بعض أشكال أقراص منع الحمل تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي

تم نشره في الأحد 7 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً
  • وجدت دراسة أن الاستخدام الحديث لبعض أشكال أقراص منع الحمل يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي - (أرشيفية)

عمان- وفقا لدراسة جديدة، فقد وجد أن الاستخدام الحديث لبعض أشكال أقراص منع الحمل قد يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي، وذلك إن كانت هذه الأقراص تحتوي على كميات كبيرة من الإستروجين (المودق) ومستحضرات أخرى معينة.
هذا ما ذكره موقع www.uspharmacist.com الذي أشار إلى أن هذه النتائج قد سجلت في مجلة للجمعية الأميركية لأبحاث السرطان.
وقد أوضحت الدكتورة إليزابيث إف بيبر، وهي من علماء مركز أبحاث فريد هتشينسون للسرطان، أن هذه النتائج تشير إلى أن الاستخدام الحديث في العام السابق لبعض أشكال أقراص منع الحمل يرتبط بزيادة احتمالية الإصابة بسرطان الثدي مقارنة بمن لم يستخدمنها سابقا. كما أن زيادة الاحتمالية ترتبط بنوع مستحضر منع الحمل. فهناك أقراص لا تزيد من احتمالية الإصابة بالسرطان.
وبينت الدكتورة بيبر أن نتائج هذه الدراسة تتطلب تأكيدا وينبغي تفسيرها بحذر. فسرطان الثدي يعد نادرا بين الشابات. غير أن هناك العديد من الفوائد الصحية المرتبطة باستخدام أقراص منع الحمل التي يجب مراعاتها. فضلا عن ذلك، فإن هناك دراسات سابقة تشير إلى أن زيادة المخاطر المرتبطة باستخدام أقراص منع الحمل مؤخرا تنخفض بعد وقف استخدام هذه الأقراص.
أما عن الكيفية الذي أجريت من خلالها الدراسة المذكورة، فقد قام الباحثون بمتابعة 1102 امرأة تم تشخيصهن بسرطان الثدي بين عامي 1990 و2009، حيث تمت مقارنتهن بـ 21952 امرأة كمجموعة ضابطة. وقد تم في هذه الدراسة استخدام السجلات الصيدلية الإلكترونية لجمع معلومات مفصلة حول استخدام أقراص منع الحمل، منها اسماء الأقراص وجرعاتها ومدة استخدامها.
وقد أظهرت النتائج أن الاستخدام الحديث لهذه الأقراص زاد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 50 % مقارنة بمن لم يستخدمن هذه الأقراص أو كن قد استخدمنها قبل مدة طويلة، غير أن احتمالية الإصابة بهذا السرطان قد اختلفت بين تركيبة القرص، حيث تبين أن الأقراص التي تحتوي على مقدار عال من الإستروجين زادت من احتمالية الإصابة بالسرطان المذكور بمقدار 2.7 مرات، بينما زادت الأقراص التي تحتوي على مقدار متوسط من الإستروجين من احتمالية الإصابة بالسرطان المذكور بمقدار 1.6 مرات. أما الأقراص التي تحتوي على القليل من الإستروجين، فلم تزد من احتمالية الإصابة بالسرطان المذكور.
فضلا عن ذلك، فإن الأقراص التي تحتوي على الإثينوديول داياسيتيت زادت من احتمالية الإصابة السرطان المذكور بمقدار 2.6 مرات. وخليط أقراص الترايفيسيك الذي يحتوي على ما معدله 0.75 مليغرام من النورإثيندرون زادت من احتمالية الإصابة بالسرطان المذكور بمقدار 3.1 مرات.
وإلى أن يتم إجراء المزيد من الدراسات حول هذا الأمر، فيجب على النساء اختيار أقراص منع حمل أخرى لتجنب زيادة احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.

ليما علي عبد
مساعدة صيدﻻني
وكاتبة تقارير طبية
lima.abed@altibbi.com
Twitter: @LimaAbd

التعليق