كيفية اختيار الدواء المناسب

تم نشره في الثلاثاء 9 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • تعد الكلى عضوا يعمل بجد غير أن مضادات الالتهاب اللاستيرويدية قد تتعارض مع قدرتها على أداء واجباتها - (أرشيفية)

عمان- هل لديك ألم في عظامك أو صداع يزعجك؟ إذن عليك باستخدام دواء يسكن الألم. ولكن، قبل أن تفتح الصيدلية المنزلية للحصول على ذلك الدواء، عليك بأخذ بعض الأمور بعين الاعتبار. منها قراءة النشرة المرفقة معه بانتباه،  بحسب ما ذكره موقع WebMD الذي قدم بعضا من هذه الأمور كما يلي:
-تعرف على فئة الدواء، فالأدوية التي تباع من دون وصفة طبية تنقسم إلى قسمين، وهما فئة الباراسيتامول، المعروف أيضا بالأسيتومينوفين، وهو مسكن وخافض للحرارة، ويتضمن الريفانين والبنادول؛ وفئة مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، وهي مسكنة ومخففة للأعراض الالتهابية وخافضة للحرارة، وتتضمن الأبيوبروفين، المعروف تجاريا بالبروفين؛ والدايكلوفيناك، المعروف تجاريا بالفولتارين؛ والأسبيرين.
- سن المريض، فقبل أعوام مضت، كان الأهل يعطون أطفالهم أسبيرين الأطفال للتخفيف من الألم وخفض درجات الحرارة لديهم. أما الآن، فقد اكتشف الباحثون أن الأسبيرين قد يسبب متلازمة ريه للأطفال والمراهقين، وهي متلازمة نادرة، ولكنها خطرة، تصيب الدماغ والكبد والكلى. لذلك، فيمنع استخدام هذا الدواء لهتين الفئتين، أي الأطفال والمراهقين منعا باتا، غير أن بإمكانهم أخذ مسكنات أخرى عديدة بسلام، منها الباراسيتامول والأيبيوبروفين، طالما توافقت جرعاتها مع أوزانهم وأعمارهم.
- كبر السن، فعليهم بأخذ الحذر عند استخدام الأدوية التي تباع من دون وصفة طبية كونهم أكثر عرضة من غيرهم لأعراضها الجانبية.
-تأثير هذه المسكنات على ضغط الدم، فبعض المسكنات المذكورة تتعارض مع بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم أو ترفع ضغط الدم لدى الأشخاص الذين لم يتم تشخيصهم بهذا المرض. فمن يستخدم أدوية ارتفاع ضغط الدم عليه بمراقبة ضغط دمه باستمرار والاستفسار من الطبيب عن المسكن المناسب له.
-حساسية المعدة، فهناك من تكون معدته حساسة لبضع المسكنات من فئة مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، منها الأبيوبروفين والنابروكسين صوديوم. فهي قد تهيج بطانة المعدة، ما يؤدي إلى الإصابة بالقرحة والنزيف. كما أنها تفاقم القرحة الموجودة سابقا، إن وجدت.
-إجهاد الكلى، فالكلى تعد عضوا يعمل بجد، غير أن مضادات الالتهاب اللاستيرويدية قد تتعارض مع قدرتها على أداء واجباتها. كما أن الاستخدام المنتظم لهذه الأدوية يفاقم الأمراض الكلوية ويقود إلى الفشل الكلوي. فمن لديه مرض كلوي، خصوصا إن كان مزمنا، فعليه باستشارة الطبيب لينصحه بمضاد التهاب ﻻستيرويدي أقل ضررا على الكلى.
-استخدام الباراسيتامول مع الكحول، فمن كان يشرب الكحول ويستخدم هذا الدواء قد يصاب بتلف كبدي.
-مخاطر المسكنات على الكبد، فعلى الرغم من أنا المسكنات التي تحتوي على الباراسيتامول تعد آمنة وفعالة إن أخذت حسب الإرشادات، إلا أن جميع الأدوية لها مخاطرها. فعلى الرغم من أن الباراسيتامول يخفف بشكل كبير من الألم، إلا أنه قد يضر بالكبد. فالكبد قد يصاب إصابة شديدة إن أخذ الباراسيتامول بجرعة تزيد عما هو موصى به. ومن الجدير بالذكر أن مصابي التشمع الكبدي يجب أن يتجنبوا مضادات الالتهاب اللاستيرويدية تماما ويحصلوا على جرعة صغيرة من الباراسيتامول عند الضرورة.

ليما علي عبد
مساعدة صيدﻻني
وكاتبة تقارير طبية
lima.abed@altibbi.com

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اكيد (صفوت)

    الجمعة 19 شباط / فبراير 2016.
    معلومات حلوه بس الوزن يلعب دور كبير وطول في امريكا يقسو الطول ولوزن كمان