المفرق: شكاوى من انتشار الكلاب الضالة

تم نشره في السبت 6 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً

إحسان التميمي

المفرق - تنتشر وبكثافة الكلاب الضالة داخل الأحياء وبين المنازل على شكل قطعان، لتشكل مصدر إزعاج وهلع لدى الأهالي وخاصة الأطفال، بحسب سكان في المفرق.
وبين سكان أن ما يضاعف من وطأة هذه المشكلة عليهم عدم توفر إنارة كافية في بعض الشوارع الفرعية لأحياء عديدة في المدينة، مطالبين البلدية ولجان الصحة العامة في المحافظة بمكافحة تواجد الكلاب في الأحياء السكنية، ومنع اقتنائها من قبل مواطنين.
وبين هاني حمد أن مشكلة الكلاب الضالة أصبحت تؤرق سكان المنطقة، بسبب اعتداء الكلاب الضالة على الأطفال ومنعهم من الخروج، وخصوصا في الليل.
وأشار إلى قيام السكان بتقديم الشكاوى بشكل دائم لجميع الجهات المعنية وخصوصا البلدية، ومع ذلك ما زالت مشكلة الكلاب الضالة كما هي.
وقال أيمن إبراهيم إن "الكلاب الضالة تشكل خطراً لا يمكن إغفاله على الأطفال في شوارع المنطقة وحاراتها"، لافتا غلى أن أطفال المحافظة يفتقرون لأماكن اللهو والترفيه باستثناء الشوارع ليمارسوا فيها هواياتهم المختلفة، ما يجعلهم عرضة لهذه الكلاب.
ويستغرب سفيان خليف قرار البلدية والجهات المعنية بمنع  تربية المواشي في الأحياء السكنية، وفي الوقت نفسه لم تقم بالقضاء على الكلاب الضالة في تلك المناطق.
وفي سياق متصل أبدى مواطنون في عدة أحياء من عدم قيام البلدية بمكافحة الذباب المنزلي والبعوض، مطالبين ببرنامج زمني محدد لمكافحة الحشرات التي تغزو مناطق سكناهم بسبب"غياب الإجراءات الوقائية من جانب البلدية".
وأشار خالد مروان أن "الذباب المنزلي من أخطر الحشرات وأكثرها قدرة على العيش على الفضلات والقاذورات التي تحتوي على الجراثيم".
وأكد أن أصحاب المحلات والدواجن الحية يعمدون إلى طرح ريش النتافات في الأزقة، مما يجلب الكلاب الضالة والذباب والبعوض.
وأشار إلى أن هذا الوضع يساعد على نشر الأمراض ويؤثر على صحة الأطفال ونقل الأمراض المعدية والمزمنة، مبديا تذمرا من إهمال الصحة لمراقبة المحال التجارية لاسيما محلات الدجاج الحي "النتافات "وتقصير البلديات للقيام بعمليات الرش وعمل حملات النظافة.
وأكد رئيس بلدية المفرق أحمد المشاقبة أن البلدية تتلقى وبشكل يومي العديد من الشكاوى من قبل مواطنين من انتشار الكلاب الضالة، مبينا لجوء أعداد كبيرة من الكلاب من جهة مخيم الزعتري ومن المناطق الحدودية وانتشارها بين الأحياء.
وأوضح أن البلدية من خلال الأقسام المختصة تقوم بتنفيذ حملات وقاية مستمرة ودائمة للقضاء على الكلاب الضالة من خلال تسمين الدجاج في الأحياء المأهولة في السكان، واستخدام الصيد في المناطق المفتوحة في مختلف المناطق التابعة للبلدية.
ولفت المشاقبة إلى وجود برنامج دوري متكامل لمكافحة الكلاب الضالة من حين لآخر، وفق قواعد وإجراءات السلامة العامة، حيث تبدأ فرق المكافحة عملها منذ ساعات الصباح الباكر، حفاظا على حياة السكان المجاورين، ولمفاجأة الكلاب الضالة.
وأشار إلى اهتمام البلدية بجميع شكاوى المواطنين بهذا الخصوص، حيث تقوم البلدية فور ورود أية شكوى وفي أي منطقة بالعمل على مكافحة هذه الكلاب الضالة، لافتا إلى انتقال الكلاب الضالة من منطقة لأخرى مما يجعل القضاء على هذه الكلاب بشكل نهائي أمرا صعبا.
وفيما يتعلق بمشكلة الذباب المنزلي قال المشاقبة إن البلدية تقوم بحملات رش يومية وفقا لجدول زمني لجميع أحياء ومناطق المدينة، مشيرا الى أن من المشاكل التي تواجههم إلقاء النفايات في الزقق من قبل بعض الموطنين مما يتسبب في تجمع القوارض والحشرات.
وبين أن البلدية في حاجة الى شراء معدات رش جديدة من أجل تحسين عملية المكافحة.

التعليق