الشارقة تحذر من التعامل مع مؤسسة مزعومة تستخدم اسم المدينة للخدمات الإنسانية الممنوحة لغزة

تم نشره في الأحد 14 أيلول / سبتمبر 2014. 12:17 مـساءً
  • ارشيفية

 

 

الغد (الشارقة) - نفى بيان صحفي صادر عن مركز الشارقة الإعلامي، الذراع الإعلامية لحكومة الشارقة، علاقة أو صلة مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية بأي مؤسسات تدّعي بأن لها فروع أو مكاتب اقليمية تابعة للمدينة خارج حدود دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحديداً في قطاع غزة في فلسطين، كما  تردد في  بعض وسائل الإعلام الفلسطينية خلال الفترة الأخيرة.

 

 وجاء في البيان الصحفي "لقد  ثبت لنا بالأدلة والوثائق أن هناك مؤسسة تحمل مسمى مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية في قطاع غزة بفلسطين هي: مؤسسة الشارقة الإماراتية للخدمات الإنسانية (استبدل لفظ مدينة بمؤسسة)، ويزعم المدعو محمد أمين شامية رئيس جمعية المقاصد الخيرية في غزة بأنه المدير الاقليمي للمؤسسة، وأن رئيس المؤسسة هي الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي، كما زعم بأنها قامت بزيارة قطاع غزة أثناء العدوان الصهيوني الغاشم، وهو ما لا صحة له على الإطلاق.

 

 وأشار البيان إلى أن القائمين على هذه المؤسسة المزعومة يعملون على تنسيق مجموعة من الزيارات إلى المؤسسات والجمعيات العاملة في قطاع غزة ويلتقون بالمؤسسات الحكومية والشخصيات العامة، إلى جانب الأفراد والعائلات المنكوبة، حاملين معهم وعوداً بتمويل مشاريع مختلفة مدّعين أنها تتبع لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية ويستخدمون لهذا الغرض شعارها واسمها.

 

 ونفى البيان أي علاقة أو صلة لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية  أو للشيخة جميلة بنت محمد القاسمي بالمؤسسة المزعومة أو المدعو محمد شامية، أو أي مؤسسة أخرى تدعي صلتها بالمدينة خارج الدولة، مؤكداً عدم التهاون عن اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة وملاحقة كل من يقف وراء تلك المزاعم أينما كان من خلال القنوات القضائية والدبلوماسية، إذ سيتم اتخاذ موقف حاسم أمام كل من يعمد إلى استغلال اسم وسمعة المدينة كمؤسسة، أو المس بشخص المدير العام الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي واستغلال اسمها.

 

 ومن جهة أخرى حذر البيان الصحفي الصادر عن مركز الشارقة الإعلامي وبشدة من مغبة التعامل مع المؤسسة المزعومة أو مع القائمين عليها، ومن احتمالية تعرضهم إلى المساءلة القانونية  والاشكالات القضائية.

 

 من جهتها أكدت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية  وقوف المدينة إلى جانب أهل قطاع غزة وقضيتهم العادلة، وما يعانونه من آثار مؤلمة نتيجة العداون الصهيوني الغاشم، مشددة على رفض استغلال هذه الظروف القاسية لتحقيق أية مكاسب غير مشروعة باستخدام اسم المدينة.

 


وبينت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي أن مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية هي إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، التي تأسست سنة 1979 لتكون أول مؤسسة إماراتية تقدم خدمات متخصصة تهدف إلى تمكين وتدريب وتعليم وتأهيل وتشغيل الأشخاص من ذوي الإعاقة من مختلف الأعمار والجنسيات في دولة الإمارات العربية المتحدة ولديها فروع معتمدة في المنطقة الشرقية والوسطى في إمارة الشارقة هي: خورفكان، الذيد وكلباء، بالإضافة إلى الفرع الرئيسي في مدينة الشارقة فقط مؤكدة أنه لا يوجد أية فروع أخرى في الدولة أو خارجها عدا العلاقات الطيبة التي تربطها بكل الجهات العاملة في المجال في الوطن العربي.

 

 هذا ودعا البيان الصحفي الصادر عن مركز الشارقة الإعلامي كافة الجهات والأفراد إلى توخي الحيطة والحذر وعدم التعاطي مع اية جهات مزعومة  تستغل القضايا الإنسانية لأهدافها الخاصة مشدداً على ضرورة التأكد من هويتها وصفتها الرسمية .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليق