تورط مسؤول في "الفيفا" بقضية فساد

تم نشره في الأحد 7 أيلول / سبتمبر 2014. 02:52 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 7 أيلول / سبتمبر 2014. 04:45 مـساءً

ميامي - طلب الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الحصول على إيضاحات من عضو باللجنة المحاسبية بالفيفا والذي القي القبض عليه للاشتباه في تورطه في واقعة فساد وغسل أموال في جزر كايمان.

ونفى كاناوفر واطسون وهو واحد من بين ثمانية أعضاء في لجنة التدقيق والامتثال التابعة للفيفا ونائب رئيس اتحاد الكاريبي لكرة القدم الاتهامات الموجهة إليه ليتم الإفراج عنه بكفالة في الجزر التابعة لبريطانيا.

وقال دومينيكو سكالا رئيس اللجنة انه طلب من واطسون المزيد من الايضاحات والتفاصيل عن الواقعة.

وقال سكالا في بيان صدر عن الفيفا "طلبنا من كاناوفر واطسون امداد لجنة التدقيق والامتثال بأي معلومات إضافية وذلك بعد الاتفاق مع لجنة القيم بالفيفا".

ولجنة التدقيق التابعة للفيفا هي المسؤولة عن التأكد من "اكتمال ومصداقية الحسابات المالية" للاتحاد الدولي للعبة.

وقال ديفيد باينس مفوض مكافحة الفساد في جزر كايمان في بيان لوسائل اعلام محلية ان واطسون يشتبه في قيامه "بانتهاك بند خيانة الثقة بقانون مكافحة الفساد بجزر كايمان الى جانب اساءة استخدام وظيفة عامة، وتعارض المصالح".

وتشير تلك الادعاءات الى الوقت الذي كان واطسون يشغل فيه رئاسة السلطات الصحية بجزر كايمان وجاءت عقب تحقيقات للشرطة.

واورد باينس ايضا ان حالة واطسون تتضمن "وجود شبهة غسل أموال بما يتعارض مع المادة 133 مع قانون الإجراءات الجنائية".

ونفى واطسون تلك الادعاءات في بيان بصحيفة كايمان كومباس. وذكرت الصحيفة انه لم يتم الى الان اقامة أي دعاوى تجاه واطسون بسبب تلك الاتهامات، ونظرا لانه تم الإفراج عنه بكفالة يجب ان يعود واطسون للخضوع للاستجواب من قبل الشرطة في 29 سبتمبر أيلول (الحالي).

التعليق