الطفيلة: مطالب بمعالجة خطورة موقع مدرسة ميسلون الأساسية

تم نشره في الجمعة 12 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • تقاطع طرق تتواجد على أحد جوانبه مدرسة ميسلون الأساسية في منطقة سعوة بالطفيلة -(الغد)

فيصل القطامين

الطفيلة  –  يشكل موقع مدرسة ميسلون الأساسية المختلطة في منطقة سعوة بمحافظة الطفيلة خطورة كبيرة على طلبتها جراء وقوعها على تقاطع طريقين احدهما شبه ملاصق للمدرسة ويشهد حركة سير كثيفة، خاصة من قبل المركبات الثقيلة. 
ويبدي أولياء أمور طلبة تخوفهم عند ذهاب ابنائهم إلى المدرسة وعودتهم منها، لما يواجهونه من صعوبة كبيرة في قطع الشارع، نتيجة كثافة السير عليه، خصوصا القلابات الكبيرة التي تستخدم الطريق الرئيس. 
ويشير أحمد الضروس من سكان المنطقة، إلى معاناة يومية يواجهها الطلبة وأولياء أمورهم الذين يخشون قطع الطريق في حال ذهابهم وغيابهم من والى المدرسة، لدرجة أنهم يرافقون ابنائهم خشية تعرضهم لحوادث السير.
ولفت إلى أن طريقا يقاطع الطريق الرئيس يمر بمحاذاة المدرسة بشكل ملاصق ويتميز بشدة انحداره، وكثافة السير عليه، وتستخدمه قلابات بحمولات كبيرة تصل إلى أكثر من 30 طنا، تستخدم الطريق نزولا ما يهدد البناء المدرسي والطلبة فيها، خصوصا وأن العديد من حوادث عدم السيطرة حدثت في سنوات سابقة.
 وتطالب أم شيم ولية أمر إحدى طالبات المدرسة بإيجاد جسر للمشاة، يسهل عبور طلبة المدرسة للطريق، لافتة إلى أن أولياء الأمور دائما في حالة ترقب من وقوع حوادث لأبنائهم لحين عودتهم من المدرسة، لتتجدد أشكال المعاناة والخوف بشكل يومي.
 وأشارت إلى ان العديد من حوادث السير التي وقعت على الطريق، علاوة على تدهور بعض القلابات والمركبات في المنطقة الواقعة قريبا من المدرسة، أو أسفل منها، جراء فقدان السيطرة على الطريق الهابط المحاذي للمدرسة.
وطالبت مديرية الأشغال العامة بوضع مطبات على مسافات متقاربة على الطريق المنحدر علاوة على اللوحات التحذيرية، لتسهم في تخفيف السرعة التي يمارسها بعض السائقين، ولتجنب فقدان السيطرة خصوصا على الآليات الثقيلة.
من جانبه، أقر مدير أشغال الطفيلة ياسين البدارين بخطورة موقع مدرسة ميسلون على طريقين يشكلان خطورة مرورية حقيقية، كون الطريق النازل يمر بمحاذاة المدرسة بشكل قريب جدا، إلى جانب كونه طريقا منحدرا تستخدمه القلابات والشاحنات بشكل كثيف، بما يعتبر معضلة مرورية يواجه خطورتها الطلبة وسكان المنطقة. ولفت إلى وقوع حوادث تدهور لقلابات وشاحنات كبيرة نتيجة فقدان سيطرة سائقيها بسبب الانحدار الشديد، مبديا أهمية كبيرة حيال  معالجة الوضع هناك، من خلال إيجاد مطبات عديدة عليه ولوحات تحذيرية تسهم في تخفيف سرعة المركبات، علاوة على معالجة مشكلة قطع الطلبة للشاعر الرئيس الذي يعتبر طريقا نافذا يشهد أيضا حركة مرورية كثيفة، من خلال ايجاد جسر للمشاة بعد إجراء الدراسات اللازمة للطريق.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حرام (noor)

    الخميس 11 أيلول / سبتمبر 2014.
    بالفعل يا جماعه منتمنى التركيز على هذا الموضوع و طرحه عند اصحاب الشأن لانه لو واحد من اولاده بدرس فيها كان قام الدنيا وما قعدها
    لو انها مدرسة خاصه ما كان حطوها هون
    انا بروح اجيب ابن اختي من المدرسة و بشهد على روحي مليون مرة لما اقطع الشارع و الاطفال بعمر 6 سنين اللي اهاليهم ما بقدروا يجيبوهم تحت رحمة الله بس !! بدنا يهتموا المسؤولين بالموضوع و يوخدوه بجدية
    او يحطوا 10 دوريات تراقب حركة المرور وتوصل الاولاد لباب الدار .. حرام عليكو