الأردن والأمم المتحدة يبحثان التعاون بخصوص خدمة اللاجئين السوريين

جودة يؤكد حرص الأردن على استمرار التعاون مع منظمات الأمم المتحدة في المجال الإنساني

تم نشره في الأربعاء 10 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً
  • وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جوده خلال لقائه مساعدة الامين العام ومنسقة الشؤون الانسانية في الامم المتحدة فاليري اموس-(بترا)

عمان - بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة مع مساعدة الأمين العام ومنسقة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري أموس أطر التعاون القائم بين الأردن والمنظمة وخاصة فيما يتعلق بخدمة اللاجئين السوريين.
واستعرض جودة مع أموس الانعكاسات والتداعيات الإنسانية للازمة السورية على الأردن من خلال استقباله اكثر من 600 ألف لاجئ سوري وتقديم الخدمات لهم على الرغم من الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الأردن والعبء الكبير الذي يتحمله الاقتصاد الأردني نتيجة تدفق هذه الأعداد الكبيرة من اللاجئين السوريين.
وأكد جودة حرص الأردن على استمرار التعاون مع منظمات الأمم المتحدة العاملة في المجال الإنساني والتنسيق معها في هذا الجانب الإنساني المهم.
كما استعرض الطرفان الجهود الدبلوماسية التي بذلها الأردن بالتنسيق مع الدول الأعضاء في مجلس الأمن باستصدار القرار الأخير المتعلق بالمساعدات الإنسانية رقم 2165.
وعبر جودة عن تقدير الأردن للجهود التي تبذلها هيئات الأمم المتحدة، وأذرعها العاملة في المجال الإنساني، ودورها في مساعدة اللاجئين السوريين في الأردن، وتعاونهم مع الجهات والسلطات الأردنية المختصة في هذا الإطار، مؤكدا استمرار الحكومة وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني بتسهيل مهام هذه الهيئات والتنسيق والتعاون معها.
ومن جهتها، أكدت أموس أهمية الدور الذي يقوم به الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في استقبال اللاجئين السوريين وتقديم الخدمات والملاذ الآمن لهم مؤكدة دعم الأمم المتحدة للأردن ليتمكن من الاستمرار بأداء دوره الإنساني المهم.
ودعت المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته في مساعدة الأردن الذي يتحمل أعباء كبيرة نتيجة استضافته لأعداد كبيرة من اللاجئين على أراضيه.-(بترا)

التعليق