فوائد عديدة لمشاركة الوالدين أبناءهما اللعب

تم نشره في الاثنين 15 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً

ديما محبوبه

عمان- تؤكد خديجة علي التي تعمل محاسبة في أحد البنوك، أن أطفالها الثلاثة يحبذون كثيرا أن تشاركهم اللعب، مبينة أنها تقوم بذلك بحسب وقت فراغها.
وتلمس خديجة مدى تفاعل الأطفال معها ومع والدهم أثناء اللعب، مؤكدة أن "امتثالهم للأوامر يكون أفضل بعد مشاركتنا لهم اللعب كما وينعكس على صحتهم النفسية".
وتضيف أن زوجها يبدي صبرا واحتمالا في اللعب مع الأطفال أكثر منها، فأعباء الحياة أحيانا لا تسمح بإعطاء الوقت المناسب والكافي للعب مع الأبناء، وبخاصة الأم العاملة التي تنتظرها أعباء كثيرة لابد من إنجازها في وقت قصير.
ولكثرة مشاغل الحياة والضغوظات الاقتصادية والحياتية على العائلات، يغفل كثير من الأهل إعطاء مساحة من الوقت لمشاركة أطفالهم اللعب من عمر يوم وحتى تجاوز المرحلة التي يلازم بها الطفل والديه ويعتمد عليهما، كما ولا يعرف الكثير من الأهالي أهمية اللعب مع أطفالهم ومشاركتهم نشاطاتهم مهما كانت بسيطة وانعكاساتها على نفسياتهم.
والثلاثينية علياء واحدة من بين الأمهات اللواتي لا يلقين بالا لمشاركة أبنائهن اللعب؛ إذ تقول "لا أهتم كثيرا بهذا الأمر، نظرا لانشغال طفليّ في اللعب مع أبناء الجيران".
وتضيف أنها تقوم بشراء الألعاب الحديثة التي تنمي مدارك الطفل وتوسع أفقه مع عدم اكتراثها بأن تمضي بعض الوقت مع الأطفال أثناء فترة لعبهم.
وفي هذا السياق، يبين الاستشاري الأسري أحمد عبدالله أن الأهل الذين يريدون أن ينشئوا طفلا متميزا في محيطه وبين أقرانه لا بد من أن يلعبوا معه، مشيرا إلى أن اللعب مع الأطفال يؤدي إلى سعادة وراحة نفسية لهم وللآباء والأمهات، مبينا أن الأهل يستطيعون مشاركة الطفل في كل الألعاب بخاصة خارج المنزل كاللعب بالرمل والطين في النزهات.
وينصح التربوي د.محمد أبوالسعود، الأهل باللعب مع الأطفال لاكتشاف شخصياتهم وميولهم والمقارنة فيما بينهم واستطلاع مدى التركيز الذي يتمتعون به، مؤكدا أن تخصيص الأهل وقتا كافيا للعب مع الأطفال من أكثر الأمور التي يجب الاهتمام بها.
ويبين أن اللعب مع الأطفال لابد أن يشعر الأهل بفوائده لاحقا حتى بعد أن يكبر الأطفال؛ إذ تكون الجسور قد مدت من فترة الطفولة، وينعكس ذلك على العلاقات التي تصبح دافئة بين الأولاد وآبائهم إلى جانب توطيد علاقات الصداقة المتبادلة.
وتتفق التربوية رائدة الكيلاني مع أبو السعود في الإيجابيات التي تتركها مشاركة الآباء والأمهات أطفالهم اللعب ومنها؛ قوة التواصل مع الأبناء، وبخاصة مع اهتمام الأهل بنوعية اللعب التي تناسب كل مرحلة عمرية، موضحة "حتى الطفل الذي يحبو من الجميل أن تحاول الأم أو الأب تقليده، لأن هذا الأمر يشعره بالسعادة الكبيرة التي لا يلتفت الأهل لها".
وتضيف أن اللعب قد يكون محفزا ودافعا للأطفال حتى يقوموا بواجباتهم من خلال قول الأم أو الأب لهم أنهوا واجباتكم وسنلعب بعد ذلك، فضلا عن أن اللعب مع الأبناء يخلق جوا من الألفة والمحبة في محيط الأسرة.
اختصاصي علم النفس د. أنس أبوزناد، يرى أن الأطفال جميعهم بحاجة إلى اللعب وهو من ضمن الأمور الطبيعية جدا والأساسية لنموهم وتطورهم، منوها إلى أن الطّفل يستكشف منذ ولادته ما حوله ويتحسسه، ويعد هذا الاستكشاف بداية اللعب.
ومن خلال اللعب، كما يقول أبوزناد، يتطور الطفل وينمو، وتتطور عضلاته الصغيرة والكبيرة، وتتطور قدراته الذهنية والانفعالية، وتتطور قدراته اللغوية وكذلك خياله، وبالتالي تتطور شخصيته، منوها إلى أن كل هذه التطورات تنعكس إيجابيا على نفسية الطفل.
واللعب، من وجهة نظر أبوزناد، طريق يواجه به الطفل مشاعره السلبية بما فيها مخاوفه، غضبه وحتى حزنه وكذلك فرحه، فيجسد الطفل بلعبه مثلا دور الكلب الشرس، أو ذلك الحيوان المخيف، ويجسد هذه الشخصية بكل أبعادها، فيشعر بشعورها ويفكر كما تفكر ويتصرف كما تتصرف، ويعيش أدوارا كثيرة حصلت أمامه ويقلدها أو يتخيلها، وهو بذلك يعايش مشاعر ووضعيات مختلفة تساعده للتعرف على مشاعره المختلفة بشكل غير مقيد، حيث يختار هو من يكون وكيف ومتى، ويختار السلوك الملائم.
وتذهب الكيلاني إلى أن الألعاب التي يتم شراؤها من السوق وتترك بين يدي الطفل من دون أن يجد من يشاركه اللعب فيها، تكون في النتيجة ألعابا جامدة لا حياة فيها.
من جهتها، تقترح المرشدة في إحدى المدارس علياء الخطيب، بعض الألعاب التي من الممكن أن يمارسها الأهل مع أبنائهم وهي الفوازير، وبعض الألعاب المعروفة مثل؛ "نبات حيوان جماد" للمراحل العمرية المتقدمة قليلا، إلى جانب الشطرنج.
أما بالنسبة للأطفال الصغار فتنصح الخطيب بممارسة أي ألعاب تناسب أعمارهم مهما كانت بسيطة كلعبة "بيت بيوت" التي تحبها الفتيات الصغيرات كثيرا.
وتؤكد الكيلاني أن العناية بالأطفال يجب أن لا تكون فقط واجبا ثقيلا يمارسه الوالدان بتثاقل، مبينة أن اللعب مع الأطفال يدخل إلى النفس نوعا من السعادة التي لا توصف.

dima.mahboubeh@alghad.jo
@dimamahboubeh

التعليق