا إن "احترام الأعراف والتقاليد الدبلوماسية، تتطلب أن يكون التصريح والإعلان عن مواقف الدولة الأردنية هو شأن أردني يخص الدولة وحكومتها".
وكان ميليت عقد مؤتمرا صحفيا أول من أمس، تحدث فيه عن قمة دول الحلف التي تنعقد نهاية الأسبوع الحالي، بمشاركة الأردن، لبحث التطورات السياسية في الإقليم.

التعليق