نتائج امتحان "التوجيهي" تنعكس ايجابا على الطاقة الاستيعابية ونوعية الطلبة

200 ألف طالب جامعي يبدأون عامهم الدراسي الجديد بالجامعات الرسمية اليوم

تم نشره في السبت 13 أيلول / سبتمبر 2014. 06:53 مـساءً - آخر تعديل في السبت 13 أيلول / سبتمبر 2014. 08:20 مـساءً
  • حرم الجامعة الأردنية في عمان التي تستقبل اليوم طلبتها مع بداية الفصل الأول للعام الجامعي الحالي- (تصوير: ساهر قداره)

تيسير النعيمات

عمان– تبدأ الجامعات الرسمية العشرة اليوم الأحد الفصل الدراسي الأول من عامها الجامعي الجديد 2014/ 2015 باستقبال نحو 200 ألف طالب وطالبة، باستثناء جامعة اليرموك التي تستقبل طلبتها يوم الأحد المقبل.
وكان مجلس التعليم العالي وافق في أيار (مايو) الماضي على توحيد التقويم الجامعي في الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة للعام الجامعي 2014 - 2015، على أن يبدأ دوام الطلبة للفصل الدراسي الأول في الجامعات الرسمية في موعد أقصاه الأسبوع الثالث من أيلول (سبتمبر) 2014، فيما يبدأ دوام طلبة الجامعات الخاصة بموعد أقصاه بداية الأسبوع الثالث من شهر تشرين الأول (اكتوبر) 2014، في حين تكون العطلة بين الفصلين الدراسيين أسبوعين فقط.
وينظر مجلس التعليم العالي بطلب أي من الجامعات لاستثنائها مما ورد في البنود المتعلقة بالدوام لظروف خاصة، على أن يقترن الطلب بمبررات واضحة.
ويتميز العام الجامعي الحالي مقارنة بالأعوام السابقة بانخفاض أعداد المقبولين، في الجامعات الرسمية بسبب نتائج امتحان شهادة الثانوية العامة (التوجيهي)، والتي أظهرت انخفاضا في نسب النجاح وانخفاضا آخر في أعداد الحاصلين على معدلات مرتفعة.
وأكد نائب رئيس الجامعة الأردنية لشؤون الكليات العلمية الدكتور عزمي محافظة، ردا على سؤال لـ"لغد"، حول مدى تأثير نتائج امتحان (التوجيهي) على الالتحاق بالبرنامج الموازي في الجامعة، "أن الإقبال على جميع البرامج بقي كما هو، بل ربما زاد على الأعوام الماضية"، مشيرا إلى أن الجامعة خصصت نحو 7 آلاف طلب للدراسة على البرنامج الموازي.
وأعرب محافظة عن أمله أن تكون تأثيرات نتائج (التوجيهي) للعام الحالي ايجابية على الجامعة "لجهة انحسار ظاهرة العنف الجامعي الأعوام المقبلة"، موضحا ان "نوعيات جيدة من الطلبة تلتحق بالجامعة في مختلف برامجها العام الحالي بسبب ضبط امتحان (التوجيهي) الذي كانت نتائجه حقيقية هذا العام".
وأشار في هذا الصدد إلى "رسوب نحو 100 طالب طب العام الدراسي الماضي وهو رقم غير مسبوق"، عازيا السبب إلى العلامات المرتفعة التي حصل عليها العديد من الطلبة في امتحان (التوجيهي) العام الماضي دون وجه حق.
وأظهرت مقارنة أعداد المرشحين للقبول الجامعي العام الحالي، مع العام الماضي، وأعداد الذين يحق لهم تقديم الطلبات، فضلا عن الحدود الدنيا لمعدلات القبول، بشكل جلي، "الإنجاز الذي تم تحقيقه للوصول إلى الطاقة الاستيعابية للجامعات الرسمية، والتي أعلن رئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي أنها لا تتجاوز 22 ألف طالب".
فقد أظهرت الاحصائيات أن 41650 طالبا كانوا مرشحين للقبول العام الماضي، مقابل 24451 للعام الحالي، فيما كان عدد المقاعد الجامعية المقرر للعام الماضي 42715 مقعدا، مقابل 27600 للعام الحالي.
أما الحدود الدنيا لمعدلات القبول، فقد أظهرت هذا العام انخفاضا ملموسا، مقارنة مع الأعوام السابقة، حيث انخفض المعدل في تخصص الطب البشري هذا العام إلى 96 % من 97.6 % العام الماضي، وكان أدنى معدل قبول على الإطلاق، في تخصص تربية الطفل، في جامعة آل البيت بـ 65 %.
وتنتظر الجامعات الرسمية قائمة التجسير المتوقع إعلانها خلال الساعات المقبلة، والتي يرجح أن تضم نحو 1000 طالب، إضافة إلى قائمة أبناء البادية والمدارس الأقل حظا والمرجح أن تضم نحو 2400 طالب، ليصل المجموع الاجمالي الى نحو 33 ألف طالب.
وكان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور أمين محمود قرر قبول جميع الطلبة الذين أساءوا الاختيار والبالغ عددهم 3290 طالبا من الناجحين في امتحان "صيفية التوجيهي" 2014 في الجامعات الرسمية.
وضمت قائمة القبول الموحد 24541 طالبا وطالبة، فيما كان مجلس التعليم أعلن عن توفر 27600 مقعد.

التعليق